الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 09 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:59 صباحاً
داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر .... حمدوك يتعهد بإعادة الجنود السودانيين من اليمن .... فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
من الذي يحب اليمن ؟!
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و أسبوعين و يوم واحد
السبت 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 01:15 م


نحن من اخترع المثل القائل ابعد عن اهلك يحبوك فهل يمكن القول في المقابل " ابعد عن وطنك تحبه "؟!
الوطن مثله مثل أي نعمة لا تشعر بقيمتها إلا حين تفقدها ومهما شرقت أو غربت وأينما جنحت وطنك سيظل جذورك ولا قيمة للأغصان بلاجذور.
في اليمن يوجد ثلاثة مصانع للأمنيات القات والفراغ والخطابات.
نريد تطورا جاهزا وكأن النهوض وجبة ساخنة من مطعم سفري ، نبحث عن نتائج بلا أسباب ، نريد من البلد أن يصحي نفسه بنفسه ويأخذ بيده إلى مصاف الأمم المتقدمة, ولهذا حال اليمن عقيم بسبب الجهل، الأمر يذكرني بطرفة ذلك الذي ذهب للدكتور وقال له : أنا عقيم وأتوقع أنه وراثة في العائلة ، قاله الدكتور : أبوك عقيم ؟ 
قال : أيوه.
قاله : ومن وين جيت أنت ؟
قال : من البلاد.
نريد أن نعمل معا من أجل بلادنا بعيداً عن مكر الليل ومعارك النهار وصراعات الساسة ومجالس القات ودهاليز المماحكات ، بعيداً عن أحاديث القيل والقال، وأمنيات الحكومة، وتعهدات المانحين.
التطور الوهمي في اليمن طالما ذكرني بقصة للزعيم الروسي جورباتشوف حيث دأب في عيد العمال على زيارة المصانع ومكافأة المجد من العمال.. فقام بجولة وزار مصنع البلاستيك ووجد عاملاً مجتهداً وسأل عن سيرته فوجدها منضبطة فكافأه بجائزة أن منحه عربة وبيتاً، ومرت الأيام وفي عيد العمال المقبل قام جورباتشوف بجولته ومر على ذات المصنع ووجد نفس العامل بدأبه وسأل عن سيرته فأمر بمكافأته بعربة ومنزل، فقال له العامل: أنت العام الماضي كافأتني بعربة وبيت ولم يمنحوني إياهما، فسأل مدير المصنع لماذا لم تنفذوا كلامي؟! فما كان من مدير المصنع إلا أن أحضر له صحيفة (البرافدا) وهي لسان حال الحزب، وقال له: “أعطيناه العربة والبيت وهذه صورته يقف أمام البيت وأمامه العربة”، فقال جورباتشوف للعامل: “أعطوك يا ابني لكن يظهر أنك ما بتقرأ البرافدا”!! 
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي.
اللهم ارحم أبي وأسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/أحمد الأكوع
هل مصلحة الحكام أن نكون أحراراً.. ؟
كاتب/أحمد الأكوع
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الأموات يحكمون الأحياء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
دروسُ المنتخب
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
أبو نقطتين
صحافي/احمد غراب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
حضارة العرب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
كل الاحترام لأداء واثق وحماسي ينقصه الكثير
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.074 ثانية