الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 20 إبريل-نيسان 2019آخر تحديث : 09:03 صباحاً
فرنسا تصفع السعودية وتصف حربها في اليمن بـالقذرة .... الخارجية الاماراتية: خلاف سلمان وولي عهده صحيح .... السودان | البرهان يواصل التفافه على الشارع: افتضاح التدخل السعودي ــ الإماراتي .... انتحار رئيس بيرو الأسبق آلان غارسيا أثناء محاولة اعتقاله .... تجار سودانيون يحذرون من تهريب كميات هائلة من الذهب .... قنابل القوات السعودية تحصد أرواح المدنيين العزل في اليمن .... الأزمات الدولية: لإخراج السعودية من مستنقع اليمن .... الأمم المتحدة تكشف عن آلاف الانتهاكات بحق الأطفال في اليمن .... مذكرة استخباراتية تكشف مشاركة أسلحة فرنسية بحرب اليمن .... إمام الحرم المكي السابق يثير جدلا واسعا” بسبب فتوى تجيز الرقص أو الغناء عند حضور الحفلات ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
الفوضى الهدّامة!!
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 20 يوماً
الثلاثاء 29 إبريل-نيسان 2014 08:20 ص


 الحالة العربية الراهنة لا تسرُّ عدوّاً ولا حبيباً، خاصة إذا ما ألقينا نظرة سريعة على تداعيات وتطورات ما بعد ثورات الربيع العربي مهما تفنّن البعض في تقديم المبرّرات لتجميل صورتها، بل القول الصحيح - في هذا السياق - هو أن ما كان يبشّر به الغرب حيال الفوضى الخلّاقة قد تأكد فعلاً أنها الفوضى الهدّامة حيث مظاهر الانفلات الأمني والاختلال الاقتصادي وجنوح هذه المتغيرات إلى حروب داخلية متعدّدة الأهداف والأطراف! 
 وبالطبع فلستُ بحاجة إلى مزيد شرح أو التدليل على وقائع محدّدة، خاصة وأن الساحة العربية تعج بأمثلة صارخة على هذا التدهور والانفلات والاقتتال وحيث ما وجهت وجهك شطر الوطن العربي فلن تجد ساحة تعيش الاستقرار والرخاء بما في ذلك الدول التي لم تعصف بها رياح التغيير حتى الآن، إذ أن ثمة ما يعتمل بدواخلها من حراك خطير ينذر ببركان تحت الرماد! 
 ولا شك أن ذلك أحد أوجه الصورة العربية الراهنة بكل مأساويتها وإخفاقاتها، لكن الوجه الآخر من هذه الصورة فيتمثّل في ازدياد نفوذ القوى الإقليمية في شؤون الداخل العربي، فضلاً عن تمسُّك الساسة الاسرائيليين بترجمة مخططات التهويد والاستيطان إلى وقائع عملية على الأرض والتنكر المستمر بشرعية الحقوق الفلسطينية في إقامة الدولة المستقلة والوفاء لمتطلبات الأسرة الدولية لتطبيق حل الدولتين. 
 فهل أكثر من حالة التعنّت الإسرائيلي لكل مبادرة السلام والحالة التي تعيشها الساحة العربية.. ما يدعو إلى التفاؤل بإمكانية استرداد الحُلم واقعياً وبصورة إيجابية وغير ملتبس ويفضي إلى حالة أفضل في مشهد التدخل الإقليمي و الصلف الإسرائيلي والغياب العربي؟! 
 لا شيء ملموس يدل على إمكانية التفاؤل.. وإن كان ثمة من يرى عكس هذه الصورة من زاوية استمراء حالة الفوضى التي لا تمت بأيّ حال من الأحوال إلّا في كونها فوضى خلّاقة، إن لم تكن هي عينها الفوضى الهدّامة!! 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ماذا يعنِي انسِحاب مِصر من النّاتو العربيّ وما هِي الدّوافع الحقيقيّة له؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/علي ناجي الرعوي
جبهة الجيش والأمن تنزف.. فأين هم الساسة؟!
صحافي/علي ناجي الرعوي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
من أجل شباب الوطن
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحافي/احمد غراب
هل من خبر سعيد ؟!
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الريغانية الجديدة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الحوثية.. والباب المُغْلَقْ
كاتب/عباس غالب
اليمن والأصدقاء وجهاً لوجه..!
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.064 ثانية