الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 22 فبراير-شباط 2019آخر تحديث : 07:49 مساءً
خبير روسي: استعراض إسرائيل لدرون تزعم أنه قادر على تدمير منظومات إس 400 ترويج هراء .... روسيا: شركات تابعة لامريكا وحلفائها في الناتو تدرس تسليح المعارضة الفنزويلية .... داعش يعدم أحد قادته لدعوته المدنيين تسليم أنفسهم لـقسد .... رئيس وفد صنعاء: قدمنا للاتحاد الأوروبي تصورا للحل السياسي الشامل في اليمن .... على خطى “رهف القنون”.. شقيقتان سعوديتان تهربان خلال رحلة سياحية من “العنف الأسري” .... انقسامات واستقالات تهدد “الناتو العربي” بعد فقدان الفكرة قوتها.. والرابح ايران .... برلين تقاوم الضغوط البريطانية: لا تراجع عن حظر الأسلحة للرياض .... 15شاحنة تقل رجالاً ونساء وأطفالاً تغادر آخر جيب لتنظيم داعش شرق سوريا .... بوتين يحذر: أقول اليوم بكل صراحة حتى لا يلومنا أحد! .... غريفيث متفائل باتفاق الحديدة ....
كاتب/عبدالواحد ثابت
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالواحد ثابت
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالواحد ثابت
كفى إرهاباً..!!
هم من أوجدوه فكيف يحاربونه؟
واقع عربي مؤلم
التفرغ للبناء والتنمية
الإسلام بريء من أفعالكم
كل عام واليمن بخير
الدستور الجديد سيقودنا إلى المستقبل
المطلوب جرأة وإرادة سياسية
الانحياز للوعي الوطني
الكل يتحمل المسئولية

بحث

  
الأقاليم نجاح للديمقراطية
بقلم/ كاتب/عبدالواحد ثابت
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 10 أيام
الجمعة 14 مارس - آذار 2014 10:16 ص


كان مؤتمر الحوار الوطني الذي استمر قرابة عشرة أشهر التأمت فيها كل مكونات الشعب اليمني دون استثناء وصُبت داخل هذا المؤتمر كل الهموم والرؤى والمطالب وما يطمح إليه المواطن اليمني من خلق بيئة صالحة للعيش الكريم بعيدة عن الزيف والمغالطة والمبالغة وتزييف الحقائق وهو واقع عاشه اليمنيون لعشرات السنين كان همّه ومطلبه الوحيد هو إيجاد دولة مدنية وديمقراطية حقيقية حتى يتساوى فيها الناس في الحقوق والواجبات ويكون المجتمع اليمني مجتمعاً منتجاً لما يأكله ويلبسه لا كما هو الحال مجتمع إتكالي يعتمد على ما يأتيه من غذاء و كساء من الآخرين وهذه حقيقة ولا يجب نكرانها عاش شعبنا اليمني عشرات السنين يعيش على الوعود التي لم تتحقق إلا في مخيلة من كانوا يطلقونها وهي وعود تخديرية حتى يظل الشعب مخدوعاً ومخدراً فيما يسمعه من كيل للوعود هي في الحقيقة ضحك على البسطاء من هذا الشعب فكان المؤتمر الوطني للحوار هو انعطافة تاريخية في حياة الشعب اليمني بعد أن عانى الكثير وكانت مخرجات الحوار هي تلبية لمطالب الشعب وما يطمح أن يصل إليه في إيجاد دولة مدنية حديثة تلبي متطلبات الواقع والعصر الذي نعيشه اليوم، فكان من مخرجات الحوار بناء دولة عصرية تكون قادرة على تلبية متطلبات العصر للمواطن اليمني الذي يحلم بتحقيقها منذ عقود من الزمن فكان الحوار هو الفرصة الذهبية السانحة لكي يشرع لقيام الدولة الحديثة ومن أهم مكونات هذه الدولة هو نظام الأقاليم التي ظهرت ملامحه للنور من خلال قرار لجنة تحديد الأقاليم وهو ترجمة حية لمخرجات الحوار واعتقادي أن نظام الأقاليم هو النظام الأنسب وهو خطوة ديمقراطية متقدمة ليشارك الشعب في حكم نفسه بنفسه من خلال نظام الأقاليم، وستكون هناك المنافسة الشريفة للنهوض بالواقع المحلي لكل إقليم بالإضافة إلى أن الرقابة الشعبية ستكون فاعلة لأن مركز القرار في الإقليم سيكون قريباً منها وتستطيع أن تنتقد وتحاسب مسئولي الإقليم إن أخطأوا أو تكاسلوا في أداء مهامهم الموكلة إليهم بالإضافة لكل ذلك فإن مسئولي الإقليم سيكونون من أبنائه وسيكون ذلك عبر الانتخابات المباشرة وهذا ما سيعزز قدرة كل إقليم على بناء ذاته اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً ولا أبالغ هنا إذا قلت: إن البعض سواءً كانوا أحزاباً أو أفراداً ممن يرون في نظام الأقاليم ضياعاً لمصالحهم الخاصة ولهيمنتهم وطغيانهم وتحكمهم في رقاب الآخرين من خلال المركزية الشديدة نراهم ونسمعهم يشككون في نظام الأقاليم ومن أنه تقسيم للبلد إلى آخر هذه المعزوفات والاسطوانات التي قد ألفها وملّها شعبنا مثل تلك الأحزاب والأفراد لابد وأن يضعوا العراقيل والمعوقات ونراهم اليوم يتباكون على الوحدة التي أصبحت مهددة من خلال نظام الأقاليم نقول لهؤلاء: إن الوحدة كانت مهددة بالأفعال الشيطانية التي كانوا يمارسونها والتي هي أفعال تتعارض مع قيم الوحدة ومُثلها وقيمها النبيلة، الوحدة ليست هيمنة وطغيان وفرض الأمر الواقع والتحكم بالبلد من البحر إلى البحر دون أن تكون هناك أبسط السلوكيات المعبّرة عن الوحدة التي ننشدها. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ألا يَخجلُ العرب المَهزومون مِن تِكرار العِبارة التي تُدينهم حول سيطرة إيران على أربعِ عواصم عربيّة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
اتّفاق أضنة هو الحل شعار المرحلة الجديدة في سورية
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يتصاعد القلق الإيرانيّ من زيارة الأمير بن سلمان لباكستان؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مفهوم السعادة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
كلفوت السادس عشر
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
دكتور/د.عمر عبد العزيز
شيخ الحراك
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
أوقفوا ناهبي أراضي الأوقاف
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
كاتبة/نجاة النهاري
أريد أفهم الإسلام على طريقة اليهودي الذي أسلم بسبب تصرفات النبي محمد
كاتبة/نجاة النهاري
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
من أجل ميثاق شرف إعلامي عاجل
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.113 ثانية