الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 08 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:59 صباحاً
داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر .... حمدوك يتعهد بإعادة الجنود السودانيين من اليمن .... فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران ولهذا لا نستبعِد مُفاجآت أكثر خطورة
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 أشهر و 6 أيام
الجمعة 02 أغسطس-آب 2019 10:04 ص


 
يصعُب علينا أن نفهم حالة السّعار التي تتلبّس الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، وتنعكِس في هوسه بتشكيل تحالف من ستّين دولة لضمان أمن المِلاحة في مضيق هرمز، فمِياه الخليج تزدحم بناقلات النفط من كُل الجنسيّات باستثناء النفط الإيراني الذي تراجعت كميّات صادراته إلى حواليّ 200 ألف برميل بعد أن وصلت إلى أكثر من 2.5 مليون برميل يوميًّا.
مسؤوليّة تأمين المِلاحة في مضيق هرمز، أو في مياه الخليج تقع على عاتِق الدول المُطلّة عليه، أيّ الدول العربيّة الخليجيّة وإيران، اللّهم إلا إذا كان الرئيس الأمريكي يُريد توريط المِنطقة والعالم في حربٍ جديدةٍ، بعد أن فشلت كُل ضُغوطه وحِصاراته في تركيع إيران وجرّها إلى مائدة المُفاوضات وِفق شُروطه.
***
المُستشارة الألمانيّة أنجيلا ميركل كانت شجاعةً وجريئةً عندما رفضت التجاوب مع الدعوة الأمريكيّة هذه، وأبدَت تحفّظات عليها، ونأت بنفسها وحكومتها عنها لأنّها لا تثِق بخطوات الرئيس ترامب المُتهوّرة، وتخشى من أخطارها، ولهذا أكّد البيان الرسمي الصادر عن حُكومتها تمسّكها بالخِيار السلميّ لتسوية الأزمة في الخليج، لأنّ الانسحاب الأمريكيّ من الاتفاق النووي الإيراني هو الذي يقِف خلف التوتّر الحالي في المِنطقة، وألمانيا كانت من الدول العُظمى السّت التي وقّعته، وما زالت تتمسّك به.
الرّد الإيجابي الوحيد لدعوة الرئيس ترامب لإقامة هذا التّحالف جاء حتّى الآن من بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني الجديد، الذي يَعتبِر الرئيس الامريكي الأب الروحي للعنصريّة الغربيّة الجديدة التي تُروّج للعِرق الأبيض، بطريقةٍ مُماثلةٍ للعقيدة النازيّة.
لا نعتقد أن الصّبر الإيراني على الحِصار الأمريكي بلا حُدود، والشيء نفسه يقال عن سياسية الأمر الواقع التي تُريد واشنطن فرضها على إيران مُحاكاةً للنّموذج الإسرائيلي في الضفّة الغربيّة، وهضبة الجولان المُحتلّين، ولا نستبعِد ضربات أو تحرّشات من الحرس الثوري الإيراني، أو أذرعه العسكريّة التي يُشكّل حاضنتها، لكسر هذا الجُمود، ومنع استمراره.
المسؤولون الإيرانيّون يُؤكّدون في كُل المُناسبات أنّهم لا يُريدون الحرب، ولن يكونوا البادئين في إشعال فتيلها، ولكن إذا انفَجرت فإنّ الرّد سيكون مُزلزلًا على القواعد الأمريكيّة في مِنطقة الخليج، والأهداف الحيويّة الإسرائيليّة في فِلسطين المُحتلّة.
إسقاط طائرة مُسيّرة أمريكيّة بصاروخٍ إيرانيٍّ، واحتجاز سفينة بحريّة بريطانيّة في عرض الخليج، وسحبها من وسط عدّة سفن بحريّة أمريكيّة مُدجّجة بالأسلحة والصواريخ، والدعم العلَني المُتصاعد لحركتيّ “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في قِطاع غزّة، وحزب الله في لبنان، و”أنصار الله” في اليمن، بالسّلاح والمال، هو تسخينٌ للحرب، ورسائل يجِب أن تُؤخَذ بعين الاعتبار بأنّ الإيرانيين لن يستمرّوا طويلًا في سِياسات ضبط النّفس الحاليّة، خاصّةً أنّ الحِصار الاقتصاديّ بدأ يُعطي نتائج كارثيّة على المُواطنين الإيرانيين، وما وَقف التّعامل بالريال الإيراني وإحلال “التومان” مكانه، وارتفاع نسبة التضخّم إلى أرقامٍ قياسيّةٍ (48 بالمئة حاليًّا) إلا بعض الأمثلة في هذا الصّدد.
ترامب يُريد استخدام هذا التحالف البحريّ لحلب المزيد من المِليارات من دول الخليج، فالعِبارة الأكثر تردّدًا على لسانه هي التي تقول “لا حماية أمريكيّة مجانيّة بعد اليوم وعلى دول الخليج العربيّة أن تفتح خزائنها وتدفع ثمن حمايتها”.
***
شهر آب (أغسطس) الذي بدأ اليوم الخميس ربّما يكون الأكثر سخونةً سياسيًّا وعسكريًّا، إلى جانب السّخونة المناخيّة في مِنطقة الخليج، ومثلما فُوجئنا بإسقاط الطائرة الأمريكيّة المُسيّرة، واحتجاز السفينة البريطانيّة كردٍّ على احتِجاز الناقلة الإيرانيّة في مضيق جبل طارق، سنفتح أعيننا على مُفاجآتٍ أكثر خُطورةً من الأُولى.. واللُه أعلم.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نعتقد أنّ عُقوبات الرئيس ترامب على السيّد ظريف دليلُ إفلاسٍ سياسيٍّ وأخلاقيٍّ؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل تُمهّد الإمارات لانسحابها فعليًّا من التحالف السعوديّ بعد تأكيد انسحابها عسكريًّا من اليمن؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب “يتوج” إسرائيل حامية لدول الخليج رسميا بضمها الى التحالف البحري لحماية الملاحة في مضيق هرمز..
أستاذ/عبد الباري عطوان
صحافي/عبدالباري عطوان
العقل المُدبّر لهجَمات 11 سبتمبر هل سيُوجّه طعَناته المسمومة للسعوديّة في المحاكم الأمريكيّة؟
صحافي/عبدالباري عطوان
كاتب/طالب الحسني
التصريحات الأمريكية المتكررة بشأن باب المندب وربطه بمهام التحالف الذي يجري تشكيله تحت عنوان ” حماية السفن “
كاتب/طالب الحسني
أستاذ/عبد الباري عطوان
نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة.. فليتفضّل.. وماذا ينتظر؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.073 ثانية