الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:48 صباحاً
وفد قبلي واكاديمي من الهرة يلتقي أعضاء من الكونجرس الأمريكي .... الجبواني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـالقاعدة وداعش .... كفايةبقى ياسيسي.. هاشتاج يقلب الموازين على تويتر.. وتفاعل عالمي .... لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون النفط الاستراتيجي في كهوف تحت الأرض؟ .... انفجار بالمعلا وجندي يقتل زميلة في زنجبار .... 10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت ....
كاتب/خالد عبدالعزيز راوح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/خالد عبدالعزيز راوح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/خالد عبدالعزيز راوح
قائمة ال 71
نسائم الخير في دعوة الرئيس

بحث

  
قتلة بغياب الأمن والعدل
بقلم/ كاتب/خالد عبدالعزيز راوح
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 21 يوماً
الأربعاء 29 يوليو-تموز 2009 01:55 ص


إن جرائم القتل مسلسل لا ينتهي فلا يمر يوم إلا وتسمع عن روح أزهقت من غير ذنب سوى خلاف قد يكون على أرض مساحتها لاتتعدى ذراعاً.
يكذب من يقول إن اليمن تمثل أقل دولة في أي بقعة من العالم من حيث ارتفاع معدل الجريمة وبالذات القتل؛ فهذه الجرائم حالة تكاد تكون طبيعية في ظل قضاء تطول فيه الأحكام وأقسام شرطة تشعل فتيل النار لا إخمادها.
من يتتبع دوافع ارتكاب جرائم القتل سيجد من يقومون بها أناساً طفح بهم الكيل وسدت الطرق أمامهم.. عدا طريق البندقية حتى أضحت شريعة الغاب هي النهاية الدرامية التعيسة لمسلسلات القتل اليومية هنا أو هناك.
لو تمت السيطرة على ثقافة أخذ الحق بالقوة وإنصاف الظالم على المظلوم، لو رفضت النيابات والمحاكم قبول قضايا مدعٍ لايملك دليلاً على ادعائه، لو أن أقسام الشرطة تضبط المعتدي أول ما يصل إليها بدلاً من التعامل مع كليهما كبقرة حلوب لما وجدنا صاحب مال أو متنفذاً أو غاوي مشاكل يبسط على أراضي الناس بالقوة أو يدوس على طرف مواطن غلبان لايملك من الدنيا سوى كرامته.
لو فُعلت كلمة «لو» لسيطرنا على الجريمة ووضعناها في حدودها الدنيا بدلاً من تفاقمها وبالصورة التي نراها.
المهمة ليست صعبة إذا أردنا مكافحة الجريمة والسيطرة عليها بل سهلة لاتحتاج سوى التعامل مع قضايا الناس بجدية بعيداً عن المحاباة والمحسوبية حتى لايخرج المتشارعون عن السيطرة.
إن مايشفع لنا أن الجريمة في اليمن ليست منظمة والقاتل عندما يقتل لاتنطبق غالباً عليه قاعدة سبق الاصرار والترصد بل ساعة شيطانية تجعل من الرصاص خاتمة معاناة وبداية لمعاناة أخرى تصل بصاحبها إلى حبل المشنقة.
كلنا سمعنا عن المتنفذ نهاب الأراضي في الحرانة بتعز ومن قام بتشريد الأسر في الجحملية إلى الشارع مستنداً على أجهزة ضبط طوعها كما تطوع الأسود في سيرك.
كلنا سمعنا كيف أن أولياء دم في حضرموت نفذوا بأيديهم حكم القصاص عندما لم تعجبهم عدالة المحكمة، وكيف أن خلافاً على ممر في الوازعية تحول إلى ساحة اعدام أزهقت فيها أرواح ثمانية من أبناء المنطقة فبعد أن صدرت أحكام باتة من المحكمة العليا ونفذ الحكم قبل سنة حدث الاعتداء وهدم جدار حدود المجاري.. لتعود القضية مرة أخرى إلى دهاليز القضاء ودخل أطراف جدد في النزاع وكأن حكم المحكمة العليا شيئاً لم يكن فوقع مالم يكن في الحسبان.
وكيف أن قسم شرطة تعامل مع شكاوى مواطن بلامبالاة وصل الأمر أن جعل من الظالم مظلوماً فكانت النهاية تقديم الهَجَر بذبح المعتدي بدلاً عن «عجل» الصلح بالعرف القبلي.. وأخيراً قصة هجوم قرية على قرية أخرى في جبل حبشي حيث قلع الزرع وقتلت المواشي ودمرت المنازل لأن أولياء الدم أرادوا تنفيذ القصاص بشريعة الغاب وأظن أنهم لم يصلوا إلى هذه النتيجة إلا بسبب عدم ثقتهم بالعدل والجهات الضابطة.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عمر عبرين
قطع العادة ( ليست عداوة ) !!!
كاتب/عمر عبرين
كاتب/احمد الحبيشي
لليمن لا لعلي عبدالله صالح (2)
كاتب/احمد الحبيشي
جورج مالبرونو
صناعة الاختطاف..مأزق متواصل أمام الحكومة اليمنية
جورج مالبرونو
كاتب/أحمد الزرقة
الاشتراكي والحاجة لاعادة بناء التحالفات
كاتب/أحمد الزرقة
صحيفة الثورة
التحالف الإرهابي
صحيفة الثورة
كاتب/زهير ماجد
وحدة اليمن
كاتب/زهير ماجد
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.059 ثانية