الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 08 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:59 صباحاً
داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر .... حمدوك يتعهد بإعادة الجنود السودانيين من اليمن .... فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
النّاتو العربي “يحتضِر” في غرفة العِناية المُركّزة.. ومُؤتمر “وارسو” كان بداية الانهِيار..
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 9 أشهر و 16 يوماً
الخميس 21 فبراير-شباط 2019 09:04 ص


 
لم نكُن بحاجةٍ إلى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد ترامب لإقامَة حلف ناتو عربيّ سنيّ يضُم دول الخليج السّت بالإضافة إلى مِصر والأردن باتت في “غرفة العناية” المُركّزة، بعد الفشل الكبير والفاضح لمُؤتمر وارسو الذي انعقد الأُسبوع الماضي بهدف تكريس التّطبيع العربيّ الإسرائيليّ، وتتويج بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء، زعيمًا لهذا الحِلف.
مؤتمر وارسو ارتدَّ سلبًا على كُل وزراء الخارجيّة العرب الذين شاركوا فيه، وعرّضهم، لغَضبِ مُواطنيهم الرّافضين لهذا التّطبيع، ولم تنجَح امبراطوريّاتهم الإعلاميّة الجبّارة في إخفاء هذه الحقيقة وتوفير الغِطاء التّسويقيّ لخطوتهم المُعيبَة هذه.
***
هُناك عدّة أدلّة تُؤكّد حالة الحرج الكبير التي تُبرهِن كُل ما تقدّم:
أوّلًا: تراجع وزير الخارجيّة العُماني السيد يوسف بن علوي عن موقف حكومته المُندفع تُجاه التّطبيع، وإدلائِه بتصريحٍ أثناء زيارته لموسكو بأنّ اللّقاءات مع نِتنياهو ليست تطبيعًا، وأنّه لن يكون هُناك تطبيع إلا بعد قيام الدولة الفلسطينيّة المُستقلّة، ولكن هذا التّبرير في رأينا ليس كافيًا، ويجب أن تتوقّف جميع اللّقاءات العلنيّة والسريّة مع المسؤولين الإسرائيليّين، تَمسُّكًا بالمُبادرة العربيّة وبُنودها التي هي في الأساس سعوديّة خليجيّة على الأقل، والاعتراف علنًا بأنّ إسرائيل هي العدو الأخطر على الأُمّة.
ثانيًا: حالة الارتِباك التي عاشها ويعيشها وزير خارجيّة اليمن خالد اليماني الذي تبادل الحديث والمُزاح مع نِتنياهو الذي جلس إلى جانبه، ومُحاولته توجيه اللّوم إلى البروتوكول الذي وضعه إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيليّ، وهي مُبرّرات لم تشفَع له عند اليمنيّين والعرب عُمومًا، وقدّمت مواقفه التطبيعيّة أجمل هديّة لحركة “أنصار الله” الحوثيّة.
ثالثًا: حالة الحرج التي سادت أوساط مُعظم وزراء الخارجيّة العرب المُشاركين في هذا المُؤتمر، وخاصَّةً الخليجيّين (الإمارات، السعوديّة، والبحرين) الذين ظهروا في جلسةٍ مُغلقةٍ، وأكّدوا أنّ الخطر الإيرانيّ يتقدّم على الخطر الإسرائيليّ، وغِياب بعض هؤلاء عن الصّورة الجماعيّة للمُشاركين في المُؤتمر، ورفض أيٍّ منهم الحديث للصّحافة بل والهَرب من الصّحافيين، فإذا كانوا لا يخجلون ممّا يفعلون فلِماذا هذا الهُروب؟
رابعًا: مِئات آلالاف من المُتظاهرين الشُّرفاء الذين نزلوا إلى مُعظم شوارع مُدن وميادين اليمن احتجاجًا على هذا المؤتمر ورفضًا لجُلوس وزير خارجيّة حُكومة “الشرعيّة” إلى جانب نِتنياهو، وإعطائِه مُكبّر صوته لكيّ يُلقي خطابه الذي تطاول فيه على العرب والفِلسطينيّين تحديدًا، لعمري إنّهم أصل العرب وأشرفهم، ونِعم الأصل.
خامسًا: تأكيد الرئيس المصريّ عبد الفتاح السيسي في كلمته أمام مؤتمر ميونخ على أنّ حل القضيّة الفِلسطينيّة هو عُنوان الاستقرار والأمن والسّلام في الشرق الأوسط، وكأنّه يعتذِر بطريقةٍ غير مُباشرةٍ عن مُشاركة وزير خارجيّته في مُؤتمر وارسو، ويُؤكِّد مُعارضته لوزراء خارجيّة دول الخليج الذين قالوا في المؤتمر المذكور آنِفًا أنّ خطر إيران يتقدّم على قضيّة الصّراع العربيّ الإسرائيليّ.
ردّة الفِعل الشعبيّة العربيّة على هذا الانحِراف التطبيعيّ، وتجاوز القضيّة المركزيّة العربيّة الأولى تجاوبًا مع المطالب الأمريكيّة والإسرائيليّة، وصُعود محور المقاومة، كلها عوامل قلبت كُل المُعادلات في المِنطقة، وفرضت مِثل هذا التّراجع.
أمرٌ مُعيبٌ أن يُقاطع جميع وزراء خارجيّة الاتحاد الأُوروبي (باستثناء البريطاني الخارجة بلاده الشهر المقبل من هذا الاتحاد بمقتضى البريكست) مؤتمر وارسو، بما في ذلك السيدة فيديريكا موغيريني، وزيرة الخارجيّة، ونظيريها الصينيّ والروسيّ والتركيّ والهنديّ، بينما يُشارك فيه 12 وزير خارجيّة عربيّ استجابةً لأوامر مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، وجاريد كوشنر، مهندس “صفقة القرن”.
وما هو مُعيبٌ أكثر أن يرفُض الدكتور مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا، مُشاركة لاعبين إسرائيليّين في دورةٍ رياضيّةٍ على أرض بلاده، بينما يتقاطر الرياضيون الإسرائيليّون إلى عواصمٍ خليجيّة بحِماية فِرَق من “الموساد” الإسرائيليّ.
 

***
الشارع العربيّ الرّافض للتّطبيع بَدأ يتحرّك بقُوّةٍ، ووسائط التواصل الاجتماعي باتت تُمسِك بزِمام المُبادرة، وتتصدّى للحُكومات المُطبّعة، وتتغلّب على امبراطوريّات إعلاميّة جرى رصد المِليارات لوظائِفها التّضليليّة لتبرير خطايا الحُكّام في هذا المِضمار.
شُكرًا لكُل الأشقُاء في مشرق الوطن ومغربه، الذين قالوا “لا” كبيرة للتّطبيع والمُطبّعين، ونَخُص بالذّكر أهلنا في السعوديُة ومنطقة الخليج الذين شكّلوا جمعيّات في هذا الخُصوص، وبعضهم تعرّض للاعتقال، وما زال خلف القُضبان، لرفضِهم التخلّي عن مواقِفهم الوطنيّة المُشرّفة هذه.
كُل مَن استهان بهذه الأُمّة، وتمسّكها بقضيّتها المركزيّة، وانخَرط في التّطبيع، واعتقد أنّ إسرائيل هي الصّديق الحليف والحامِي سيَعُض أصابع يديه وقدميه ندمًا، هذا إذا لم يدفع ثمنًا غاليًا.. والأيّام بيننا.
Print Friendly, PDF & Email
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يتصاعد القلق الإيرانيّ من زيارة الأمير بن سلمان لباكستان؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
بمن يُذكّرنا بومبيو عندما يقول بأنّ أيّام مادورو باتَت معدودةً؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الرئيس الأسد يزور طِهران فجأةً وللمرّة الأُولى مُنذ بداية الأزَمة.. ماذا تعني هذه الزّيارة سياسيًّا وعسكريًّا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
اتّفاق أضنة هو الحل شعار المرحلة الجديدة في سورية
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ألا يَخجلُ العرب المَهزومون مِن تِكرار العِبارة التي تُدينهم حول سيطرة إيران على أربعِ عواصم عربيّة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
قِصّة قمّتين.. الأُولى في وارسو للحرب ضِد إيران والثّانية في سوتشي
صحافي/عبدالباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.055 ثانية