الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 14 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 07:34 مساءً
ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع .... رجل يقتل ولده في البيضاء .... 256وفاة واصابةوتهدم262منشأْة في المحافظات خلال موسم الامطار ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
لابد من صنعاء وان طال الخطر
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام
الأربعاء 10 سبتمبر-أيلول 2014 09:35 ص


قيل له خطر ممنوع الاقتراب ابتعد عن صنعاء مائة ألف قدم أمامك عنف سريع الاشتعال! فرد قائلاً: "لابد من صنعاء وان طال الخطر".
المشكلة لم تكن أبدا في صنعاء كمدينة إنما نتحدث عن صنعاء الإنسان 
صنعاء التي يعيش فيها ثلاثة ملايين من كافة أنحاء اليمن.
لن أتحدث عن أحمد غراب - 

قيل له خطر ممنوع الاقتراب ابتعد عن صنعاء مائة ألف قدم أمامك عنف سريع الاشتعال! فرد قائلاً: "لابد من صنعاء وان طال الخطر".
المشكلة لم تكن أبدا في صنعاء كمدينة إنما نتحدث عن صنعاء الإنسان 
صنعاء التي يعيش فيها ثلاثة ملايين من كافة أنحاء اليمن.
لن أتحدث عن خسارة اليمن الاقتصادية والعمرانية جراء مايحدث في صنعاء الآن، لهدم صنعاء حجرا حجرا أهون من إراقة دم يمني واحد فيها.
كل خسارات الدنيا الاقتصادية تهون أمام إراقة الدماء وبذر الفتنة التي هي أشد من القتل.
يا أبناء اليمن انهوا العنف بحكمتكم قبل أن ينهيكم وينهي بلادكم ، عاجلا أما آجلا سينتهي العنف فلماذا لا توقفوه ، في مثل هذه الفتن اليمن هي الضحية الأولى ، ما يحدث لن يطعم اليمن من جوع ولن يؤمنها من خوف بل سيزيدها جوعا وخوفا وحروبا ودمارا.
أو ليس من قلة العقل والدين أن يستخدم اليمنيون أفضل ما لديهم من مال وشباب وسلاح ليرتكبوا أسوأ ما يمكن ارتكابه من قتل وتدمير وإزهاق أرواح بعضهم وقطع الصلات والأرحام وتدمير البلد؟!!
إن الله يؤتي بالرفق ما لايعطي بالعنف والرفق ما كان في شيء إلا زانه 
فاحذروا الفتنة فإنها أشد من كل شديد مر باليمن إنها لعبة دموية مجنونة ، وغول متوحش لا إحساس له يزهق الأرواح وروح ماتت فيها الرحمة فلا حياة لمن تنادي.
إن هذا البلد لا يحتاج إلى فتن ولا حروب لتخليصه من عذاباته وجراحاته ومعاناته وفقره إنما يحتاج للأمن والاستقرار .
لا يحتاج للتفرقة والانقسام والمواجهة المسلحة بين أبناء البلد الواحد إنما يحتاج لتكاتف الجميع وتحاورهم وتمسكهم بالحكمة والإيمان وتغليبهم للعقل لعصمة الدماء.
أي قيمة معنوية أو اقتصادية أو إنسانية لحرب القاتل فيها يمني والمقتول يمني والضحية يمني والمتفرج يمني والمحرض يمني؟
لا رابح والخاسر في حروب أبناء البلد الواحد.
رحمة بهذا البلد كفى فتنا وحروبا ، ودماء.
إلى متى سيظل صوت الرصاص طاغيا على صوت العقل ؟
إن أكثر سلاح يمكن أن تنقذوا به أنفسكم وبلادكم هو سلاح 
الإيمان يمان والحكمة اليمانية ؟!
لا يوجد انتصار حقيقي في هذه الحروب إنما هو وهم وزيف والانتصار الحقيقي لا يمكن أن يكون باستمرار بقتل الناس وإنما هو بقتل الحرب وإخماد أسبابها في الصدور وتغليب السلام وتلك الشجاعة في أسمى معانيها.
وسط فوضى الأسلحة والصراعات تضيع الحقوق وتتلاشى كل القيم الاجتماعية والوطنية.
مثل هذه الحروب لا تشتعل فقط في فوهات المدافع والبنادق والأسلحة الثقيلة وإنما تشتعل أكثر في القلوب والأفكار وهذا ما يجعلها تشتعل أكثر فأكثر.
إن استمرار فتنة يمكن تفاديها هو قمة الإجرام في حق هذا الوطن وخصوصا في ظل ما يعانيه من أزمات وفتن وجوع ومحن ولهذا رحمة باليمن وبالشعب اعصموا دماء الناس.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم أرحم أبي وأسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
حياة مهدورة.. !
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
السياسة بخبرة الألغام والخنادق..!!
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
هل سيعود بنا الزمن..؟
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
كاتب/حسين العواضي
الأستاذ المدير
كاتب/حسين العواضي
كاتب/عباس غالب
القطاع الخاص.. عود على بدء
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المطالبون بإلغاء الجرعة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.042 ثانية