الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 19 أكتوبر-تشرين الأول 2018آخر تحديث : 02:33 مساءً
كتائب أبوظبي للإعدام في اليمن .... مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي .... مصدر بالخارجية ينفي وجود أي دور لدولة العدوان السعودية في الإفراج عن الفرنسي .... ظريف: عقوبات أمريكا الأخيرة تظهر لا مبالاة بحقوق الإنسان للإيرانيين .... رئيس جديد لحكومة هادي: «الحلفاء» يمتعضون ولا يعترضون .... "واشنطن بوست" تنشر المقالة الأخيرة لخاشقجي .... ئب أمريكي يقدم مشروع قانون لحظر بيع الأسلحة إلى السعودية .... التايمز: تتساءل “من يمكن أن يخلف محمد بن سلمان؟” بعد اختفاء الخاشقجي .... وكالة رويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي باسطنبول من منصبه .... تحذير أممي من تعرض اليمن لأكبر مجاعة يشهدها العالم ....
كاتب/حسين العواضي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/حسين العواضي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/حسين العواضي
الخبر السار .. عودة الحوار
فارق التوقيت؟
كرم الإيثار وسمو التضحية
المغامرون!!......
على غير ما يرام
توقعات العام الجديد
ولن ينجح أحد!!
بدري على الألقاب
قناديل الفرح!!
حسين العواضي يكتب عن الخراطون !

بحث

  
الهروب إلى بعيد!!
بقلم/ كاتب/حسين العواضي
نشر منذ: 4 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الخميس 08 مايو 2014 08:40 ص



■ لا أحد يحيك الروايات المدهشة، كما يفعل غراسيا ماركيز الأديب الكولمبي الشهير الذي ودعه العالم هذا العام بعد مائة عام من العزلة، أعظم رواياته التي قرأها الملايين بنهم فائق بعد أن ترجمت إلى كل لغات الدنيا.
■ من الكاريبي المنطقة الساحرة الغامضة استوحى قصصه، وقدم أبطاله، وحين تغوص في عوالمه المنسوجة بعناية تكتشف التشابه بين بيئة أميركا الوسطى ومنطقتنا العربية، فالعرب هاجروا إلى أسبانيا .. وأسبانيا هاجرت إلى أميركا.
■ يتفوق غارسيا في نبش التفاصيل الصغيرة، وتوظيفها في رواياته بشكل ملفت، وهو صحفي .. وكاتب مغامر .. عشق التحدي، فتمرد على النصائح والتحذيرات، انساق خلف حدسه، وشغفه، ومعارفه وجنونه فأثمر ذلك قائمة الروايات الأكثر مبيعاً في العالم.
■ في سن العشرين حين اضطر لتأمين عيشه كان يبيع الكتب فحذروه إياك العمل كبائع فإنها مهنة تقتل الكاتب، وحين عمل بالصحافة حذروه ثانية، الصحافة تقضي على الكاتب، وعندما بدأت رواياته تشق طريقها إلى السينما .. صرخوا في وجهه لقد انتهيت صناعة الأفلام تقتل الكاتب.
■ في كل مرة كان –ماركيز- يغلق أذنيه ويمضي في طريقه رحالا مغامرا وعنيدا يطارد التفاصيل الصغيرة، وللذين تمادوا في تحذيره وتخويفه كان يرد الشيء الوحيد الذي يقتل الكاتب هو الموت.
■ يرى – ماركيز- أنه من الأمور الصعبة في كتاباته قتل شخصيات الرواية، لأن بعض الشخصيات عنيدة مقاومة وتفرض الرحيل بسهولة.
■ ويضيف لقد قتلت إحدى شخصياتي في واحدة من الروايات التي كتبتها لأنه مثل كل شيء احتقره في نفسي.
■ وحين قضيت عليه هرعت إلى الدور العلوي، ارتميت على سريري، وبكيت طوال اليوم، لقد كان عليَّ أن أضحي به في سبيل نهاية كبيرة للفصل، أن أسلوبي يتملكني أنني أحب النهايات الكبيرة.
■ إنني أتحين الفرص المواتية للانقضاض على شخصياتي وحين أتخلص منها أعاني الندم والعذاب.
■ في واحدة من ندواته، قال لست خائفاً من الموت ليس الموت صعباً جداً، الأمر الذي يقتلني هو أنني لن أتمكن من الحديث عنه.
■ في رسالة الوداع المؤثرة التي بعث بها إلى قرائه كتب – ماركيز- لو شاء الله أن يهبني شيئاً من حياة أخرى فإنني سوف استثمرها بكل قواي، ربما لن أقول كل ما أفكر فيه، لكني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله، سوف أمنح الأشياء قيمتها المستحقة.
■ سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، سوف أسير حين يتوقف الآخرون، وسأصحو حين ينام الجميع.
■ تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل غير مدركين السر في أن السعادة تكمن في تسلقه.
■ يتدفق الإبداع الإنساني النبيل، رقيقاً عذباً من القارة الأميركية، عالم يسحر الألباب، من الخيال والأساطير، وحده – ماركيز – نقل لنا سطور الدهشة، عن عالم عشنها بكل تفاصيله رغم أننا لم نزره، ولم نراه.
■ يقرأ الناس روايات ماركيز، وسيرة الثائر جيفارا، ويشاهدون إبداعات ميسي، وقبله مارادونا.
■ إحساس مختلف، نتعصب لهم، نحسن بقربهم منا حتى والعالم لا يخلو من نظرائهم ومنافسيهم، وتطيب الكتابة عن هؤلاء في زمن القحط، والكلويرا، وفي مراحل العزلة، والتردي والانحطاط.
■ يفرخ عالمنا العربي المتعب كل يوم زعماء سياسيين متهورين وقادة مليشيات متوترين، وعلماء دين متطرفين وتجار حبوب وحروب يملكون كل شيء.
■ كانت أميركا الجنوبية، والوسطى التي نعرفها من بعيد تقرأ للعرب، وتفخر بالعرب، وتقلد العرب، وكان زعماء مثل جمال عبدالناصر، يهزونها، ويخترقون أعماقها، يسحرون شبابها، ويفتنون قادتها.
■ اليوم ليس أمامنا غير الهروب إلى بعيد، في عصر السيطرة – الهيفاوية- نسبة إلى هيفاء وهبي الإعلام المسيخ – خادم مطيع للتفاهة والتافهين، والإبداع العربي عليل سقيم يصارع للبقاء في غرفة أل .. أن .. عاش.

لصوص خمسة نجوم
أحمد غراب - 
سار من كل شيء أحسنه حتى اللصوص زمان كانوا يسرقوا لكي يأكلوا او يشربوا اما اليوم فيسرقوا لكي يخزنوا ويحششوا.
واللصوص في اليمن طبقات ومقامات سأتحدث اليوم عن النوع الأول 
لص خمسة نجوم : وهو الذي يتعلم السرقة من المال العام السايب 
يميزه عن غيره من اللصوص : انه لص مبهرر ، لاحساب ولاعقاب غالبا ، ابو شريحتين ينتقد الفساد ويمارسه ، يستثمر المنصب للنصب ، يعانون من حالة انفصام في الشخصية يقول الواحد منهم للناس انا شابع من بيتنا وعندما يرشي احدا منهم يقول له انا باديلك من مال الدولة وليس من مالنا.
وهذا النوع من اللصوص سبب رئيسي في فقرنا ومجاعتنا وانما اهلك بلادنا ان القوي اذا سرق ملايين ومليارات تركوه وجاملوه والفقير اذا سرق مايسد به جوعه حاسبوه وضربوه.
ويعتقد هؤلاء أن المال الذي يكسبونه من مناصبهم حلالا متناسين انهم مستأمنين على المال العام وانهم يأكلون بلقمة واحدة ما يجمعه المواطن الفقير بسنة.
ولايشعر أصحاب هذا النوع من اللصوص انهم لصوص وان مايقومون به فسادا وما يقتاتونه حراما وان المقياس الوحيد للثروة التي توجد للشخص عبر منصب في الدولة هو الثروة التي يمتلكها وهو جالس في منزله قبل ان يجلس في المنصب وهذا ما يمكن استدلاله من قول النبي صلى الله عليه وسلم لعامل استعمله في بيت المال فقال هذا اهدي لي وهذا لبيت المال :" هلا جلست في بيتك أبيك فننظر من يهدي اليك ".
وكيف يذوق النوم وراحة البال والضمير من استخدموا المنصب والمال العام في بناء القصور والشركات والأرصدة والعقارات وغضوا ابصارهم بأموال يفترض انها ذهبت لإطعام شعب ثلاثة أرباعه جائعون وثمانية ملايين من أطفاله يواجهون خطر الموت والإعاقات بسبب سوء التغذية وعجز أهلهم عن توفير الغذاء الضروري لهم.
ومن حكمة الله سبحانه وتعالى انه اعمى ابصار مثل هؤلاء اللصوص فجعلهم يعتقدون انهم عندما يسرقون المال العام او يستخدمون مناصبهم لبناء ثرواتهم بدلاً من منفعة الناس وحفظ المال العام يستطيعون ان ينظفوا هذا المال من خلال التصدق للفقراء أو بناء مسجد أو ناسين أو متناسين ان كل عملهم شتى وكل قرش حرام النار أولى به وانهم عندما يأكلون أموالا يفترض ان تذهب للفقراء والمساكين وأبناء الشهداء وتوفير فرص العمل انما يأكلون في بطونهم نارا .
ربما ينجحون في مغالطة وخداع الناس لكن حاشى ان يفلتوا من عقاب وحساب رب العالمين.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ترامب يَكذِب مرّتين في حَديثِه “المُتَلفَز” عن جَريمَة اختفاء الخاشقجي.
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
صَفَقَة إغلاق مَلف جريمة اغتيال خاشقجي اكتَمَلَت والبَحث بَدَأ عَن كَبشِ فِداءٍ على غِرار “لوكربي”..
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ وليد شرارة
خاشقجي... لماذا قتلته السعودية؟
كاتب/ وليد شرارة
مقالات
صحيفة الثورة
شعب ينبذ الإرهاب وجيش يصنع النصر
صحيفة الثورة
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
التنمية الثقافية والتوعية المجتمعية والإنسان المقتدر
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
كاتب/عبدالواحد ثابت
العودة إلى العقل
كاتب/عبدالواحد ثابت
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
تلاحم الجيش والشعب
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتب/عباس غالب
الدعممة !!
كاتب/عباس غالب
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
اقتصاد المرأة
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.099 ثانية