الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 07:37 مساءً
10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت .... بوتين يُذكر أطراف أزمة اليمن بآية قرآنية .... تفاصيل جديدة عن عملية استهداف ارامكو .... إندبندنت: هجوم أرامكو سلط الضوء على فشل السعودية باليمن مقابل تنامي مصالح الإمارات .... بعد مقتل 6جنود سياسي اماراتي يدعو لوقف تدخل بلاده باليمن .... 300 رجل أمن يقتلون يوميا في أفغانستان ....
كاتب/ياسر حارب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/ياسر حارب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
الدِّين المختطف: الحاجة لعلماء كبائعي مجوهرات
بقلم/ كاتب/ياسر حارب
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 11 يوماً
الإثنين 07 يوليو-تموز 2014 02:37 م


لو عشِتَ في قرية صغيرة طوال حياتك، وكان في القرية منجم للزمرّد، ولم ترَ في حياتك مجوهرات غير الزمرد. وفي يوم من الأيام جاء لقريتك رجل وأخبر الناس بأن هناك أنواعاً أخرى من المجوهرات أغلى ثمناً وأجمل صورة، فماذا ستكون ردة فعلهم؟
غالباً لن يُصدّقه أحد، وكما يقول الفيلسوف الاسكتلندي ديفيد هيوم في نظريته الشهيرة "الاستقراء" أو المقدمات، إن ما يستهل به الإنسان (وأزيد عليه المُجتمع) معرفته في الحياة، أي ما يستقيه من ماضيه، سيشكّل قناعاته، وغالباً سيظل معه طوال العمر، وسيقوم بإسقاط تلك المعارف والتجارب السابقة على نظرته للمستقبل. فمثلاً، يعرف الناس الزُمرّد على أنه أخضر، ولكنهم لم يبحثوا عن هذه الحقيقة، بل سمعوا عنها وسلّموا بها، رغم أن غالبيتهم لم يروا الزمرد في حياتهم. ولو قيل لأولئك إن هناك زمرّدة زرقاء فإنهم سيرفضون هذه الفرضية قوْلاً واحداً، لأنها لم تَرِد ضمن استهلالاتهم المعرفية، أي ضمن سياق معارفهم السابقة وتجاربهم.
أعود لبائع المجوهرات، لو جلس يُحدث الناس عن المجوهرات وجاء بالحجة والدليل وأقسم بأغلظ الأيمان فسيظل يدور في حلقة مُفرغة. ما الحل إذاً؟ أن ينصرف عنهم، ويعود بعد مدة مُحملاً بأنواع أخرى من المجوهرات كالذهب والألماس ويُريها سكّان القرية. لكن ستبرز مشكلة أخرى، ما الذي سيثبت لهم أن هذه الأنواع من المجوهرات أحجار ثمينة كالزمرّد؟ هنا سيضطر البائع أن يذهب ببعض سُكان القرية الموثوقين إلى المدينة ليُريهم دكاكين المجوهرات ويثبت لهم قيمة هذه الأحجار حتى يُدركوا الحقيقة.
ما علاقة هذا الكلام بموضوع المقال؟ انظر حولك وتساءل: ما الإسلام الصحيح؟ ومن يحمل روحه النقية وفحواه الزكيّة؟ هل الجماعات المتطرفة المنتشرة من أفغانستان وحتى مالي؟ أم جماعات الإسلام السياسي التي ترفع شعارات الإصلاح للوصول إلى السلطة؟ أم الأيديولوجيات المتشددة التي لم تُبقِ شيئاً لم تُحرمه بدءاً بالموسيقى وانتهاء بقيادة المرأة للسيارة؟
وقد يتساءل أحدهم لماذا حصرت صورة الإسلام المعاصر في هذه الجماعات فقط؟ والجواب هو لأن هذه الجماعات هي المسيطرة على العقول الجمعية لغالبية مسلمي العالم العربي. ابحث في الإنترنت وسترى آلاف السنة يؤيدون الجماعات الإرهابية في العراق بحجة الرد على الشيعة والانتقام منهم. وعلى الفُسطاط الآخر يقف آلاف الشيعة مع مرتزقة إيران لأنهم يقاومون »العدو الصهيوني« والهيمنة الغربية، وامتدادهم في المنطقة هُوَ استعادة لهيبة المسلمين، كما وصفه بعض مراجعهم.
الصدمة هي أن غالبية المنضوين تحت الألوية الفكرية لهذه الجماعات هم من الشباب، ومن لم يصطفّ معهم خلع رداء الدين وكفر بهذه الفوضى الأيديولوجية المخيفة، فخرج شباب في الوطن العربي ينادون بالفلسفة المادية التي تُنكر وجود الأديان، وبدؤوا يتشكلون ويؤسسون جماعات منظمة يحاولون من خلالها أن »يُنقذوا« الشباب العربي، على حد تعبير أحدهم، من وهم الأديان. شاهدتُ قبل أيام مقابلة مع مُلحد قال فيها إنه ترك الدين وهو في وسط الصلاة، فانسحب لأنه لم يجد أجوبة شافية ومنطقية للأسئلة الوجودية التي ظلت تؤرقه لسنوات.
ومثل هذا كُثر، فما إن يتساءلون حول الوجود حتى تُقابلهم الإجابات المُعلّبة التي تخلوا من فهم للواقع وإلمام بالكُليّات المعرفية ناهيك عن الجزئيات. وعندما يلتفتُ هؤلاء حولهم يرون أن غالبية من يُمثلون الدين إما يُنادون للجهاد ويُسمّون التناحر بين المسلمين حرباً مُقدّسة ويقسمون بأن قتلاها في الجنة، أو رجال دين منفصمين عن الواقع لا يتوانون عن تكفير كل فكر جديد وتبديع كل مجتهد متعللين بأنه لا حاجة للبحث فلقد كفانا الأولون الاجتهاد والتجديد.
وحتى يعود الدين المُختطف فنحن في حاجة إلى علماء دين كبائع المجوهرات، يأخذون بأيدي الناس ويروهم المجوهرات المكنونة في العالم، ليُبصروا الحقيقة، ويُدركوا بأن الزمرد (أي كثير من المفاهيم المنسوبة للدين اليوم) ليست إلا نوعاً واحداً، وهناك أنواع أخرى أكثر نقاءً وأثقل وزناً على ميزان الفهم والمعرفة.
لا يجوز أن ينسحب العلماء المعتدلون من الساحة الفكرية ويتقوقعوا في صوامعهم، فالمنسحب هو الخاسر الوحيد، وكما قال الشاطبي: »زاحِم بالذكاء لِتَفْضُلَه«. ولا يجوز أن يصطدموا بالمجتمعات ويقولوا للناس إن عقولكم مختَطَفة، وأفهامكم مسلوبة، فالمؤدلِجون رّبّوا هذه الأجيال لسنين طويلة، وحاصروها بالإعلام والكتب والمحاضرات والدورات ونجحوا في إقناعها بأنهم هم فقط على صواب. حتى رغم تخرّج القاعدة وداعش في جامعاتهم ومراكزهم، مازال الناس يقرؤون كتبهم، ويتبنّون آراءهم؛ وهذه أكبر عملية اختطاف أيديولوجي في تاريخ الإسلام.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عبدالله الصعفاني
سجناء العدالة المُغْمَضَة ..!!
كاتب/عبدالله الصعفاني
صحافي/احمد غراب
جمهورية سفينة الصحراء
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
فلنتعلّم من موريتانيا..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
التنافس المحموم في رمضان
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
خواطر رمضانية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شعرية من حضرموت
كاتب/علي عمر الصيعري
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.046 ثانية