الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 11 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 10:39 صباحاً
رجل يقتل ولده في البيضاء .... 256وفاة واصابةوتهدم262منشأْة في المحافظات خلال موسم الامطار .... يمن موبايل توضح سبب خروج جزء من الشبكة عن الخدمة .... وفاة وفقدان 6 اشخاص جرفتهم السيول بلحج .... السودان: الفيضانات تقتل 30 شخصا وتدمر قرابة 4000 منزل في 4 أيام .... ضبط قاتل زوجتة وشقيقها في البليلي .... مرتزقة في تعزيغتصبون طفل حتى فارق الحياة .... قنبلة يدوية تودي بحياة طفلين في الشمايتين بتعز .... مخاوف من حاويات بها نترات الامنيوم في ميناء عدن .... ثروة مؤسس فيسبوك تبلغ مستوى قياسيا ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
حضور بحجم وطن
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 6 سنوات و أسبوعين
الأحد 27 يوليو-تموز 2014 09:57 ص


عمّنا سلطان زيد: الجوهر العقلاني الناضج، والنهج الإنساني الأصيل، والهوية اليمنية الملهمة والمتماسكة على الدوام ..العدني والتعزي والصنعاني في وقت واحد، دون أدنى ميل أو انحراف مناطقي. من ذلك التكوين الوطني الفذ تشكلت جذوره المثمرة ..ذاكرة الرفاق الزاخرة والثاقبة ، والمعلم الكبير في حبه الطاهر للناس “البني آدميين”، عانى قساوة التضحية والمطاردة والزنازين والتهديدات في حلكة الزمن الزفت واستمر ينكر ذاته ويزهو بالأمل .. كان دائماً ينجو، لأنه من تلك الطينة المعتدة والثابتة والمتسقة التي تجبر حتى الأوغاد على الانقشاع أمام اختياراتها الوطنية الوطيدة جداً.. على مدى عقود استمر مثل حمامة صادحة بالهديل وسط حشود وجحافل آكلي الجيف من الجبناء والمنافقين . عاش سبتمبر وأكتوبر وجموح المقاومة الشعبية في الستينيات بكل جوارحه زاخراً بالحلم الكبير، وبالتأكيد من المستحيل أن تعيده أسوأ الظروف إلى المربعات البدائية الأولى التي وقع فيها حفنة من الإمعات ومتذبذبي المواقف. مبكراً كان من أهم النشطاء الرواد المؤسسين لنادي الخريجين ومجلس السلم والتضامن اليمني وفرع منظمة العفو الدولية حيث قام بدور تنويري مشهود على الصعيد المدني حقوقياً ونقابياً رفقة نخبة من الديمقراطيين الأحرار حين كانت الديمقراطية جريمة في حسابات الرجعيين والاستبداديين ، وقبل أن يصبح العمل الحقوقي بؤر فهلوة وفساد وإثراء غير مشروع ،كما يحدث حالياً على سبيل المثال .. فوق ذلك كان أحد أبرز طليعة المنحازين للعدالة الاجتماعية والتوق التقدمي والتحديثي، إذ تربى سياسياً في كنف اتحاد الشعب الديمقراطي الذي تأسس العام 61م ، ولقد شكل الاتحاد وبقية فصائل اليسار الحزب الاشتراكي اليمني نهاية السبعينيات كما هو معروف ، بينما يعد هو الفصيل الماركسي النوعي الذي رفع مؤسسه الخالد- أبو اليسار اليمني- الأستاذ عبد الله با ذيب شعاره الوطني الأشهر قبل الجميع “ من اجل يمن حر ديمقراطي موحد “، فكان سلطان زيد سليل المضامين الأجمل التي تضمنها ذلك الشعار العظيم .على أنه بنبالات جليلة في محيطه الاجتماعي ، كما له أهمية تربوية خصوصية على عدة أجيال باعتباره أحد كوادر المعهد القومي للإدارة العامة الذي تحول اسمه إلى المعهد الوطني للعلوم الإدارية .. جزيل العطاء وسخي الحب ،مع أنه لا يملك جاهاً سوى عفة اليد، صانعاً ملاحم سيرته النقية عبر ترفعه الدائم عن كل إغراء، ومع ذلك لطالما احتضن منزله ذوو الأحلام الساطعة من الغرباء الذين تكللهم اللوعة والوحشة ، كما على هذا المنوال الشهم لا يزال قلبه مفتوحاً لكل حزين ووحيد ليقتسم معه الملح والزاد واللحاف البارد .. ولأنه لا يبدل جلده النزيه والاستثنائي والوفي ، ولأنه لا يتنازل عن حسه المثالي الدافئ مهما كابد ، فإنه المناضل العتيد الذي لم يستسغ أبداً وعلى مدى عقود الدس والوقيعة لرفاقه وأصدقائه وزملائه ، ولذلك من المحال أن يتشوه ويخون ذاته أو يخون اليمن : اليمن التي استمر يصونها في حدقاته كقديس وعارف عميق بخرائط الأيام والتاريخ والجغرافيا ! 
باختصار: يختلف إذ يختلف معك لكن بشرف وبرجولة .. صادقاً كالرمح، وفارساً غير هياب في كل مواقف السياسة والفكر، لكن الأجمل في معطياته الحياتية انه الأب الذي لا يتكرر ..الأب الخصب والممطر بفحوى القيم والمبادئ والضمير ..الأب القاهر لقحالات الزمن الرديء كما عرفناه .. والد الأعزاء “ماجد ونجران وجهاد “ كجزء من ذلك الإرث الذي يفني ذاته في سبيل المجموع كل لحظة وإسمه سلطان زيد. 
حتماً سيبقى حضورك بحجم وطن في أرواحنا يا عم سلطان 

fathi_nasr@hotmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
صحافي/احمد غراب
عيدك يا أبي
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الشريعة والحقيقة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
بأية حال عُدّت يا عيد..؟!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
معنى التشريع الديني
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/يونس هزاع حسان
نحو تحالفات سياسيةجديدة
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شِعرية من حضرموت
كاتب/علي عمر الصيعري
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.067 ثانية