الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 20 يناير-كانون الثاني 2020آخر تحديث : 09:24 صباحاً
طائرات بدون طيار استهدفت معسكر للمرتزقة بمارب .... هلع كبيربلحج بسبب المكرفس .... اشتباكات مسلحة تثير هلع السكان في الممدارة بعدن .... تحذيرات أممية من عودة شبح المجاعة إلى اليمن .... النازيين الألمان اعدموا 500 بريطاني وأمريكي في بولندا .... اصابة خمسة باطلاق نار في شيكاغو الامريكية .... اليافعي يهاجم الزبيدي ويصفه بالكذاب .... مواطنون يشكون ردأت خدمات عدن نت واساليبها الاحتيالية .... انفجارعنيف قرب شرطة المنصورة بعدن .... امريكا ترحل عسكريين سعوديين على خلفية حادث فلوريدا ....
كاتب/عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله الدهمشي
تدمير الوجود والمصير
المسارات المحتملة للأزمة اليمنية
هل يمكن تجنب الخسارة والفشل..؟
الاستخفاف الأمريكي بالعقل العربي
وهم الثورة والادعاء الزائف
الحصاد.. وإصلاح الخطأ
في تعقيدات الأزمة الراهنة
قراءة في أزمة الحوار
المعجزة والأنموذج الخيبة الكاملة لبنعمر
المغالطات الخطيرة في ثنائية السنة والشيعة

بحث

  
كما تدين تُدان
بقلم/ كاتب/عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 11 يوماً
الإثنين 08 ديسمبر-كانون الأول 2014 08:37 ص


الذين توهّموا أن الخروج من نطاق القيم المرجعية الحاكمة للقول والفعل والفاصلة بين الحسن والقبيح لن يرتد عليهم بالوبال والخسران ما دام ضد الخصوم والأعداء ولصالح الذات والجماعة, أقول الذين توهّموا هذا جهلوا أو تجاهلوا أن القيم لا تحابي ولا تجامل ولا تنحاز إلى فريق ضد آخر, بل تقيم على الجميع حكمها بما توجبه عليهم من التزام أو فسوق. 
لا يمكن للكذب مثلاً إلا أن يكون كذباً يوجب على مقترف إثمه اللعنة والخسران, ولا يمكن أن يخرج الكذب من طبيعته القبيحة بزعم أنه يصبح محموداً ما دام يخدم الأخيار ويُحارب الأشرار, ذلك أن مثل هذا الزعم لا يدع مجالاً للتفريق بين الخير والشر على أساس من التضاد القيمي بين الصدق والكذب, فإذا كان الكذب خُلق الأخيار فكيف يكون جرماً وقبحاً عند الأشرار، وكيف نفرّق بين الفريقين وقد جمعهم الكذب في صعيد أخلاقي ذميم..؟!. 
برز في سياق الانتفاضات الشعبية التي شهدتها بعض الأقطار العربية في العام 2011م, اتجاه يدعو إلى الخروج من حاكمية القيم المرجعية وتبرير الأخذ بقيم الشر والأخلاق الذميمة, بدعوى أنها تخدم انتفاضة الشعوب وتسهم في دحر وهزيمة سلطات الاستبداد والفساد, وقد تجلّى هذا الوقوع الخاطئ في الإثم والشر عندما دعت جماعات المعارضة أعداء الأمة في حلف الأطلسي إلى غزو بلدانها وإسقاط نظم الحكم فيها معلنة جواز الاستعانة بالشيطان ضد أعدائها وخصومها في سلطة الحكم, فكانت بهذا عوناً للشيطان بل جند له بإطلاق. 
وفي سياق خروجها من نطاق القيم المرجعية سخّرت وسائل الإعلام لخدمة حربها على نظم الحكم وسلطاتها بسيل من الأكاذيب وصور من التزوير بالغت في تشويه صورة الخصم وتجريده من أية فضيلة أو محمدة تُحسب له, حتى وصل بها الأمر إلى تجريده من إنسانيته وتركيب صورة له هي الشر المطلق, وذلك لكي تبرّر إسقاطه وتبرّر بذلك ما قد اقترفته من رذائل تزعم أنها تخدم ما تسمّيه «ثورة ضد الطغيان». 
لم يمض وقت طويل حتى تكشّف للناس في ثلاث سنوات رذائل من وصفوا أنفسهم «الثوار» بأبشع من تلك التي قالوها بالحق والباطل عن خصومهم, بل إن إقدام كثير من القيادات المعارضة للحكام على امتهان كرامة الحاكم ومصادرة حقّه الإنساني في الكرامة ارتد على هؤلاء أخزى مما اقترفوه ضد الخصوم؛ ذلك لأن الخروج عن القيم السامية والأخلاق الحميدة يحطّم حدود الحق وميزان العدل لصالح القبح المندفع بالقوة في الثأرات والانتقام والتنكيل بالخصم وانتهاك حرماته المصانة بالقيم والمحصّنة بالأخلاق الحميدة التي تحفظ إنسانية الانسان وهو مُدان بالجرم وفحشه وتصون كرامة الخصم والعدو؛ لأنها الخير الذي يسمو بكل حميد وكريم من القيم والأخلاق. 


Albadeel.c@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دوائر الدائرين ومنازل المحتارين
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
التردّي القيمي والوطني والديني
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/احمد غراب
اليمن رهينة فمن ينقذه ؟!
صحافي/احمد غراب
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
الأمن أولاً وأخيرا
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
دكتور/د.عادل الشجاع
اتركوا السياسة وتحدثوا عن الاقتصاد
دكتور/د.عادل الشجاع
صحافي/احمد غراب
السعودية واليمن كالجسد الواحد
صحافي/احمد غراب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.046 ثانية