الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 17 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 10:02 صباحاً
تفاصيل جديدة عن عملية استهداف ارامكو .... إندبندنت: هجوم أرامكو سلط الضوء على فشل السعودية باليمن مقابل تنامي مصالح الإمارات .... بعد مقتل 6جنود سياسي اماراتي يدعو لوقف تدخل بلاده باليمن .... 300 رجل أمن يقتلون يوميا في أفغانستان .... السعودية تعترف بتعرض أرامكو لهجوم بطائرة بدون طيارفي بقيق .... اف بي اي يكشف اسم مسؤول سعودي وزد في تقرير سري عن هجوم 11سبتمبر .... خمسة أعوام من الحرب في اليمن.. المليشيات تنمو والشرعية تتلاشى .... انفجارات في عدن..واعتقالات بشبوة وسقوط نقطة في المحفد .... وزير الخارجية الإسرائيلي يرد على اتهام واشنطن لبلاده بالتنصت على البيت الأبيض .... موسكو تحذر من ارتفاع مخاطر نشوب حرب نووية ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
صنعاء وثلاثة ملايين !
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد
الإثنين 25 أغسطس-آب 2014 09:28 ص


  تقف كتب التاريخ مشدوهة أمام عاصمة كصنعاء يقطنها ما يقارب ثلاثة ملايين مواطن يمني لتسجل بحروف سوداء كل خطوة عبثية يمكن أن تتسبب في إلحاق الدمار بصنعاء التاريخ أو تلحق الأذى بسكانها.

كان من طبع القبائل اليمنية وأعرافهم النقية أن السوق مهجر يعني لا يجوز افتعال أي مشاكل أو عنف في الأماكن المكتظة بالناس لكن مع اشتعال فتيل الفتن في المنطقة العربية وظهور من يخططون لشرق أوسط جديد يقوم على إثارة الفتنة داخل أبناء البلد الواحد لينهكوا بعضهم البعض ويدمروا مقدرات بلادهم.

ومثلما كان اليمن استثناء في تغليب الحكمة على العاطفة ومشاعر التسلط في فترات تاريخية متعاقبة لا تزال قلوب اليمنيين متعلقة بأهداب الأمل بتغليب الحكمة اليمانية والإيمان اليمان على الزج بالبلد في أتون فتنة لا يعلم مداها إلا الله.

على أن هناك من لا يريدون لهذا البلد أن يستقر ومن يسعون إلى إشعال نار الفتنة أملا في تحقيق مكاسب سياسية أو تصفية حسابات وهؤلاء يرفعون شعار اليمن أنا يا أنت وهو الشعار الذي لا يمكن أن يكون واقعا ملموسا لأسباب كثيرة أهمها أن أس اليمن وأساسه هو التعايش بين جميع الفئات تحت مظلة العدل والمساواة وكان الأحرى بالجميع أن يرفعوا شعار اليمن أنا وأنت وكلنا جميعا.

يدرك الجميع أننا فوق سفينة واحدة إذا غرقت سيغرق الكل ومع ذلك فيا عجباه بدلا من تحكيم العقل والمنطق والشعور بالمسؤولية الوطنية والتاريخية إزاء اليمن في هذه الفترة الحساسة وصنعاء بما لها من تاريخ ومكانة وحضور في قلوب اليمنيين ينبغي أن تكون بعيدة عن فرضيات العبث والانزلاقات نحو الدمار وقبل ذلك كله فإن التاريخ لن يرحم اللامبالاة إزاء ثلاثة ملايين مواطن يسكنون صنعاء هؤلاء في حال لأقدر الله في حال اندلعت صراعات مسلحة سيتحولون إلى وقود وسينزح مئات الآلاف منهم أو سيقبعون تحت حصار خانق.

لا يجب بأي حال استسهال مواصلة الحشود والحشود المضادة وفتح الباب لإشعال الفتيل بين أبناء البلد الواحد.

إنكم أمام أمانة تبرأت منها الجبال فاتقوا الله في اليمن واليمنيين.

وتسلحوا بالإيمان اليمان والحكمة اليمانية وكفا مقامرة ومغامرة باتجاه المجهول.

اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي

اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
فصل الجنوب اليمني الى إقليمين… هذه خلاصة ما يحدث
كاتب/ عبدالعزيز ظافر معياد
مقالات
عميد ركن/علي حسن الشاطر
مخاطر التعصّب
عميد ركن/علي حسن الشاطر
دكتور/عبدالعزيز المقالح
عن أوبريت "كونوا لليمن"
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/فتحي أبو النصر
في ميزان الوسطية
كاتب/فتحي أبو النصر
استاذ/عباس الديلمي
الاحتماء بالرئيس
استاذ/عباس الديلمي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
سارية مُشعة بالضياء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
ذرائع التسلُّح ومكائدها
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية