الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 22 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:49 صباحاً
البحسني يوقف تصدير النفط من ميناء الضبة .... مسلح يغتال شابين في تعز .... لانتقاده الامارات السعودية ترحل مسؤول بسفارة اليمن .... بسبب الدنبوع.. طفل في تعز يغيرأسمة بقرار من المحكمة .... اغتيال عاقل حارة في لحج ومقتل جنديين في ابين .... بطلب من السعودية والامارت.. ترامب يرسل قوات جديدة للمنطقة .... مظاهرات في مصر تطالب برحيل السيسي.. والشرطة تغلق ميدان التحرير .... مقتل قائد عسكري كبيربالتحالف و5من مرافقيه في حضرموت .... شرطة عمان تضبط 14امرأة بتهمة القيام باعمال منافية .... وفاة بطل الكونغفو اليمني أثناء محاولته الوصول لدولة اروربية ....
كاتبة/عبير ناصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/عبير ناصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/عبير ناصر
اخوان اليمن .. لماذا يرتعدون عندما يشاهدون .. صالح
من يعاقب الشعب جماعيا
إلى الإخوان المفلسين: سفاهاتكم لن تزيدكم إلا ضلالة وفجوراً
علي محسن الأحمر .. تاريخ حافل بالإجرام !
على محسن الأحمر .. الأحمق الذي ليس له دواء
طنطناوي اليمن أم ويكليكس المشترك ؟!
باسندوة.. دُمية .. تحركه المصالح على قاعدة التأمر والخيانة
ثورة مجالس أم مجالس ثورة؟
فاسدون بأجندات مختلفة يركبون موجة ( ثورة الشباب)

بحث

  
علي محسن الأحمر : هل يمثل خروجه عن النظام نهاية لعهد الفساد؟!
بقلم/ كاتبة/عبير ناصر
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام
الأحد 17 إبريل-نيسان 2011 07:24 م


 

تناسى جرائمه في صعده وجنوب الوطن وما نهبه حقوق وممتلكات:

 

اعتبر عد من المراقبين أن التطورات الأخيرة على صعيد الأحداث التي تشهدها الساحة اليمنية وبخاصة ما يتعلق بانشقاق بعض القادة البارزين في الجيش وعلى رأسهم اللواء علي محسن الأحمر واللواء محمد علي محسن ومعهما العميد عبداللاه القاضي وعبدالملك السياني وصالح الضنين ‘ قد مثلت مدخلا مهما لنظام صنعاء لبدء حوار جاد وعملي مع الشباب المطالبين بالتغيير في اتجاه معالجة المشكلات الرئيسية التي أوصلت الأوضاع في البلاد إلى ما هي عليه الأن ‘ على اعتبار أن قضية الفساد تكاد تكون هي السبب الرئيسي لما هو حاصل اليوم .. وهذه المجموعة من الأشخاص كانت قد شكلت الى جانب آخرين من بينهم حميد الاحمر وبعض اخوته ‘ عصابة أو( اخطبوط ) الفساد الذي طال كل شيء‘ بحيث أنه وعلى مدى سنوات طويلة صالت وجالت هذه العصابة وعاثت فساداً في عموم محافظات اليمن ‘ فنهبت أراضي الدولة والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة على حد سواء ‘ مستغلة سلطاتها ومراكز نفوذها القبلية والعسكرية.

وبالتالي فإن عملية الإصلاحات ومكافحة الفساد يمكن أن تشكل منطلقاً أساسياً لأي حوار مع الشباب المطالبين بالتغير‘ وبحيث لابد من أن تكون نقطة البداية هنا ‘ محاسبة عصابة (الجنرال علي محسن الأحمر) ‘ لأنناء بذلك يمكن أن نعطي الثقة للشارع اليمني بشكل عام بأن ثمة اصلاحات حقيقية ومعالجة فعلية للفساد وتطهير البلاد من رموزه.

ذلك أنه وكما يرى بعض المراقبين فإن ما حدث بالنسبة لانشقاق علي محسن الأحمر ومن معه ممن سبق الإشارة إليهم عن النظام ‘يمثل فرصة تاريخية أمام الرئيس علي عبدالله للبدء بخطوات عملية عاجلة لمكافحة الفساد واستئصاله من مختلف مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية على حد سواء ‘ وبحيث يكون ذلك متزامناً مع حوار جاد وهادف وبناء مع الشباب.

وبحسب المراقبين فإن انشقاق علي محسن الأحمر عن النظام يمثل كذلك فرصة كبير بالنسبة للرئيس علي عبدالله صالح للسير نحو إيجاد نظام جديد خال من الفساد ‘ باعتبار أن علي محسن الأحمر كان يمثل عقبة كاداء في طريق الإصلاحات ومكافحة الفساد‘ بعد أن أوغل في فساده من نهب لأراضي وابتزاز المستثمرين والسيطرة على البنوك والدخول في الاستثمارات النفطية.

ولعل الكثير يعرف أن علي محسن الأحمر ومحمد علي محسن وغيرهما ممن ينتسبون الى بيت الأحمر ‘ كانوا من أبرز الشخصيات التي تضمنتها القوائم المعلنة من قبل الشباب المطالبين بالتغيير بل ومن قبل بعض اقطاب المعارضة ‘ كشخصيات فاسدة مطلوب التخلص منها ومحاسبتها.

وهناك من المراقبين من يرى بأن نظام الفساد قد انزاح من على كاهل الدولة يوم 21 مارس بخروج عتاولة الفساد وكبار رموزه الذين لطالما أساءوا كثيراً إلى النظام الوطني الديمقراطي في اليمن الذي وكما يقول المثل " رفعهم من القاع باع " وأعاقوا بل أفشلوا معظم جهود الاصلاحات والبناء والتنمية في الوطن ‘ على الرغم من أ ن هؤلاء كانوا فيما سبق لا يفقهون شيئاً وكانوا يفتقرون الى الحد الأدنى من التجربة والثقافة والكفاءة.

وهناك الكثير من المواطنين الذي طالهم أذى هؤلاء وبطشهم وظلمهم من جراء تلك الممارسات التسلطية التي مارسوها بحق الناس‘ إذ لم يكتفي علي محسن الأحر ومن معه ممن عرفوا برموز الفساد بنهب ممتلكات الدولة والمال العام ‘ بل امتد بطشهم وفسادهم ليطال المواطنين الضعفاء الذين نهبت اراضيهم وممتلكاتهم من قبل هؤلاء الذين استولوا على مساحات شاسعة من أراضي المواطنين في مختلف محافظات اليمن سواء المحافظات الشمالية أو الجنوبية.

وقد كان لعلي محسن الأحمر أن عمد ومنذ انتها حرب صيف عام 1994م إلى التصرف بأراضي المحافظات الجنوبية سواء في محافظة عدن أو في غيرها من المحافظات‘ وراح يصدر الآلاف من أوامر الصرف والتوزيع لتلك الأراضي وكأنها ملكية أو وريثة خاصة مستغلاَ بذلك سلطته العسكرية ‘ غير آبه ولا مكترث بمشاعر المواطنين الذين اغتصب الذين هم في الأساس أصحاب تلك الأراضي وملاكها الحقيقيون.

وهي ذات الممارسات التي دأب عليها اللواء علي محسن الأحمر في كثير من المناطق بالمحافظات الشمالية ‘ التي نهب واستولى فيها على كثير من أراضي المواطنين سواء باغتصابها وتملكها قهراً لنسفه أو بالتصرف بها وتوزيعها وصرف عقود تمليك للغير بأوامر شخصية ومباشرة منه وبتوقعه.

ولعلنا نجد في أبناء منطقتي مذبح وشملان والسنية بأمانة لعاصمة صنعاء والواقعتين بالقرب من معسكرات الفرقة الأولى مدرع التي يقودها ‘ نموذج مبسطاً لضحايا علي محسن الأحر من عانوا الأمرين جراء البسط على أراضيهم وبشكل تعسفي , ولم يكونوا يملكون جراء البسط التعسفي على أراضيهم وممتلكاتهم سوى التضرع بالدعاء إلى الله بأن ينصفهم من هذا الرجل الذي ظل فوق القانون وبعيدا عن أي ملاحقات قضائية , فضلا عن الكثير من نماذج البطش الابتزاز للمستثمرين والشركات النفطية والبنوك‘ إذ سيطر علي محسن الأحمر وعصابة الفساد التابعة له بمن فيهم حميد الأحمر على كثير من الشركات والبنوك والاستثمارات والتجارة‘ ومارسوا التهريب بمختلف أشكاله ‘ بما في ذلك تهريب الغاز والنفط والأسلحة ‘ حتى تجارة وتهريب الممنوعات شملها أيضاً نشاطهم.. ووفقاً لمعلومات دقيقة ومؤكدة فإن علي محسن الاحمر وحميد الأحمر كثيراً ما كانا يلتقيان في مقر قيادة الفرقة الأولى مدرع بصنعاء ويعقدان الصفقات التجارية سواء تلك المتعلقة بالأراضي التي يقومون بالاستيلاء عليها أو الانشطة التجارية الأخرى ضمن شراكتهما الثنائية أحياناً‘ وأحياناً أخرى في إطار تلك الشراكة التي تربطهما مع باقي شركائهما من رموز عصابة الفساد

وكل تلك الأعمال وممارسات النهب والبطش التي يقومون بها لحقوق وممتلكات الناس ‘ بالطبع كانت محسوبة على نظام الحكم في اليمن‘ باعتبار أن أولئك الذين كشفوا عن أقنعتهم كانوا محسوبين على رئيس الدولة ‘ بحيث استغلوا مناصبهم وصلات القرابة التي تربطهم به في القيام بمثل تلك الاعمال والممارسات التسلطية ‘ فمارسوا ارهاب الناس واستغلوا وجاهاتهم وقربهم لتحقيق مصالح خاصة وبناء ثروات طائلة على حساب المواطنين البسطاء ‘ بينما كان كل مسئولي النظام تقريباً يغضون الطرف عن ممارسات أولئك النفر الذين زيفوا كل شيء وجيروه باسم النظام ‘ كما منحوا أولادهم الشهادات العلمية المزورة ومكنوهم من المناصب والرتب وغيرها ‘ من منظور أنهم أبناء الذوات.

وبالتالي فقد استطاع هؤلاء أن يلصقوا بالنظام صفة الفساد ‘ لأنهم أفسدوا في ظله وعبثوا في حمايته.. وصدقوا أنفسهم بأنهم كانوا وما زالوا غير قادرين حتى على نطق الكلمات بشكل سليم.

و لم يكن إعلان اللواء علي محسن الأحمر قائد المنطقة الشمالية الغربية تأييده لما يسمى ثورة الشباب مفاجئا كما صورته المكينة الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في الداخل والخارج , بل ان العملية هي تحصيل حاصل , فالرجل معروف بعلاقته التاريخية بالتنظيمات الإسلامية المتطرفة والجماعات الجهادية بما فيها جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة وهناك من يعتبر أن علي محسن الاحمر يمثل الاب الروحي لتنظيم القاعدة في اليمن وبالذات الحناح العسكري,

ولذلك فقد جعل من الفرقة الأولى مدرع وكرا لتلك الجماعات وخصوصا الإخوان المسلمين الذين حصلوا على رتب عسكرية بمن فيهم القيادي الاخواني "محمد قحطان" الذي كان يعد من المقربين لعلي محسن الأحمر الذي يعد ومعه كل من عبدالمجيد الزنداني وعبدالله صعتر ومحمد اليدومي وغيرهم من قيادات الاخوان المسلمين المنضوية في اطار ما يعرف بالتجمع اليمني للاصلاح ‘ القادة الفعليين والممولين الاساسيين لتنظيم القاعدة في اليمن ‘بحيث استطاعوا الى حد ما أن يتكتمون على أدوارهم هذه تحت مظلة ما يملكونها من شركات ومؤسسات تجارية تتوزع في مختلف المحافظات.

ولعل وجود اللواء علي محسن الأحمر ضمن قائمة قيادات تنظيم القاعدة في اليمن قد تسبب في كثير من الحرج للنظام اليمني أمام المجتمع الدولي وبخاصة بعد ان ورد اسمه ضمن المتهمين بتمويل الإرهاب عقب هجمات 11 سبتمبر مع رجل الدين المتشدد عبدالمجيد الزنداني الذي كان قد حصل من اللواء علي محسن على تلك المساحة الشاسعة من الأراضي التي اقام عليها مشروع جامعة " الإيمان" والتي تعد احد أوكار تفريخ الإرهابيين ‘ والتي كان الهدف من اقامتها وفقاً لما نقله مقربون عن الزنداني هو خلق جيل مشبع بالفكر الجهادي الذين لن تقوم الامة الإسلامية ولن يقوم الاسلام ويعم العالم إلا بوجوده من وجهة نظره.

كما أن اللواء علي محسن الاحمر كثيراً ما تسبب في تعكير صفو العلاقات اليمن مع الولايات المتحدة الأمريكية التي طالبت صنعاء مرات عدة بتسليمه باعتباره متهماً بتمويل الجماعات الإرهابية وضالعاً في الهجوم الارهابي الذي تعرضت له المدمرة الامريكية " يو اس اس كول" قبالة ميناء عدن في أكتوبر عام 2000م والذي أودى بحياة العشرات من مشاة البحرية الامريكية إلى جانب طارق الفضلي الذي كان من المقربين لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وتربطه علاقة تنظيمية وثيقة باللواء علي محسن الأحمر ‘ وهي العلاقة التي توطدت أكثر بارتباط الرجلين بعلاقة مصاهرة ‘وذلك عندما اقترن علي محسن الأحمر بشقيقة طارق الفضلي‘ وكما هو معروف أن العناصر الجهادية بمن فيهم عناصر تنظيم القاعدة اعتادوا وبشكل ملفت على توثيق علاقاتهم ببعضهم من خلال المصاهرة التي لربما يرون أن تمثل ضمانة قوية لديمومة تلك العلاقات.

وهناك من يرون أن علي محسن الأحمر لم يكن يوما إلى بجانب الإخوان المسلمين بل دمية في أيديهم , خصوصا وان هذا الرجل لا يملك من قراره شئاً سوى الإنصات لخطب الوعظ والإرشاد التي يلقيها عليه الساسة الملتحون من جماعة الإخوان ومن على شاكلتهم من الجماعات الدينية المتطرفة وتنفيذ ما يًطلب منه بكل سمع وطاعة .

وبالتالي لن نجافي الحقيقية اذا قلنا ان رحيل علي محسن عن النظام سيعطي دفعة قوية للقضاء على الفساد في المؤسسة العسكرية المدنية والقيام بثورة إصلاحية تمحو تلك الصورة السلبية التي لطالما رسمها هؤلاء الذين عاثوا في الارض فساداً .

ذلك أن الفساد الذي استشرى طيلة المرحلة الماضية كان قد جعل من هذا الرجل عالة على سلطات الدولة واصبح مثل الورم الخبيث الذي لا علاج له غير باستئصاله واجتثاثه , وهو ما يمكن القول انه قد تحقق عندما يوم 21 مارس الجاري عندما اختار الانشقاق والخروج من صف الدولة الذي تمادى كثيراً في تدنيسه بمفاسده التي لا حصر لها ‘ لتعود الأمور بذلك الى نصابها الصحيح وبما يفتح المجال نحو إعادة بناء المؤسسة العسكرية وفق معايير مؤسسية خالية من كل العلات والعاهات.

وختاماً بوالاشارة إلى ما حدث يوم 12 مارس فقد المضحك أن علي محسن الأحمر بدئ وكأنه يريد أن يجعل من نسفه " طنطاوي " اليمن ‘متناسياً ذلك الفرق الشاسع بينه وبين " طنطاوي مصر ثقافة وعلماً وقدرة ‘ وغاب عنه أن الجميع يعرف حقيقة مستواه الثقافي والفكري ‘ وأن من يعد له البيانات والكلمات المنمقة هو الاخواني محمد قحطان والقاعدي عسكر زعبل وغيرهما من عناصر الاخوان.

كما تناسى تلك الحقيقة الساطعة التي يعرفها عامة الناس بأن يده ملطخة بدماء الحوثيين الذين ذبحهم في جبال صعده ورمل نساءهم ويتم أطفالهم وشردهم من مساكنهم .. كما نسي ما ارتكبه من جرائم ومذابح ضد الناصريين والاشتراكيين وأنه استباح حرماتهم وأباح دمائهم ونهب أراضيهم ‘ الى درجة لم يجدوا معها غير المطالبة باستقلال جنوب الوطن عن النظام الظالم الرجعي التسلطي ‘ بسبب ممارسات أولئك المفترسين من عصابة الفساد التي يتزعمها علي محسن الاحمر ‘ وهي العصابة التي بطشت بالضعفاء والفقراء ونهبت أراضيهم وأحرمتهم من أبسط مقومات الحياة والمواطنة .

وبالتالي فقد حق عليهم القول " اذا لم تستح فاصنع ما شئت".

والدلائل كثيرة وواضحة وظاهرة للغاية.

- نقلا عن شبكة أخبار شباب اليمن:

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب//وداد البدوي
صباح الخير حميد الأحمر
كاتب//وداد البدوي
صحفي/فكري قاسم
الشيخ حميد الأحمر ثائرا!
صحفي/فكري قاسم
صحافي/عبدالله بشر
ثعيل.. ومذبحة السفاح
صحافي/عبدالله بشر
كاتب/محمد المعافا
وجهان لعمله واحدة
كاتب/محمد المعافا
صحافي/احمد الجار  الله
ركوب الليث ولا حكم اليمن!
صحافي/احمد الجار الله
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الوطن الذي نريده
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.057 ثانية