الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 13 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:49 صباحاً
قيادي جنوبي : طرفا اتفاق الرياض يتصارعان على السلطة في اليمن .... 76قضية قتل عمد و125متهما على ذمتها في حجة .... اشتباكات في عدن تخلف قتلى وجرحى .... بماذا رد مغردون على اماراتي زعم العثور على لؤلؤة اماراتية في سقطرى .... تعثر اتفاق الرياض يشكل صدمة للسعودية .... طالب يمني ضمن الحادث الاجرامي في فلوريدا .... خروقات متواصلة لاتفاق الرياض .... تفاقم الوضع المعيشي بعدن بسبب حملة التحالف .... داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
ماذا يحاك لليمن ؟
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 28 يوماً
الثلاثاء 14 أكتوبر-تشرين الأول 2014 06:03 ص


 - تكليف الرئيس هادي للمهندس خالد محفوظ بحاح بتشكيل حكومة «توافق وطني» يمثل تنفيذا لبند آخر من بنود اتفاقية السلم والشراكة التي تم توقيعها مع الحوثيين بعد قرار تخفيض الجرعة الذي سبقه.أحمد غراب - 
تكليف الرئيس هادي للمهندس خالد محفوظ بحاح بتشكيل حكومة «توافق وطني» يمثل تنفيذا لبند آخر من بنود اتفاقية السلم والشراكة التي تم توقيعها مع الحوثيين بعد قرار تخفيض الجرعة الذي سبقه.
ضغط هائل مارسه الحوثيون على الدولة لتنفيذ ما اشترطوه فيما تم الاتفاق عليه ومع تكليف بحاح وموافقتهم عليه تنتقل الكرة الى ملعبهم لتنفيذ ما وقعوا عليه في الملحق الأمني لاتفاقية السلم والشراكة والشروع في إزالة كافة المظاهر المسلحة من شوارع العاصمة تمهيدا لعودة مظاهر الدولة ومنح الحكومة الجديدة فرصة لتسيير أعمالها والقيام بمهامها.
اليمن تقف الآن أمام طريقين لا ثالث لهما :
الأول : المضي في مشروع اليمن الاتحادية الذي تم الاتفاق عليه في مؤتمر الحوار وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اتفاقية السلم والشراكة وعدم ترك الوضع معلقا في صنعاء ومباشرة الحكومة الجديدة لمهامها في حفظ الأمن والاستقرار واستعادة عافية البلد الاقتصادية واخراج البلد من حالة الارتهان الخارجي والمأزق الداخلي المتمثل بالفوضى المسلحة وفرض الدولة سيطرتها بما يحول دون الفراغ الذي يثير شهية الجماعات المسلحة المتصارعة على حساب تدمير البلد.
اما الطريق الثاني فيتمثل في فرض مقدمات لواقع جديد يتمثل في سيطرة الحوثيين على الشمال ، والحراك على الجنوب ، والارتهان لحالة معقدة من الصراعات المتشابكة والمتفرعة واختلاط الأوراق واللعب السياسية الداخلية والخارجية وفتح سماء البلد وبرها لكافة احتمالات التدخلات الخارجية وهو ما يمكن أن نسميه حالة تقاسم نفوذ اقليمي سيؤثر حتماً على أمن دول المنطقة ، يقابله تقاسم نفوذ داخلي سيكون له تأثيره على السلم الاجتماعي وسيؤدي الى تنامي خارطة التطرف وانهيار مؤسسات الدولة وبروز جماعات شتى ولاعبين جدد وحالة من التوهان اللامتناهي وتشظي الدولة الى دول والاعتماد على السلاح والدعم الخارجي كعناصر أساسية لتغيير التوازنات وإضعاف وإرهاق كافة الأطراف فلا اليمن ستصبح دولة ولا المتصارعون سيصبحون حاكمين.
ربما يتعين على جميع الأطراف في اليمن الاستفادة مما حدث في سوريا والعراق الأقوى منها وكيف أن الدعم الخارجي أياً كان مستواه لا يمكن ان يبني دولة بل على العكس يفرض خارطة تقاسم يتخللها الفوضى وقوانين الغاب وحروب الاستنزاف المتواصلة.
اتقوا الله ولاتلقوا باليمن الى التهلكة.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم أبي وأسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
هوس الحقيبة..!!
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
أجسام ضخمة لكن بلا عقول
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
وطنية الكلمة أولاً
كاتب/عبدالله الدهمشي
استاذ/عباس الديلمي
يا منزلي أو سيارتي أو وظيفتي
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/عباس غالب
العشوائية سيدة الموقف بامتياز..!!
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالله الدهمشي
هل أهدرنا الفرصة الأخيرة..؟
كاتب/عبدالله الدهمشي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.074 ثانية