الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 06 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:41 صباحاً
فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان .... مقتل مغترب يمني في امريكا .... مليون قطعة أثرية هربت من اليمن عبر الامارات واسرائيل .... ناشط جنوبي ينشاط الناتو للتدخل لحماية عدن ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
مرشح امريكي للرئاسة يترحم على صدام والقذافي
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 سنوات و شهر و 10 أيام
الإثنين 26 أكتوبر-تشرين الأول 2015 09:57 ص


دونالد ترامب المرشح الاوفر حظا للفوز ببطاقة الترشيح الجمهورية لخوض الانتخابات الرئاسية الامريكية يوصف بالعنصرية والغباء والتهريج من قبل الكثيرين داخل الولايات المتحدة الامريكية وخارجها، ولكن ما قاله امس في مقابلة مع محطة “سي ان ان” الامريكية “ان العالم سيكون افضل لو بقي صدام حسين ومعمر القذافي في الحكم، ينطبق عليه المثل الذي يقول “خذ الحكمة من افواه المجانين”، فكلام ترامب من ان الوضع في كل من ليبيا والعراق كارثي، واسوأ بكثير من اي وقت مضى (في حكم القذافي وصدام حسين)، وبصراحة لم يعد هناك عراق، ولم تعد هناك ليبيا، حسب قوله، ينطوي على الكثير من الصحة.
لا نحتاج الى المرشح ترامب او غيره لكي يقنعنا بمثل هذه الحقائق، خاصة نحن الذين عارضنا الغزو الامريكي للعراق عام 2003 واحتلاله، وشككنا بنوايا حلف الناتو التدميرية في ليبيا، وتوقعنا الفوضى الدموية في البلدين، واستفحال الطائفية وامراضها، ولكن ان تأتي هذه الاعترافات، ولو متأخرة، من مرشح جمهوري للرئاسة الامريكية، فانها يمكن ان تحرج الكثير من “المكابرين” العرب الذين يرفضون الموضوعية والانصاف، ويتمسكون بآرائهم على طريقة “عنزة ولو طارت”، ومن منطلقات عديدة ابرزها طائفي للأسف.
***
من المفارقة ان تصريحات ترامب هذه تزامنت مع “اعتذارات” قدمها توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الاسبق عن “بعض” الاخطاء التي ارتكبها اثناء خوضه للحرب، ولكنه مارس “الانكار” في ابشع صوره عندما رفض الاعتذار عن غزو العراق واحتلاله، واستشهاد ما يقرب المليون من ابنائه.
اعتذار بلير تركز على قوله بأن هناك “عناصر” من الصحة من بينها ظهور “الدولة الاسلامية”، وان الذين اطاحوا بالرئيس صدام حسين “يتحملون بعض المسؤولية عما يحدث في العراق الآن، نتيجة لاخطاء التخطيط وعدم فهم ما كان سيحدث بعد تغيير النظام، والاعتماد بالتالي على معلومات استخبارية خاطئة.
قابلت توني بلير مرتين في حياتي المهنية، احداها كانت في المكتب البيضاوي في مقر رئاسة مجلس الوزراء (داوننغ ستريت) اثناء الحرب الاسرائيلية على مخيم جنين في نيسان (ابريل) عام 2002، واصطدمت معه بسبب ما لمسته من غياب اي تعاطف في طريقة حديثة ورده على الاسئلة، وكان الكذب والخداع ينضح من احاديثه وكيمياء جسمه، ولم اندم مطلقا، وبعد ان تعرفت على دوره في حرب العراق لاحقا، وما اظهره من عداء للعرب والمسلمين، على احتدادي وخروجي عن مقتضيات البروتوكول في ذلك اللقاء.
نعم الغزو الامريكي للعراق، وكل ما تفرع عنه من احتلال وتعذيب في سجن ابو غريب، واذلال لشريحة من العراقيين الذين قاوموا الاحتلال بشجاعة ورجولة، ووضع العراق تحت حكم طائفي، ومقتل مئات الآلاف من ابنائه، وترميل ما يقرب من المليون سيدة ماجدة، وتيتيم اكثر من اربعة ملايين طفل، ربما نسبة كبيرة منهم انضموا لـ”الدولة الاسلامية”، وحل الجيش العراقي، وتدمير مؤسسات الدولة، كلها عوامل مجتمعة او متفرقة هيأت الحاضنة لظهور هذه “الدولة” وتمزيق الهوية الوطنية العراقية الجامعة، واستبدالها بالهويات الطائفية والعرقية، وتهجير الطبقة الوسطى، واغتيال اكثر من 350 عالما عراقيا.
اعتذار بلير، سواء كان كليا او جزئيا، لن يعيد الشهداء الى الحياة، ولا الآباء الى اطفالهم اليتامى، ولا العراق الى دوره كقوة اقليمية عظمى يهابها الجميع.

توني بلير الذي كذب على شعبه والعالم بأسره، وزوّر الحقائق حول امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل متعمدا لتبرير الغزو، مستخدما “شخصيات” عراقية كبرى في هذه المهمة القذرة، وهو الذي اتفق مع جورج بوش الابن قبل عام على خوض الحرب، مثلما اظهرت الوثائق اخيرا، يجب ان يقدم الى المحاكمة كمجرم حرب، هو وكل الذين تآمروا معه ضد العراق واوصلوه الى هذه الحالة المزرية التي يعيشها، ونحن هنا لا نستثني جورج بوش، ولا كل العراقيين والعرب الذين تواطأوا معه، وتحولوا الى طابور خامس في خدمة الغزو والاحتلال، ووفروا لهما الغطاء العراقي والعربي والاسلامي.
***
لا يشرفنا اعتذارا من مجرم حرب مثل بلير، ولا اعترافه بأن “الدولة الاسلامية” جاءت نتيجة لعدوانه على هذا البلد العربي العظيم، فنحن لم نطلبهما منه، ولن يبرد قلوبنا الا وقوفه في قفص الاتهام كمجرم حرب، ويتلقة القصاص الذي يتلائم مع حجم جرائمه في حق العراق واهله.
التدخل العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة وبمشاركة بعض العرب الذين يتباكون الآن على العراق، ويترحمون على ايام صدام حسين، كان وما زال يهدف الى تمزيق البلدان العربية، واغراقها في حروب طائفية، وتدمير جيوشها او ما تبقى منها، والاخطاء التي حدثت كانت متعمدة، والا ما معنى ما يجري حاليا من استمرار هذه التدخلات، وازدحام الاجواء العراقية والسورية بمئات الطائرات الحربية من كل الانواع والجنسيات، تحت ذريعة محاربة خطر “الدولة الاسلامية”؟

العرب والمسلمون هم الهدف، وهم الضحية، والمؤامرة عليهم مستمرة، بدأت باحتلال افغانستان والعراق وتدميرهما، وتتواصل فصولها في سورية واليمن وليبيا، ولا توجد دولة عربية او اسلامية “محصنة” خاصة تلك التي تآمرت ومهدت للتدخلات العسكرية وما زالت.

رأي اليوم
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
عن إنجازات عاصفة الحزم في اليمن
أستاذ/عبد الباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
عدت لتوي من بلجيكا الحاضنة لخلية تفجيرات باريس
صحافي/عبدالباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
عبدالباري عطوان: الخلاف المصري السعودي.. من "معارضة" سوريا إلى "إخوان" اليمن
صحافي/عبدالباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
مبادرة بان كي مون في اليمن “ طوق نجاة ” للسعودية وحلفائها
صحافي/عبدالباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
مجرد تفكير حكومات خليجية في شراء قبب دفاعية اسرائيلية يشكل انتحارا سياسيا واخلاقيا
صحافي/عبدالباري عطوان
دكتور/عبدالعزيز المقالح
عن غياب ثقافة السؤال
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.056 ثانية