الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 22 أغسطس-آب 2019آخر تحديث : 10:13 صباحاً
الانتقالي يطرق أبواب شبوة وحضرموت .... إسقاط طائرة MQ9 مسيرة بصاروخ محلي .... اعتقال عصابة تقودها امرأة تتاجر بالأعضاء البشرية في بغداد .... الجامعة العربية توجه تحذيرا إلى "الحوثيين" وتعلق على إطلاق الصواريخ بالسعودية .... الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السيادة في السودان .... اكاديمي اماراتي يصف حكومة هادي بالفاشلة ومبتذله مطالبا بوقف المساعادات .... انفصاليو اليمن يتوسعون إلى أبين.. اقتحام معسكر وحصار آخر .... بلاغ عاجل للنائب العام المصري بعد تصريحات محمد صلاح .... الأمن المصري يقتل 11 إرهابيا في سيناء .... الامارات واسرائيل تتفقان على صفقة طائرات تجسس ....
كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
ضيف قادم .. كيف نستقبله..؟!
الحوار مع الذات..!
الصحة وعدم الرقابة ..!

بحث

  
مسجّلو الخدمة المدنية..!
بقلم/ كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 05 مارس - آذار 2014 09:31 ص



ما أجمل الحديث عن القضايا الاجتماعية ومواساة الناس والمحتاجين ومن ضاقت بهم السُبُل في انتظار وظائف تساعدهم في التغلب على منغصات الحياة في واقع اليمن المعاصر!. 
وهذا التقديم يقودنا اليوم إلى أن نتحدث عن مسجلي الخدمة المدنية في المحافظات اليمنية؛ الذين هم بحاجة إلى لفت الأنظار وكتابات المقالات عنهم وعن معاناتهم وانتظارهم للتوظيف على أحرّ من الجمر؛ فمنهم من أرجع التوظيف إلى القضاء والقدر، ومنهم من ذهب يعمل في مهن حرة أو حرفية لا يتسع المقام للتفصيل فيها، وأغلبهم تحملوا مسؤوليات، ولهم أسر ينتظرون وظائف معيليهم، وبعضهم يردون اللوم على السياسة الخرقاء السابقة والحكومات اليمنية المتعاقبة التي اتخذت أشباح الوساطة والرشوة والفساد وسيلة لذر الرماد على العيون ودر الأموال وتوظيف الأغنياء وأصحاب المعرفة والجاه والسلطان والمشيخة، والطالب المتخرج الفقير والمسكين والكادح له الله وغول طول الوقت، وهذه حقيقة صادقة يعرفها الكثيرون. 
ومما ينبغي الإشارة إليه هو أن عدد المجددين من طالبي التوظيف لجميع المحافظات اليمنية عبر موقع وزارة الخدمة المدنية والتأمينات حتى عام 2013م بلغوا (141597)، وهذا عدد مهول جداً، ولما قرأت ذلك أصبت بالذهول ثم أحببت أن أوجه أسئلة للمعنيين مفادها: ما هي الخطوات والإجراءات والوسائل التي ستستخدمها الحكومة لاستيعاب هؤلاء المجددين وتوظيفهم ومن ثم دمجهم في سوق العمل وخدمة الدولة أو الحكومة بدلاً من شنق ملفاتهم في أروقة مكاتب الخدمة المدنية دون رقيب أو حسيب؟. وكيف نخفف من تلك الكثرة؟ ثم كيف نستفيد من هؤلاء المسجلين ونوجههم توجيهاً سليماً نحو التطوير والبناء والنهضة ونستفيد من قدراتهم وإمكاناتهم؟. 
والإجابة على تلك الأسئلة تملأ مجلدات؛ لكن أقترح ثلاثة أشياء تصب في مصلحة المسجلين في الخدمة المدنية وفي مصلحة الحكومة بشكل خاص والدولة بشكل عام وتحصل الفائدة المرجوة، وأولهما: على الحكومة الحالية أن تضع صندوقاً مالياً لدعم تلك الفئات ومواساتها ولو بجزء بسيط من المال؛ وتسميه (صندوق دعم المتخرجين)؛ كي يشعروا بسعادة غامرة عندما يعرفون أن هناك أملاً قادماً وتفاؤلاً مستقبلياً مبشراً بدولة نظام وقانون مليئة بالرحمة والمواساة وجبر الأضرار وإعطاء كل ذي حق حقه. 
الاقتراح الثاني فرضه واقع الحال، ويتعلق بالتسجيل في التعداد السكاني للسكان والمساكن والمنشآت للعام 2014م؛ حيث سمعنا بتسريب استمارات تسجيل في التعداد السكاني، وتم تسجيل أناس غير مؤهلين في أماكن التسجيل؛ وبعضهم موظفون في الدولة، وبعضهم جاءوا بتوصيات من قبل فلان أو علان من الناس، بحجة إدخالهم ضمن القائمين في تلك المهام الوطنية؛ الأمر الذي شكّل ازدحاماً كبيراً في أماكن التقديم، ناهيكم عن عدم المعيارية أو المصداقية التي أخبرنا بها العديد ممن ذهبوا إلى التسجيل هناك، والدليل على ذلك ما حدث مؤخراً في محافظة تعز وغيرها من المحافظات في المراحل الأولى للتسجيل. 
وعليه أقترح أن تتم العودة إلى كشوفات المجددين في الخدمة المدنية ويتم اختيارهم من هناك للقيام بتلك المهام، ويتم تدريبهم للعمل في كل مراحل التعداد إشرافاً وترقيماً وعداً، الأمر الذي سيوفر الوقت والجهد، وستظهر الأمانة والنزاهة، وسيتم التعود على فعل الخير والنظر إلى المحتاج والصابر سنين بين أبواب الخدمة من أجل الفوز بوظيفة تزيل عنه وعثاء الانتظار والحنين، وهذا الاقتراح أنسب وأضمن وفيه شفافية ونزاهة نوعاً ما، وفيه نوع من الإنسانية والتكريم لهؤلاء المسجلين. 
الاقتراح الثالث - وهو الأهم - أن تصاغ الخطط والبرامج الحقيقية لاستيعاب المسجلين وفق أهداف حقيقية تطبق على أرض الواقع وليس على الورق. 
خلاصة القول: يجب أن يلتفت مسؤولو اليمن الجديد إلى هذه الشريحة المثقفة المتألمة والصابرة، وأن يختاروا أنسب الحلول لإعانتهم وتقديمهم على أي أناس، ولا ينهض اليمن الجديد إلا بالعلم والعلماء، وإذا حضر الجوع والفقر تدهور العيش وغابت الأمانة والمسؤولية ولم يُلتفت إلى أي محتاج، وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلاً؛ لأن هناك أناساً في رغد العيش وفي وظائفهم منعمون وشابعون، وهناك جيران لهم من المسجلين في الخدمة المدنية بحاجة إلى عون ومساعدة، وليكن العون والمساعدة من باب استشعار حقوق الجار سواء كان جاراً قريباً أو بعيداً؛ مصداقاً لما رواه الطبراني في الكبير عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به)، وقال العلماء في شرحه: (ليس المؤمن الكامل بالذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم؛ لإخلاله بما توجب عليه في الشريعة من حق الجوار، والمراد نفي كمال الإيمان؛ وذلك لأنه يدل على قسوة قلبه وكثرة شحه وسقوط مروءته ودناءة طبعه). 

Salahiz15@gmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ طالب الحسني
التسوية المعقدة جنوب اليمن.. المعالجة السعودية الإماراتية تتضمن الإطاحة بحلفاء هادي
كاتب/ طالب الحسني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
هل تتكرر الحالة الجورجية في أوكرانيا؟
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
تعز .. هل تكون عاصمة ثالثة..؟
كاتب/عباس غالب
كاتب/جمال حسن -
يمن يستحق الحياة
كاتب/جمال حسن -
دكتور/عبدالعزيز المقالح
عودة إلى حديث التسيس المفرط
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/عباس غالب
لعبة كش ملك
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
عتبات الترقي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.057 ثانية