الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:48 صباحاً
وفد قبلي واكاديمي من الهرة يلتقي أعضاء من الكونجرس الأمريكي .... الجبواني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـالقاعدة وداعش .... كفايةبقى ياسيسي.. هاشتاج يقلب الموازين على تويتر.. وتفاعل عالمي .... لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون النفط الاستراتيجي في كهوف تحت الأرض؟ .... انفجار بالمعلا وجندي يقتل زميلة في زنجبار .... 10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت ....
كاتب/يونس هزاع حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/يونس هزاع حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/يونس هزاع حسان
مباحثات البرنامج النووي الإيراني نموذجاً
حوار البندقية
شعب تجاوز في وعيه وعي نخبه السياسية
الحلم اليمني
إطلالة على التناول الإعلامي للأحداث اليمنية
نرفض يمننة الإرهاب
نحو تحديث الخطاب الإعلامي في مناصرة القضايا السكانية
حيوية التنوُّع
رافعة حاجبها وما أحد عاجبها
مع الحوثي ضد الإرهاب

بحث

  
الأحزاب اليمنية والحلقة المفقودة
بقلم/ كاتب/يونس هزاع حسان
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و 25 يوماً
الأحد 25 مايو 2014 09:13 ص


الجميع يشكون؛ من في الحكم ومن في المعارضة، ويبدو أنه قد اختلط الحكم بالمعارضة؛ فلا تجد هناك فاصلاً بينهما، توحّد الخطاب، توحّدت الأساليب، توحّد النحيب والبكاء من كل شيء ومن لا شيء، وكما يُقال: «لقد اختلط الحابل بالنابل»..!!. 
من غير الطبيعي أن نجد أحزاباً منتشرة فروعها وقواعدها وأنصارها على امتداد الجمهورية «في المحافظات, مراكز المدن، المديريات، العُزل، القرى» ولا يقومون بواجبهم في دعم جهود الدولة والحكومة في تحقيق الأمن وتأمين المنشآت الحيوية والخدمات الأساسية للمواطنين، أحزاب تزرع الأحزان بدلاً من الابتسامات. 
كثيرة هي المقالات والكتابات والمنشورات في الصحف والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي التي تحدّثت وتتحدّث يومياً وعلى مدار الساعة عن المرارة التي يعانيها اليمنيون واليمنيات جرّاء التخريب المتكرّر للكهرباء وأنبوب النفط. 
 في حين ترى الخطاب السياسي للأحزاب يتركّز في تبادل الاتهامات عن من هو المتسبّب في ذلك، فكل يتهم الآخر ليثبت أنه فاشل في مهمّته وبالذات الأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني، فهي بالذات لا يحق لأي منها أن يتحدّث عن الفشل ليلصقه بالطرف الآخر وإن كان ذلك الطرف هو حامل الحقيبة الوزارة الفاشلة، فالحكومة مسؤولة مسؤولية تضامنية عن أي تقصير أو اختلالات. 
 لا يكفي أن نحمّل وزير الكهرباء عن الانطفاءات في التيار الكهربائي، أو نحمّل وزير النفط عن أزمة المشتقات النفطية؛ لكنهم جميعاً حكومة واحدة يتحمّلون مسؤولية أي فشل. 
 ويجدر بالأحزاب المشاركة في الحكومة أن يكون خطابها إلى أعضائها وأنصارها والمواطنين خطاباً يتحلّى بالمصداقية والصراحة، وأن تدعوهم إلى العمل معاً من أجل تدعيم ركائز الأمن والاستقرار، والتعاون مع أجهزة الدولة والحكومة التي هم شركاء فيها. 
 فبدلاً من أن يراهنوا على غباء المواطن؛ يجب أن يراهنوا على ذكائه؛ ولأنه بات قادراً على التمييز بين الصدق والمزايدة السياسية، وليوفّروا ما لديهم من أساليب المناورة وتبادل الاتهامات إلى حين اقتراب الحملة الانتخابية لينظروا إلى أي مدى يمكن لهم أن يخدعوا الناس بشعاراتهم الزائفة وأساليبهم المغلوطة، و«ما يخادعون إلا أنفسهم»..!!. 

        Unis2s@rocketmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الحكم الرشيد
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/محمد عبده سفيان
محطّات وحدوية مهمّة
كاتب/محمد عبده سفيان
استاذ/عباس الديلمي
ما سِر هذا التستُّر..؟!
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/خالد حسان
لا تزعجوا رجال الإطفاء بحرائقكم..!!
كاتب/خالد حسان
دكتور/د.عادل الشجاع
كيف ننقذ مشروعنا الوطني من سباته العميق..؟!
دكتور/د.عادل الشجاع
كاتب/أحمد الأكوع
الوحدة حياتنا
كاتب/أحمد الأكوع
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.041 ثانية