الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 17 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 10:02 صباحاً
تفاصيل جديدة عن عملية استهداف ارامكو .... إندبندنت: هجوم أرامكو سلط الضوء على فشل السعودية باليمن مقابل تنامي مصالح الإمارات .... بعد مقتل 6جنود سياسي اماراتي يدعو لوقف تدخل بلاده باليمن .... 300 رجل أمن يقتلون يوميا في أفغانستان .... السعودية تعترف بتعرض أرامكو لهجوم بطائرة بدون طيارفي بقيق .... اف بي اي يكشف اسم مسؤول سعودي وزد في تقرير سري عن هجوم 11سبتمبر .... خمسة أعوام من الحرب في اليمن.. المليشيات تنمو والشرعية تتلاشى .... انفجارات في عدن..واعتقالات بشبوة وسقوط نقطة في المحفد .... وزير الخارجية الإسرائيلي يرد على اتهام واشنطن لبلاده بالتنصت على البيت الأبيض .... موسكو تحذر من ارتفاع مخاطر نشوب حرب نووية ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
ماذا أحدث عن صنعاء ؟
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أسابيع و 6 أيام
الأربعاء 20 أغسطس-آب 2014 09:46 ص



 - صنعاء لا تولد لتموت حتى لو ماتت مرة فإنها تولد مرة ثانية.
صنعاء لا تمل ولا تضجر بل تتحمل ما لا يتحمله الحجر .
ماذا احدث عن صنعاء وماذا يمكن ان أحمد غراب - 
صنعاء لا تولد لتموت حتى لو ماتت مرة فإنها تولد مرة ثانية.
صنعاء لا تمل ولا تضجر بل تتحمل ما لا يتحمله الحجر .
ماذا احدث عن صنعاء وماذا يمكن ان اقول عنها اكثر مما قاله الشاعر الكبير عبدالله البردوني حين وصف قوتها وصبرها وتجددها رغم شتى الأزمات والمحن :
ترمي أوراقا ميتة وتلّوح بالورق الأنضر
وتظلّ تموت لكي تحيا وتموت لكي تحيا أكثر
تندى وتجف لكي تندىوترفّ ترفّ لكي تصفر
ما كل هذه البصيرة التي امتلكها هذا الشاعر العبقري الذي لايمكن ان يتكرر مرتين 
لكأنك تعيش بيننا إلى الآن يا عبدالله البردوني وتعبر كل رؤاك التي نعيشها واقعا اليوم
صنعاء مليحة كما قلت والسل والجرب لم يول زمانه فهو الآخر يتجدد بصور مختلفة 
سل الجهل والعجز ، وجرب انعدام الضمير الوطني.
ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي؟ مليحة عاشقاها: السل والجرب
نعم صنعاء كما قلت ماتت زمان بصندوق وضاح بلا ثمن ورغم ذلك لم يمت في حشاها العشق والطرب 
ولم تغادر ابتسامتها وجهها المضئ كالشفق المنبلج في الافق.
وهاهي اليوم تختنق في صندوق الصراعات ، والازمات لكن لا احد يدرك ما ادركته ببصيرتك لاننا جميعا لم نر صنعاء الا بأبصارنا لم نعش فيها سوى بإجسامنا لا بأرواحنا كما فعلت.
لاندرك ان صنعاء في اشد لحظات بؤسها لاتصمت حزنا ولا ألما وإنما :
كانت تراقب صبح البعث فانبعثت في الحلم ثم ارتمت تغفو وترتقب
لكنها رغم بخل الغيث ما برحت حبلى وفي بطنها »قحطان« أو »كرب«
حدثنا عن صنعاء يا احكم من قرأ سطور عينيها وأسى مقلتيها فلخصت اسمى امانيها 
وقلت : 
وفي أسى مقلتيها يغتلي »يمن« ثان كحلم الصبا... ينأى ويقترب.
وما ادقه من وصف يمن كحلم الصبا يبتعد لكنه يعود ليقترب.
هكذا اخبرنا البردوني عن صنعاء وحركة المد والجزر التي لايمكن ان تؤثر عليها 
أتدرين يا صنعاء ماذا الذي يجري
تموتين في شعب يموت ولايدري
تموتين ... لكن كل يوم وبعدما
تموتين تستحيين من موتك المزري
تموتين ... لكن في ترقب مولد 
فتنسين أو ينساك ميعاده المغري
فهل تبحثين اليوم عن وجهك الذي 
فقدتيه أو عن وجهك الآخر العصري
سدى تنشدين الفجر في أي مطلع
وفي ناظريك الفجر أو ليلة القدر
حفظك الله يا صنعاء اليمن يا من في ناظرك الفجر وحفظ اليمن من الفتن ما ظهر منها وما بطن ورحمة الله تغشاك يا عبدالله البردوني.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم ابي واسكنه فسيح جناتك وجميع اموات المسلمين.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
فصل الجنوب اليمني الى إقليمين… هذه خلاصة ما يحدث
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
مقالات
كاتب/حسين العواضي
ما يكتبه النائمون
كاتب/حسين العواضي
كاتب/فتحي أبو النصر
لحظة يا سميح القاسم..!
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
مصالحة وطنية.. ولكن؟
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
كاتب/عباس غالب
الثابت في مجابهة الارهاب
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الاحتشاد المُدوْزَن بالاسترخاء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الأمن أولاً
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.052 ثانية