الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 19 أغسطس-آب 2019آخر تحديث : 09:43 صباحاً
اغتيال جندي واصابة اخر في عدن .... موقع أمريكي: اللقاءات الإسرائيلية الإماراتية تصعد التوتر بالخليج .... تسمية ممثلي العسكري السوداني والحرية والتغيير في المجلس السيادي .... تقرير: الهند قد تعلن ملايين المسلمين مهاجرين أجانب وتحتجزهم في مخيمات .... تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة .... إيران تعلق على إنشاء منطقة آمنة في سوريا وتصفه بالاستفزازي .... حكومة جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا بمصادرة الناقلة الإيرانية .... داخلية حكومة هادي تعلن تعليق أعمالها في عدن .... مركز أمريكي: السعودية تخسر 200 مليون دولار يومياً في اليمن .... تعيين ابراهيم الديلمي سفيرا لليمن لدى ايران ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
عودة الذاكرة..«1-3»
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 10 أيام
الأحد 07 سبتمبر-أيلول 2014 08:53 ص


عنـدما قامت ثورة 26سبتمبر عام 1962م برزت تحديات كان أشدها وقعاً على الثورة الحرب عليها طيلة 7 أعوام ومن ثم محاصرة العاصمة صنعاء طوال 70 يوماً حتى تمكن أبناء اليمن داخل العاصمة من دحر الحصار والانتصار في يوم ناصع لا يزال ماثلاً في الذاكرة الوطنية حتى الآن. 
وفي الحقيقة لم تطل قيادة المشير عبدالله السلال طويلاً حتى سقط من الداخل في ظروف بالغة التعقيد، كان للصراع الإقليمي أثره البالغ في تلك الأزمة التي عاشها اليمن في تلك الفترة. 
ولقـد جاءت حركة 5نوفمبر 1967م التي أوصلت القاضي عبد الرحمن الارياني إلى سدة السلطة إثر توافق المكونات الحزبية والقبلية في تلك الفترة..وهي فترة لم تخل من الصراع الداخلي بين الصف الجمهوري الذي وصل ذروته في تلك التباينات والتصفيات الجسدية بين رفاق الدرب في شوارع صنعاء مع الأسف الشديد. 
وعلى إثر تلك الحالة المزرية للأوضاع في اليمن، تدخلت المؤسسة العسكرية للفصل في الخصام وإيقاف حمام الدم حيث جاء الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي حاملاً مشروعاً تصحيحاً أطلق خلاله ثورة التصحيح، بل واتسمت فترة حكم الرئيس الحمدي بحالة من الاستقرار والتوازن الداخلي.. وبدأت سلسلة من مشاريع البناء،حيث انطلقت حركة التعاون وجذب الاستثمارات والتأسيس لمشروعات البنى التحتية والمؤسسات التشريعية والتنفيذية، فضلاً عن الحضور الخارجي الفاعل لليمن وتمكن اليمنيون خلال تلك الفترة من إحراق المراحل –كما يقال– وذلك في إنجاز عديد الخيارات اليمنية وشروعه في تجاوز الخطوط الحمراء وبخاصة تجاه إعادة توحيد شطري الوطن وقت ذاك، فكان أعـداء تطور واستقرار اليمن بالمرصاد لهذه التحولات إذ تـم اغتيال الرئيس الحمدي قبل توجهه إلى عدن لإعلان الوحدة بعدة أيام. 
ومن المعروف أن تلك المؤامرة التي أطاحت بالحمدي قد أوصلت الرئيس السابق أحمد حسين الغشمي إلى القصر الجمهوري.. وبعدها تسارعت الأحداث حيث لقي الغشمي مصرعه داخل مكتبه بالقيادة.. وفي نفس الوقت تم إعدام الرئيس سالم رُبيع علي«سالمين» في عدن مما خلط الأوراق وكاد الشطران قاب قوسين أو أدنى من حرب مدمرة. 
ومن المعروف أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح قد اقتحم المشهد إثر تلك الأحداث والذي لا ينكر عليه أحد شجاعته في ذلك الموقف، فضلاً عن حنكته في قيادة اليمن التي قال عنها يوماً إنها كالرقص على رؤوس الثعابين! 
ورغم سجله الحافل بالمنجزات، إلا أن طحالب الفساد ومراكز النفوذ حدت من قدرته على التغيير حتى استسلم فكانت فرصة انسل منها أعداؤه إلى الميادين وأسقطوه في مطلع عام 2011م وذلك بالمبادرة الخليجية التي ضمنت عدم ذهاب اليمن إلى المجهول وبقاء صالح حاضراً في المشهد...
غداً حلقة جديدة.. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا نحتفِل بالذّكرى 13 لانتصار حرب تموز ونعتقد أنّها “فاتحة شهيّة” لانتصاراتٍ قادمة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/احمد غراب
يا أبناء اليمن اتحدوا
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الثقافة «الزوجية»..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
الحرب معقّدة كفكاهات كآبتي
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/يونس هزاع حسان
الإعلام في ظل العولمة «2»
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/فتحي أبو النصر
هاوية الحرب الأهلية
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
لماذا نستبدل الأدنى بالأعلى..؟!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.040 ثانية