الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 13 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:49 صباحاً
قيادي جنوبي : طرفا اتفاق الرياض يتصارعان على السلطة في اليمن .... 76قضية قتل عمد و125متهما على ذمتها في حجة .... اشتباكات في عدن تخلف قتلى وجرحى .... بماذا رد مغردون على اماراتي زعم العثور على لؤلؤة اماراتية في سقطرى .... تعثر اتفاق الرياض يشكل صدمة للسعودية .... طالب يمني ضمن الحادث الاجرامي في فلوريدا .... خروقات متواصلة لاتفاق الرياض .... تفاقم الوضع المعيشي بعدن بسبب حملة التحالف .... داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
الشعب بذمتكم
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 20 يوماً
الإثنين 22 سبتمبر-أيلول 2014 07:32 ص


 - اليمن بلد يمشي بلا قدمين ويبكي بلاعينين ، ويريد أن يطير بلا جناحين.
بلد كان يسمى مقبرة الغزاة وصار اليوم مقبرة " الشقاه " فيا أسفاه ويا حر قلباه على هذا الشعب الشاقي أحمد غراب - 
اليمن بلد يمشي بلا قدمين ويبكي بلاعينين ، ويريد أن يطير بلا جناحين.
بلد كان يسمى مقبرة الغزاة وصار اليوم مقبرة " الشقاه " فيا أسفاه ويا حر قلباه على هذا الشعب الشاقي أن صاح ما أحد يسمعه وإن سكت ما أحد يرحمه.
إنه الشعب الوحيد في العالم الذي سقط سهوا ، دفنوه حيا في مقابر صراعاتهم ، وطحنوه في مغامرات تصفيات حساباتهم .
كلما حرك اليمن قدميه وحاول أن ينهض ضربوه واقعدوه مرة أخرى 
أطراف ليس من مصلحتها وجود حكومة قوية وجيش مسيطر وشعب واع.
أحاول جاهداً كمواطن يمني أن أقنع نفسي أن صوت الوطن المبحوح و الشعب المجروح قادر على أن يتفوق على ضوضاء الجهل وغوغاء السلاح وفوضى المصالح والنفوذ.
ألم تعلموا أن ثلاثة أرباع اليمنيين يموتون بنيران صديقة؟
حزين لأني أعيش في بلد يتم فيه إغلاق المدارس وفتح المتارس ويستخدم فيه الشعب كدرع بشري. 
كما لو كان هذا الشعب مصنوعا من مطاط بنظر المتصارعين ، كما لو كان كل ما يحدث من حوله ألغاز لا يجب أن يفهمها ؟
لم نؤسس بأفعالنا ولا بقوانيننا ولا بسلوكنا ولا بتصرفاتنا ولا بإعلامنا ولا بأحزابنا ولا بحكومتنا ولابجماعاتنا ولا بثوراتنا لثقافة الاهتمام بالشعب ولهذا حلت على البلاد لعنات الصراعات الفردية والطائفية والقبلية والحزبية لأن الشعب ليس سوى ميدان يتصارعون به لكنه خارج كل الحسابات.
واقع الحال يؤكد أنه لا مسؤولية أخلاقية أو وطنية أو حتى دينية فضلا عن الحكومية إزاء هذا الشعب الجميع يتحدثون باسمه والجميع يرعبونه ويرهبونه ويشردونه ويقسمونه .
زمان كان المسلحون يرتدون دروعا واقية للرصاص ، اليوم صاروا يرتدون شعوبا ويتخذون من المناطق السكنية المزدحمة دروعا بشرية وصاروا يرمون القذائف يمينا وشمالا وكأنهم يرمون بطاطا أو طماطا أو ماشابه.
الحروب في اليمن لا تشتعل فقط في فوهات المدافع والبنادق والأسلحة الثقيلة وإنما تشتعل أكثر في القلوب والأفكار وهذا ما يجعلها تستمر.
السؤال الذي يجرح نفسه : كيف نعيش معا تحت سقف سماء وفوق تراب أرض في بلد لا تجف فيه الدماء ؟ ومتى تنتهي دائرة تصفية الحسابات ؟ 
ومتى نشاهد الحلقة الأخيرة من سلسلة مسلسلاتكم داحس والغبراء وتوم وجيري ؟!
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي وأسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
استاذ/عباس الديلمي
روافض وأبناء روافض..!
استاذ/عباس الديلمي
صحفي/فكري قاسم
ابن التاريخ لا يموت
صحفي/فكري قاسم
كاتب/فتحي أبو النصر
عاد في عقل..؟!
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عباس غالب
لمصلحة من تقويض الدولة..؟!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ثقافة المهنة في عصر الوسائط
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله الدهمشي
مقاربة شجاعة للأزمة الراهنة
كاتب/عبدالله الدهمشي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.050 ثانية