الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 16 يونيو-حزيران 2019آخر تحديث : 08:39 صباحاً
فيديو أمريكا حول هجمات "بحر عمان" يثير الجدل .... غازيتا رو: هل اكتمل الاستعداد لضرب إيران .... انفجارين كبيرين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عمان .... العميد سريع :صاروخ كروز دمر برج المرابقبةفي مطار ابها .... نيويورك تايمز: أمريكا تسلم السعودية أسلحة متطورة بينها قنبلة عالية الدقة .... الغارديان:أكثر من 70 حالة إغتصاب في السّودان! .... حزب الخضر الالماني :لاينبغي السكوت عن جرائم الإمارات في اليمن .... اليونسيف :أم و6 مواليد يموتون كل ساعتين باليمن .... تضررأكثرمن3الاف أسرة جراء سيول الامطار بعدن وتعز ولحج وحضرموت .... عصابة تابعة للحزام الأمني تعدم مصلين في الضالع ....
صحافي/حسن عبدالوارث
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/حسن عبدالوارث
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
اليمن في مربع الشيطان!!
بقلم/ صحافي/حسن عبدالوارث
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 12 يناير-كانون الثاني 2010 07:36 م


تتسارع الأحداث تترى، في غير جبهة وصعيد، في هذا البلد الذي كان يوصف بالسعيد في زمن مضى وانقضى.

وقد بات لزاماً على جميع أطراف المعادلة الوطنية الكبرى - بتنوعاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية - وليس السياسية فقط، أن تتنادى إلى كلمةٍ سواء، بعيداً عن كل مشاعر التنابز أو الابتزاز أو الانتقام أو المماحكة.

وإذا كان الحوار يبدو وسيلة ناجعة للخروج من عنق المقصلة -وليس الزجاجة- فإن الرغبة الجادة في خوض هذا الحوار هي الأساس، وليست تلبية الدعوة إلى الحوار بحد ذاتها ..وإلاَّ لفوجئنا بأن نقطة سوداء قد قفزت إلى أعلى حرف الحاء في مفردة الحوار.

كما صار لزاماً علينا الشروع بالخطوة الأولى في الطريق الصحيح - صوب إيجاد حل للمشكل اليمني اليوم - وهي الاعتراف بالآخر اعترافا صرفاً، بغض النظر عن حدود أو مستويات الاختلاف - أو حتى الخلاف- مع ذلك الآخر؛ لأن هذا الاعتراف يعكس الشجاعة الأدبية المطلوب توافرها للاعتراف بأن المشكل اليمني - القائم اليوم- هو حقيقة أرضية وليس تحويماً فضائياً.

إن التمرد الحوثي، وتنظيم القاعدة، والحراك الجنوبي، والقرصنة الصومالية- التي تجاوزت حدود بحر العرب، وصولاً إلى جبال صعدة - باتت المربع الأكثر جهنمية من مثلث برمودا. ولم تعد الخطابات والكتابات والبيانات قادرة على احتواء الشظايا الصادرة عن مختلف الجوانب هذا المربع، ناهيك عن الحمم المتدفقة من قلبه الملتهب كماضي بركان فيزوف.

ومهما بلغت المقترحات والتوصيات والإجراءات بصدد المعالجات التي يراها البعض كفيلة تجاه هذا المشكل؛ فإنها ستظل قاصرة جداً، بل وهزيلة للغاية، طالما ظلت صادرة عن قطب واحد في المعادلة الوطنية الكبرى، مهما كبر حجم هذا القطب أو اتسع نطاق نفوذه، فالعلاج الحقيقي لهذا الورم الرباعي الخبيث في حاجة ماسة إلى "كونسلتو" كامل العدد والعُدَّة، ومستوفٍ شروط المهارة والجدارة.

فالمشكل اليمني- القائم اليوم - واضح الملامح، وتشخيصه أولاً، ثم تحديد سُبُل علاجه، لن يتأتى لنا في لندن أو يأتينا من واشنطن؛ فلعمري أن غرفة العمليات المؤهلة للقيام بالتشخيص السليم والعلاج القويم قائمة في قلب صنعاء، ولا يحدُّها من جهاتها الأربع سوى كتلة من الضمائر الغارقة في سبات شتوي عميق، ولا تحتاج إلاَّ إلى صرخة من الذات لتصحو، بعد أن صرخ الواقع حتى تمزقت أوتاره الصوتية!

وفوق هذا وذاك، ينبغي أن ندرك أن الحلول الكفيلة بمعالجة رباعية المشكل اليمني لا يعني بالضرورة - حتى في حال نجاحها التام - استئصال معضلاتنا كلها، لاسيما على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي، حيث ستُلقي تبعات هذا المشكل بظلالها القاتمة على حياتنا اليومية -والمعيشية منها بالذات - لزمن غير محدد الأمد .. فكما قال فيكتور هوجو: "إن للأحداث الكبرى ذيولاً لا تُرى"!.

Wareth26@hotmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا صدَمَتنا مُوافقة حُكومات مِصر والأردن والمغرب على “صفقة القرن”
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صادق ناشر
زينة الرجال!!!
صادق ناشر
صحيفة الثورة
كارثة يناير المشؤومة
صحيفة الثورة
دكتوره/رؤوفه حسن
يومان مع الحراك
دكتوره/رؤوفه حسن
صحيفة الجمهورية
باشراحيل.. فتنة ا لأيام ؟!
صحيفة الجمهورية
ياسمينة صالح
إيران: أو انطفاء بهرجة ولاية الفقيه!
ياسمينة صالح
إستاذ/فريد باعباد
المؤهلون للمشاركة في الحوار الوطني
إستاذ/فريد باعباد
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.053 ثانية