الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:50 صباحاً
البجيري :التحالف عدو الشعب اليمني وليس الحوثي .... هندسة جديدة لجغرافيا اليمن: تقسيم حضرموت وإعلان باب المندب .... مسلح ينتحر بعد اقتحامه منزل وقتله عدد من النسوة بصعيد شبوة .... الحوثي: أمريكا تدعم السعودية وتعيق السلام في اليمن .... العثور على طفل حديث الولادة على قارعة الطريق بالبريقة .... الانتقالي يهدد بطرد معين عبدالملك وتشكيل حكومة بشكل منفرد .... أمريكا تكشف عن "قائمة طلبات" لإزالة السودان من قائمة الإرهاب .... ترامب يعلن رسميا عن توصل الولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة مع الصين. .... الدفاعات اليمنية تسقط 6طائرات للتحالف في اسبوعين .... وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات: "لن نألوا جهداً في النهوض بقطاع وخدمات الاتصالات" ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
لماذا نعتقد أنّ الرّد السوري على الغارات الإسرائيليّة الاستفزازيّة بات وشيكًا تمامًا
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 5 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 03 يوليو-تموز 2019 09:04 ص


وسط الانشِغال العالميّ بالتوتّر المُتصاعد بين الولايات المتحدة الأمريكيّة وإيران في مِنطقة الخليج بعد نجاح الدّفاعات الجويّة الإيرانيّة في إسقاط طائرة تجسّس أمريكيّة فوق أجواء مضيق هرمز، شنّت الطائرات الإسرائيليّة غارات صاروخيّة ليل الأحد على أهداف عسكريّة ومدنيّة في ريفيّ دِمشق وحمص ممّا أدّى إلى استشهاد 15 شخصًا من بينهم أطفال ومدنيين.
الطائرات الإسرائيليّة لم تقترب من الأجواء السوريّة، وأطلقت صواريخها السّبعة من الأجواء اللبنانيّة تجنّبًا لإسقاطها مثلَما حدث مع طائرة من نوع “إف 16” أسقطتها الدفاعات الجويّة السوريّة بصواريخ “إس 200” في صيغته المُحدّثة.
هذه الغارات ستُشكّل إحراجًا للحُلفاء الروس لأنّها جاءت بعد أقل من أسبوع من اجتماع ثلاثي لمُستشاري الأمن القومي في كُل من روسيا وأمريكا ودولة الاحتلال الإسرائيلي (يوم الثلاثاء الماضي) في القدس المُحتلّة لبحث الوجود الإيراني على الأراضي السوريّة.
المعلومات الأوليّة أكّدت أنّ نيقولاي باتروشيف مستشار الأمن القومي الروسي الذي مثّل بلاده في هذا الاجتماع فاجَأ نظيريه الأمريكيّ والإسرائيليّ بقوله بأنّ “إيران دولة حليف وشريك لموسكو، وتشويه صورتها ووصفها بالخطر الكبير على المِنطقة غير مقبول لأنّها تُشارك بفاعليّة في مُحاربة الإرهاب”، في رسالةٍ واضحةٍ تُؤكّد أنّ القِيادة الروسيّة لا تلتقي معهما في وجهتيّ نظيرهما بوضع خطّة لإخراج القوّات الإيرانيّة من سورية، وما الاجتماع الثلاثي المُقترح من قِبَل الرئيس فلاديمير بوتين بمُشاركة الرئيسين التركيّ رجب طيّب أردوغان والإيرانيّ حسن روحاني لبحث الأوضاع السوريّة إلا الرّد القويّ على اجتماع القدس ونقضًا له.
***
كان لافتًا أنّ الدفاعات الجويّة السوريّة لم تستخدم صواريخ “إس 300” الروسيّة الموجودة في حوزتها، والأكثر دقّة، في التصدّي للغارة الجويّة الإسرائيليّة الأخيرة، وإنّما صواريخ “إس 200″، حسب ما تبيّن من فحص قطع الصّاروخ السوري الذي تحطّم بالقُرب من نقوسيا العاصمة القبرصيّة، ممّا يعني أنّ القِيادة الروسيّة ما زالت تفرِض “الفيتو” الذي يمنع استخدام النّسخة المُحدّثة، أيّ صواريخ “إس 300” للتصدّي لأيّ عُدوان إسرائيلي بفاعليّة.
لا نعرف طبيعة القُيود التي تفرِضها القيادة الروسيّة على استخدام هذا النّوع من الصّواريخ من قبل القيادة السوريّة في التصدّي للعُدوان الإسرائيليّ المُتكرّر، وكُل ما نعرفه أنّه جرى تسليم هذه الصّواريخ للحليف السوري كردٍّ على غارات إسرائيليّة استهدفت أهدافًا سوريّة بالقُرب من قاعدة “حميميم” الجويّة الروسيّة قُرب اللاذقيّة، ومارَست نوعًا من التّشويش المُتعمّد أدّى إلى إسقاط طائرة تجسّس روسيّة ومقتل 15 خبيرًا كانوا على متنها، وحملت القِيادة الروسيّة نظيرتها الإسرائيليّة المسؤوليّة عن هذا العُدوان.
السّؤال المطروح هو: حتى متى تستمر القيادة الروسيّة في فرض هذه القيود في ظِل تزايد “العُدوانات” الإسرائيليّة الاستفزازيّة، وهو الأمر الذي يُوحي للكثير من المُراقبين بأنّ عدم السّماح للدفاعات الجويّة السوريّة في استخدام هذا النّوع من الصّواريخ المُتقدّمة هو نوع من المُوافقة “الضمنيّة” على هذه الغارات الإسرائيليّة، أو عدم مُعارضتها بالشّكل الكافي على الأقل.
استخدام الطائرات الإسرائيليّة للأجواء اللبنانيّة لإطلاق صواريخها على أهداف سورية لم يعُد يُحتَمل، ويجب أن يتوقّف من خلال إعطاء الضّوء الأخضر لسورية لاستهداف هذه الطائرات في هذه الأجواء، خاصّةً أنّ صواريخ “إس 300” تستطيع إصابة أهدافها على بُعد 300 كم، أيّ ما هو أبعد من الأجواء اللبنانيّة بكثير.
الهدف الإسرائيلي من هذه الغارات استفزاز سورية وإيران، ودفعهما للرّد في العُمق الإسرائيلي لجرّهما إلى حربٍ مُوسّعةٍ في الزّمن الذي يُريده بنيامين نِتنياهو، لإظهار الدّولتين بمظهر الطّرف الذي أشعل فتيل الحرب في المِنطقة وتحمّل المسؤوليّة في هذا الصّدد.
الأمر المُؤكّد أنّ الرّد على هذهِ الاستفزازات الإسرائيليّة بات وشيكًا، وقد نُفاجأ به في أيّ لحظة، وبالتّنسيق مع الحليف الروسي، الذي ضاق ذرعًا من هذه الاعتِداءات الإسرائيليّة المُحرجة له، وفي دولةٍ تتواجد فيها قواعده، ويخوض حربًا فيها ضِد الإرهاب بشراسةٍ غير مَسبوقة يدفع ثمَنها من دماء قوّاته وسمعته كقُوّةٍ عُظمى في الوقت نفسه.
كانوا يلومون الجانب الإيرانيّ بأنّه يقِف صامتًا، ويبتلع الإهانات الإسرائيليّة المُتمثّلة في الهُجوم على قوّاته في سورية، ويتجنّب الرّد، وها هو يكشِف مدى سوء تقدير هؤلاء، ويرُد على الولايات المتحدة، الدولة العُظمى ودعم إسرائيل، ويسقُط طائرتها المُسيّرة العِملاقة التي اخترقت أجواءه فوق مضيق هرمز ببضعة أمتار، ودون أيّ تردّد.
***
بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، هو الذي تدخّل لدى الرئيس ترامب لوقف الرّد الانتقاميّ الأمريكيّ على إيران في اللّحظات الأخيرة مثلَما تُؤكّد تسريبات عديدة، لأنّه كان يخشى من ردٍّ من إيران وحُلفائها بعشرات الآلاف من الصّواريخ دُفعةً واحدةً ممّا سيُؤدّي إلى تدمير دولته، ومثلَما جاء الرّد الإيرانيّ حاسمًا ومُفاجئًا، وعكس كل التوقّعات، سيأتي الرّد السوري وبالطّريقة نفسها، إن لم يكُن أكثر قوّةً وحزمًا، فالمسألة مسألة وقت وتوقيت، ومثلما أخرس الرّد الإيرانيّ الكثير من الألسنة، سيفعل الرّد السّوري الشّيء نفسه، أو هكذا نأمَل.
فمن استطاع الصّمود ثماني سنوات في مُواجهة تحالف من سبعين دولة بقيادة أمريكا، وتمكّن من استعادة مُعظم أراضيه إلى سيادة الدولة السوريّة، سيستطيع حتمًا الرّد على هذه الاستِفزازات الإسرائيليّة خاصّةً أنّ المُعادلات تتغيّر بسُرعةٍ لصالح محور المُقاومة على جميع الجبَهات.. والأيّام بيننا.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة.. فليتفضّل.. وماذا ينتظر؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/طالب الحسني
التصريحات الأمريكية المتكررة بشأن باب المندب وربطه بمهام التحالف الذي يجري تشكيله تحت عنوان ” حماية السفن “
كاتب/طالب الحسني
صحافي/عبدالباري عطوان
العقل المُدبّر لهجَمات 11 سبتمبر هل سيُوجّه طعَناته المسمومة للسعوديّة في المحاكم الأمريكيّة؟
صحافي/عبدالباري عطوان
دكتور/فضل الصباحي
السعودية تغرق في اليمن!
دكتور/فضل الصباحي
أستاذ/عبد الباري عطوان
الأشقّاء في الخليج يستقبِلون بومبيو بالسجّاد الأحمر وكوشنر بالمِليارات..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
نعم.. صدَق كوشنر عندما أكّد أنّها ليست “صفقة القرن” وإنّما “فُرصة القرن” ولكن لتصفية القضيّة الفِلسطينيّة
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.119 ثانية