الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 19 أغسطس-آب 2019آخر تحديث : 09:43 صباحاً
اغتيال جندي واصابة اخر في عدن .... موقع أمريكي: اللقاءات الإسرائيلية الإماراتية تصعد التوتر بالخليج .... تسمية ممثلي العسكري السوداني والحرية والتغيير في المجلس السيادي .... تقرير: الهند قد تعلن ملايين المسلمين مهاجرين أجانب وتحتجزهم في مخيمات .... تحالف المعارضة السوداني يحدد أعضاءه الخمسة في مجلس السيادة .... إيران تعلق على إنشاء منطقة آمنة في سوريا وتصفه بالاستفزازي .... حكومة جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا بمصادرة الناقلة الإيرانية .... داخلية حكومة هادي تعلن تعليق أعمالها في عدن .... مركز أمريكي: السعودية تخسر 200 مليون دولار يومياً في اليمن .... تعيين ابراهيم الديلمي سفيرا لليمن لدى ايران ....
علي عبدالله صالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed علي عبدالله صالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي عبدالله صالح
البداية الثانية ..
من أجل اليمن
من أجل اليمن
دعوة للتَّصالح والتَّسامح والحوار

بحث

  
أفق حر ..
بقلم/ علي عبدالله صالح
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 26 يوماً
الأربعاء 23 مايو 2012 01:29 ص


في الثاني والعشرين من مايو 90 وفيما كان العالم يخسر أحد أقطاب التوازن في الحرب الباردة ربحت اليمن وحدتها ونظامها الديمقراطي التعددي فكان ذلك أعظم إنجاز في تاريخها المعاصر..
لقد رفعنا رؤوسنا بفخرٍ واعتزاز ونحن نرفع راية الوطن الواحد في عدن دون أن تراق قطرة دم ولأول مرة في تاريخنا وأعلنا أن شعبنا العظيم هو الذي سيحكم وطنه الموحد وأن الديمقراطية والتعددية الحزبية هي النظام السياسي الذي يليق بهذا الإنجاز الذي أبهرنا به الأشقاء وحظينا فيه باحترام الأصدقاء.
وكما كانت الوحدة السلمية جديدة على بلدنا كانت الديمقراطية والتعددية ولكن شعبنا العظيم استوعب هذا التغيير واتجه إلى صناديق الاقتراع تاركاً السلاح في البيوت وقدم نموذجاً راقياً في التنافس السلمي رغم حداثة التجربة وخصوصية المجتمع اليمني كمحارب ووفرة السلاح أثبت شعبنا اليمني أنه مدني بالفطرة وأن شجاعته في الاحتكام للصندوق لا تقل عن شجاعته في ساحات النضال ضد الاستعمار والاستبداد وفي خنادق الدفاع عن الثورة والوحدة وقدمت المرأة اليمنية نموذجا رائداً بإسهامها العظيم في مسيرة العمل الديمقراطي لدولة الوحدة ناخبة ومرشحة وناشطة وقائدة جماهيرية جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل وتمكنت خلال عقدين أن تزاحم بقوة أخواتها على الصعيد القومي والأممي وتتفوق بتجربتها الوليدة على مثيلاتها في مجتمعات كثيرة انفتحت على الحداثة قبلنا بعقود وهو ما ضاعف اعتدادنا بإنجاز الثاني والعشرين من مايو العظيم..
اليوم تمر الذكرى الثانية والعشرين ونحن نحقق سبقاً آخر ونجاحاً آخر في مسيرة اليمن الواحد الديمقراطي الحديث يتمثل في وجودي في هذا الوطن كأول رئيس عربي سابق وعلى عاتقنا جميعاً أن نحافظ على هذا السبق وتحمل مسئولياتنا في المحافظة على استمرار هذه المسيرة الحضارية لأمتنا لقد كان همي أن أستكمل مهمات التحول التاريخي الكبير الذي تشرفت بقيادته وأنا على رأس السلطة وتتويج الإنجاز الديمقراطي بتحقيق الحكم المحلي كامل الصلاحيات ولا يزال حلمي كأي يمني أن يتحقق ذلك علي يد فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تواجهه عقبات يحتاج لتجاوزها إلى قرارات جريئة يدعمها اصطفاف جماهيري أساسه حوار وطني يستوعب أطياف العمل السياسي والقيادات المجتمعية يحول دون انزلاق البلاد إلى التشرذم والعنف.
بلادنا تتعرض اليوم لهجمة إرهابية شرسة لم يسلم من شرّها طفل ولا امرأة ولا شيخ، وقواتنا المسلحة التي تخوض مواجهات جبّارة في أبين تحتاج إلى سند شعبي وجهود متظافرة.
إن الجريمة البشعة التي حدث صباح الاثنين في ميدان السبعين وسقط ضحيتها عشرات الشهداء ومئات الجرحى هي طعنة غادرة في خاصرة كل يمني والقيادة السياسية برئاسة المشير عبد ربه منصور هادي تحتاج جهودها إلى تأييدنا جميعاً ودعمنا جميعاً لاستئصال هذا السرطان الخبيث لقد كانت بلدنا عبر التاريخ أقوى من كل التحديات وستظل بلد الثاني والعشرين من مايو بنا جميعاً أقوى وأعظم.
(اليمن اليوم) بعد 22عاما أكتب افتتاحية هذه الصحيفة كرئيس سابق بنفس الفخر والاعتزاز الذي رفعت به علم اليمن الواحد الديمقراطي الحديث الذي أردنا له يوم رفعنا علمه أن يكون ساحة للرأي والرأي الآخر تحترم فيها الحقوق والحريات وفي مقدمتها حرية الإعلام التي تؤدي فيه الأقلام الشريفة رسالتها في خدمة الوطن وتمارس بمصداقية ونزاهة مهام سلطة رابعة تراقب السلطات الأخرى وتضع الحقيقة أمام الشعب ليقرر بإرادة حرة ووعي وهدى لمن يمنح السلطة
أريد لهذه الصحيفة أن تكون ساحة رأي مفتوحة أمام كل يمني وعينا ساهرة للحقيقة والحقيقة وحدها بعيداً عن التضليل وتزيف الحقائق وتعكير السلم الاجتماعي لتعدّ امتداداً حقيقياً لإنجاز الثاني والعشرين من مايو العظيم الذي صدرت في ذكراه وصفحة مشرقه تليق بتاريخنا المجيد.
- نقلا عن صحيفة اليمن اليوم:
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا نحتفِل بالذّكرى 13 لانتصار حرب تموز ونعتقد أنّها “فاتحة شهيّة” لانتصاراتٍ قادمة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/يوسف الحاضري
فلول النظام المصري والإنتخابات !!!
دكتور/يوسف الحاضري
دكتور/يوسف الحاضري
أوجه التقارب والتطابق والتشابه الفكري والمنهجي بين اليهود والإخوان (1) !!!
دكتور/يوسف الحاضري
بشرى المقطري
كل هذه الإحتجاجات على إقالة السعيدي ؟
بشرى المقطري
كاتب/جمال محمد حُميد
وحدتنا .. قوتنا ومستقبلنا
كاتب/جمال محمد حُميد
صحفي/فاروق ثابت
من وراء مجزرة (السبعين ) ؟!
صحفي/فاروق ثابت
كاتب صحفي/جاسر الجاسر
جريمة القاعدة الإرهابية في صنعاء
كاتب صحفي/جاسر الجاسر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية