الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 23 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:49 صباحاً
البحسني يوقف تصدير النفط من ميناء الضبة .... مسلح يغتال شابين في تعز .... لانتقاده الامارات السعودية ترحل مسؤول بسفارة اليمن .... بسبب الدنبوع.. طفل في تعز يغيرأسمة بقرار من المحكمة .... اغتيال عاقل حارة في لحج ومقتل جنديين في ابين .... بطلب من السعودية والامارت.. ترامب يرسل قوات جديدة للمنطقة .... مظاهرات في مصر تطالب برحيل السيسي.. والشرطة تغلق ميدان التحرير .... مقتل قائد عسكري كبيربالتحالف و5من مرافقيه في حضرموت .... شرطة عمان تضبط 14امرأة بتهمة القيام باعمال منافية .... وفاة بطل الكونغفو اليمني أثناء محاولته الوصول لدولة اروربية ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
ماذا تركتم لإبليس
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً
الثلاثاء 30 سبتمبر-أيلول 2014 08:19 ص


إذا كانت كل الجرائم التي يرتكبها الساسة والأحزاب بإسم "الشعب يريد" 
وكل الجرائم التي يرتكبها المسلحون بإسم الدين .. فماذا يفعل الشيطان في اليمن ؟! ماذا تركوا لإبليس ليفعله ؟!
ولما يقولون ما لايفعلون ؟ وأين الشعب من تصرفاتهم ؟ وأين الدين المعاملة ؟ وأين المسلم الذي وصفه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فقال المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
ما كل هذا التناقض الذي نعيشه ؟! 
إذا كانت كل الأطراف تقول ان هدفها هو تطبيق مخرجات الحوار فمن الذي خرج على الحوار ؟ ومن الذي يشهر أسلحة الدمار ؟ 
ناقص يقولوا ان الشعب اليمني هو الذي لايريد تطبيق مخرجات الحوار هذا على أساس ان كل الأحزاب والجماعات والمتصارعين هم الساعين إلى تطبيق الحوار والعرقلة من الشعب ؟!!
هل يعقل هذا الواقع الجنوني الذي نعيشه ؟ 
الحقيقة التي توصل اليها الشعب اليمني ان الكل يتذرع به ويتخذ منه درعا يقولون انه يريد ويعملون كل ما لايريد .
يقولون أنهم يسعون إلى تخليصه من معاناته ثم يهددونه في عمله ومعاشه وأمنه واستقراره وحياته.
وخلاصة الأمر أربعة لا تمشي بعدهم ولو اركنوك بجنة :
1. المتدين المتسيس 
2. المتظاهر المتحزب 
3. المتصارعين على المصالح
4. الجاهل المسلح.
زمان لما تروح تشتكي بغريم يخرج معك عسكري وتدي أجرته الفين ريال ، اليوم كل حزب أو جماعة يخرج ومعه ثورة يشتي البلاد " أجرته ".
زمان قبل اختراع المواصلات كان اليمني يهم أجرة الحمار، اليوم صار اليمنيون يهموا أجرة “الحوار” ، مع كل اتفاق او حوار محاصصة وتقاسم .
إلا تلاحظون ان كل شيء زمان كان أصلياً وكل شيء اليوم صار تقليداً بما في ذلك الثورات ؟
الأيادي التي تلعب باليمن في الخفاء أكثر من تلك التي في الظاهر، ومع تشتت الخطى وتشعب الساسة، وفتح المجال لتصفية الحسابات، فإن الشعب الضحية.
وأعود لأسأل مرة ومرتين وثلاث أيهما أهم استجلاب وشراء الأسلحة التي تقتل هذا الشعب والصراعات التي تدمره أم استجلاب وتوفير القوت الذي يحتاجه والاستقرار الذي يطمح اليه ؟!
ويقولك ليش ابليس لفلف حقائبه وهاجر من اليمن ؟ 
اصلا مو يجلس يعمل وماعاد تركتم له شي ؟
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/عباس غالب
اليمن.. وتوازن الرعب الإقليمي
كاتب/عباس غالب
عميد ركن/علي حسن الشاطر
تجفيف المنابع أولاً
عميد ركن/علي حسن الشاطر
دكتور/عبدالعزيز المقالح
المواطنة ...
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/فتحي أبو النصر
عدم هدم المجتمع والدولة
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/عبدالعزيز المقالح
ويسألونك عن صنعاء
دكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/عباس الديلمي
السابحون ضد التيّار
استاذ/عباس الديلمي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية