الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
الشعب البحريني يتوحّد بكُل مذاهبه على رفض اتّفاق حُكومته التّطبيعي
لماذا نعتقد أنّ اتّفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي أخطر من اتّفاق أوسلو؟
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
ما هي حقيقة ما يجري على الجبهة اللبنانيّة الإسرائيليّة من تطوّراتٍ
هل قرّرت إيران تجاوز الفيتو الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي
سورية لن تجوع ولن تركع وستتصدّى للعُدوان الأمريكيّ وقانون “قيصر”
المُقاومة اللبنانيّة بقِيادة السيّد نصر الله تَحتفِل بالذّكرى العِشرين لتحرير جنوب لبنان..
ماذا يَقصِد وزير الماليّة السعودي عِندما يُحذِّر من إجراءاتٍ صارمةٍ ومُؤلمة؟
كيف سيرتَد مسلسل “أم هارون” وأمثاله سلبًا على الذين يَقِفون خلفه
ثلاثة أسبابٍ رئيسيّة خلف الانهِيار غير المُفاجئ لأسعار النّفط؟

بحث

  
وسائل إعلام إيرانيّة تتحدّث عن قواعدٍ عسكريّةٍ إسرائيليّةٍ في الخليج
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: أسبوعين و يوم واحد و 17 ساعة
السبت 05 سبتمبر-أيلول 2020 09:31 ص



جاء إعلان الوكالة الدوليّة للطّاقة الذريّة اليوم الجمعة بأنّ المخزون الإيراني مِن اليورانيوم المُخصّب يتجاوز حاليًّا عشر مرّات الحدّ المنصوص عليه في اتّفاق عام 2015 مع الدّول السّت الكُبرى الذي انسحبت مِنه إدارة الرئيس دونالد ترامب استجابةً لضُغوطٍ إسرائيليّة، جاء هذا الإعلان ليَخدِم الاستراتيجيّة الأمريكيّة التي تقوم على أساسِ تأسيسِ تحالفٍ إسرائيليٍّ خليجيٍّ إقليميٍّ عسكريٍّ وأمنيٍّ ضدّ إيران.
الحدّ المسموح به للتّخزين وفق الاتّفاق المذكور هو 300 كيلوغرام من اليورانيوم المُخصّب بنسبةٍ لا تزيد عن 3.67 بالمِئة، ولكنّ تقرير الوكالة يقول إنّ المخزون الإيرانيّ يصل إلى 2105 كيلوغرام بنسبة تخصيب تصل إلى 4.5 بالمِئة، وهذا تجاوزٌ كبيرٌ لبُنود الاتّفاق، ولكنّه يظل أقل بكثير من نسبة التّخصيب قبل الاتّفاق، التي وصلت إلى 20 بالمِئة مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ هذه النّسبة يجب أن ترتفع إلى 90 بالمِئة لإنتاج قنابل نوويّة.
بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكي يتباهى باتّفاق السّلام الإماراتي الإسرائيلي الأخير، ويقول إنّ المِنطقة تتغيّر بسُرعةٍ، وأنّه ناقش في كُل محطّة توقّف فيها أثناء جولته التي شملت عواصم خليجيّة إلى جانب السودان كيفيّة الاتّحاد لمُواجهة التّهديدات الإيرانيّة للمِنطقة.
***
التّغيير المُتسارع الذي يجتاح المِنطقة حسب تعبيره (بومبيو)، هو التّطبيع العربيّ الإسرائيليّ، وتكوّن محور سنّي بزعامة تل أبيب لمُواجهة إيران، وعبّر عن ذلك بكُل وضوح عندما قال أمس في ندوةٍ صحافيّة أثناء جولته في وسط أوروبا “حلّ القضيّة الفِلسطينيّة قبل إقامة العُلاقات مع إسرائيل لن يجلب أيّ خير”، والسّؤال الذي يُمكن طرحه ردًّا على هذا الكلام هو عمّا إذا كان “الخير” سيأتي بعد تخلّي حُكومات عربيّة عن القضيّة الفِلسطينيّة، والانخِراط في تطبيع مجّاني مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي؟
إدارة الرئيس ترامب في عجلةٍ من أمرها وتُريد الوصول إلى اتّفاقٍ مع إيران قبل الانتخابات الأمريكيّة، ووفق شُروطها، ولكنّ السّلطات الإيرانيّة واعيةٌ لهذا التوجّه، وتُراهن على عُنصر الوقت ريثَما تتّضح نتائج هذه الانتخابات وهذا ما يُفسّر رفضها وِساطةً روسيّةً لإجراء مُباحثات أمريكيّة إيرانيّة حول الخِلافات بين البلدين.
الحُكومة الإيرانيّة ما زالت تتمسّك بشُروطها وأبرزها عدم الانخراط في أيّ مُفاوضات إلا بعد عودة نظيرتها الأمريكيّة إلى الاتّفاق النووي، ولهذا تَرفُض أيّ مُفاوضات تجري خارج إطاره حتى لو كان الوسيط هو الحليف الروسي.
اتّفاقات السّلام بين إسرائيل ودول خليجيّة التي دشّنها الاتّفاق الإماراتي، تُريد تحميل حُكومات الخليج مسؤوليّة مُواجهة إيران، وتحويل أراضيها إلى قواعدِ انطلاقٍ لأيّ هُجوم لتدمير بُناها التحتيّة ومُفاعلاتها النوويّة، وموانئها وآبارها النفطيّة والغازيّة.
دولة الاحتلال الإسرائيلي، ستُصبح بمُقتضى هذه الاتّفاقات الحاليّة والقادمة، جارًا لإيران واليمن والعِراق، وعلى بُعد عشرات الكيلومترات مِن السّاحل الإيراني، وفتح الأجواء لن يكون مُقتصرًا على الطّائرات المدنيّة وإنّما العسكريّة أيضًا إذا احتاج الأمر.
من غير المُستبعد أن يكون الرّد الإيراني على هذا المُخطّط إنشاء محور إيراني تركي مُضاد قد يَضُم العِراق وسورية لاحقًا، وتحدّثت عن هذا الاحتمال صراحةً العديد من وسائل الإعلام الايرانيّة في الأيّام القليلة الماضية، خاصّةً أنّ تركيا تملك قاعدةً عسكريّةً في دولة قطر المُحاذية لكُلٍّ مِن الإمارات والسعوديّة والبحرين.
العُقوبات الأمريكيّة على إيران حقّقت نجاحات مُحدودة، وفشلت حتى الآن في تفجيرِ حِراكٍ شعبيٍّ لإسقاط النظام في طِهران، الأمر الذي أربك مُعظم حِسابات إدارة الرئيس ترامب، وجعلها تُكثّف ضُغوطها على دول خليجيّة من أجل التّسريع بالتّطبيع وفتح أراضيها أمام القواعد العسكريّة والأمنيّة الإسرائيليّة استعدادًا للّجوء إلى الخِيار العسكريّ إذا باتَ ضروريًّا.
***
وجود دولة الاحتلال الإسرائيلي في قواعد على السّاحل الغربي من الخليج قد يكون ورقة في صالح إيران، لأنّ هذا الوجود سيكون في مرمى صواريخها وزوارقها الحربيّة، وربّما فِرَق الكوماندوز والضّفادع البشريّة الإيرانيّة الانتحاريّة أيضًا.
إقامة قواعد إسرائيليّة في الإمارات أو البحرين وربّما السعوديّة لاحقًا سيختصر على الصّواريخ والطّائرات المُسيّرة الإيرانيّة آلاف الكيلومترات، بحيث لا تحتاج إلى الاعتِماد كُلِّيًّا على قواعد في سورية ولبنان.
إيران هدّدت أكثر من مرّةٍ باستهداف القواعد الأمريكيّة العسكريّة في دول خليجيّة إذا تعرّضت لأيّ عُدوان أمريكي، وهذا التّهديد سينطبق حتمًا على القواعد والمراكز الإسرائيليّة في حالِ تأسيسها، فإذا اندلعت شرارة الحرب، فإنّ كُلّ الأهداف تُصبح مشروعةً.. وكُل الأذرع العسكريّة الحليفة لإيران لن تَقِف مكتوفة الأيدي، ونحن نتحدّث هُنا عن “حزب الله” و”الحشد الشعبي” العِراقي، وحركة “أنصار الله الحوثيّة.. واللُه أعلم.
 

 


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
الشعب البحريني يتوحّد بكُل مذاهبه على رفض اتّفاق حُكومته التّطبيعي
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نعتقد أنّ اتّفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي أخطر من اتّفاق أوسلو؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ما هي حقيقة ما يجري على الجبهة اللبنانيّة الإسرائيليّة من تطوّراتٍ
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية