الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 11 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 10:39 صباحاً
رجل يقتل ولده في البيضاء .... 256وفاة واصابةوتهدم262منشأْة في المحافظات خلال موسم الامطار .... يمن موبايل توضح سبب خروج جزء من الشبكة عن الخدمة .... وفاة وفقدان 6 اشخاص جرفتهم السيول بلحج .... السودان: الفيضانات تقتل 30 شخصا وتدمر قرابة 4000 منزل في 4 أيام .... ضبط قاتل زوجتة وشقيقها في البليلي .... مرتزقة في تعزيغتصبون طفل حتى فارق الحياة .... قنبلة يدوية تودي بحياة طفلين في الشمايتين بتعز .... مخاوف من حاويات بها نترات الامنيوم في ميناء عدن .... ثروة مؤسس فيسبوك تبلغ مستوى قياسيا ....
كاتب/عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله الدهمشي
تدمير الوجود والمصير
المسارات المحتملة للأزمة اليمنية
هل يمكن تجنب الخسارة والفشل..؟
الاستخفاف الأمريكي بالعقل العربي
وهم الثورة والادعاء الزائف
الحصاد.. وإصلاح الخطأ
في تعقيدات الأزمة الراهنة
قراءة في أزمة الحوار
المعجزة والأنموذج الخيبة الكاملة لبنعمر
المغالطات الخطيرة في ثنائية السنة والشيعة

بحث

  
مرضى الوهم الطائفي
بقلم/ كاتب/عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 10 أيام
الخميس 30 أكتوبر-تشرين الأول 2014 08:36 ص


تذهب أستاذة علم السياسة في الولايات المتحدة الأمريكية ستاسي يادف إلى التأكيد على أن أحداث يوم 21 سبتمبر 2014م في العاصمة اليمنية صنعاء لا يمكن تفسيرها طائفياً أو اختصارها في عنوان طائفي كصراع سنّي شيعي أو كاستهداف للسنّة من قبل جماعة الحوثي، مؤكدة “أن ذلك الحدث في نقطة خانقة منه يدلُّ على فشل الإطار الانتقالي أكثر منه دلالة على الأيديولوجيا الحوثية”. 
وتضيف في مقالة لها تحت عنوان “محدودية التأطير الطائفي في اليمن” نشرتها «يمن تايمز» باللغة الإنجليزية في عددها الصادر بتاريخ 30 سبتمبر 2014م: “إن الاستياء الواسع والمتزايد من بطء العملية الانتقالية قد يساعد في تفسير مسارعة كثير من الداعمين الخارجيين لليمن إلى تأييد اتفاق السلم والشراكة ودعم وقف إطلاق النار”. 
وحين تؤكد أن الصراع الذي خاضته الحركة الحوثية ضد حزب الإصلاح لا يخلو من طابع ديني, فإنها تبرهن على “أن توصيفه طائفياً لا يستقيم ومعطيات حركته الدالة على محورية مناهضة الفساد في حراك الحوثيين وحراك غيرهم من اليمنيين”. 
تابعت في الفترة الماضية كتابات يمنية وعربية وغربية معنية بالظاهرة الحوثية والتطورات المتصلة بتنامي قوتها السياسية والعسكرية وانتشارها على الجغرافيا اليمنية, فاكتشفت أن الكتابات اليمنية والعربية مريضة بالتوهم الطائفي, إما بحثاً عن كيفية صبغ الصراع السياسي المسلّح منه وغير المسلّح بالصبغة الطائفية, وهذا يصدر في معظمه من إعلاميين وكتّاب من الجوار وبحسابات لا صلة لها بالمصلحة الوطنية لليمنيين, وإما بهدف الهروب من قضايا الصراع ووقائعه المتحرّكة ميدانياً, وهذا يصدر من يمنيين وبحسابات الهروب من المسؤولية أو البحث عن عوامل دافعة لقوة الحركة في مواجهة الظاهرة الحوثية. 
وحدها الكتابات الغربية ذات الطابع المنهجي سليمة من مرض الوهم الطائفي, وإن كانت بعض هذه الكتابات المرتبطة بدوائر السياسة الغربية تشير إلى البُعد الطائفي في الصراع السياسي الراهن باليمن, من باب تطييف الصراع من جهة ومن زاوية ارتباطات هذا الصراع بالدوائر المحيطة به من جهة أخرى. 
وإجمالاً, فمعظم الكتابات الغربية تبرهن علمياً على استحالة التأطير الطائفي للصراعات السياسية في اليمن, وتؤكد أن الطابع الديني الظاهر في كل هذه الصراعات يعبّر عن مسمّيات مختلفة لقضايا سياسية محورها الصراع بين قوى الحكم الرشيد والمساءلة السياسية وقوى النفوذ والإفساد. 
ما أخلص إليه هو أن إكساب الصراع السياسي الراهن في اليمن صبغة طائفية هو لعب خطر بنار تهلك الحرث والنسل وتدمّر الحاضر والمستقبل، وعليه ينبغي على القوى الوطنية اليمنية وأحزابها السياسية الخروج من وهم مرضى الطائفية، والكف عن تدمير وجودنا، والعمل على إنقاذ هويتنا الوطنية من التدمير والاندثار. 

Albadeel.c@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
صحافي/احمد غراب
من الذي سقط باليمن ؟!
صحافي/احمد غراب
كاتب/عباس غالب
احتشاد في غير سياقه الموضوعي
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
القلائد الذهبية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
ثقافة التغيير والتركة الثقيلة
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/حسين العواضي
التفاحة الفاسدة
كاتب/حسين العواضي
صحافي/احمد غراب
عشم إبليس في اليمن
صحافي/احمد غراب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.078 ثانية