الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 15 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 02:31 مساءً
عمان تأيد توطيد العلاقة الامارتية الاسرائيلية .... اليونسكو تعلن حماية 40مبنى تاريخي من الانهيار بصنعاء القديمة .... ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
في حضرة التاريخ
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 30 سبتمبر-أيلول 2013 03:25 م


الاعتلاء بمقام التاريخ يتطلّب اعترافاً بنواميسه ومكره، فالتاريخ أشبه ما يكون بالكائن الحي الذي يعرف التبدُّل والتحوّل، كما يعرف النماء والخبو، ذلك أنه سفر في معارج المكان والزمان، ذلك السفر الذي لا يعرف الثبات إلا بوصفه أمراً عابراً فيما التحوّل هو سر من أسرار التاريخ.

الذين عرفوا هذه البديهة وتمثّلوها في رؤيتهم للوجود تمكّنوا من إنجاز النماء وترشيد الحياة، أما الذين يصرّون على الإقامة في شروط الماضي دونما استجلاء لتلك المفردات التي تسعفنا إلى المستقبل، هذا النفر من الناس لا يجنون على التاريخ بل يجنون على أنفسهم؛ لأن التاريخ يسخر منهم ويهزأ.

نحن ـ العرب ـ من أكثر الأمم مفارقة لقوانين التاريخ وضروراته؛ لأننا ومنذ زمن بعيد مازلنا نعيد إنتاج المتاهات على قاعدة تسييد الاستبداد الظاهر أو المستتر؛ ولهذا السبب بالذات لا نستطيع أن نكون رقماً عالمياً يتناسب مع إمكاناتنا وتاريخنا الخاص والمديد.

وحتى عندما استوردنا النماذج القومية واليسارية من أوروبا؛ لم نضع في الاعتبار أن هذه النماذج تتطلّب أرضية ممهّدة وشرطاً وجودياً مغايراً لزمن القبيلة والعشيرة، فكانت الإساءة مزدوجة؛ الأولى ضد تاريخنا الخاص، والثانية ضد النماذج التي تأثّرنا بها واستوردناها كما نستورد السلع.

نحن والتاريخ نسير في خطّين متوازيين؛ لا نعرف التصالح مع الذات، ولهذا لا يمكننا أن نتصالح مع التاريخ، ولهذا السبب أيضاً يزداد الشرخ بين المستقبل والواقع، بين الثقافي والسياسي، وبين الخصوصية والعالمية.

عندما نستقرئ الحالة الأوروبية والغربية منها اصطلاحاً؛ نحاكمها ضمن نسق ثنائي يتقابل بصورة ميكانيكية؛ كأن أوروبا تطوّرت خارج المؤثرات الفكرية المشرقية وتمهيداتها الكبرى عندما كان أسلافنا يتمثّلون المشروع الفلسفي والفكري الإنساني الموصول بحضارات فارس والهند والصين؛ ثم ينقلونه بكفاءة المُبدع المُسهم في أساس ذلك التراث.

عندما نتحدّث عن العولمة نستعيد مفردات التعاميم المجانية التي كنّا نقول بها في السبعينيات عندما كنّا نتحدّث عن «الغزو الثقافي» دون ملاحظة الوشائج الإنسانية الكبرى التي تجعل الفكر وأنساق الثقافة في تلاقح مستمر بالرغم من الخصوصيات وأهميتها.

هذه المسائل برمتها تستدعي نوعاً من الشجاعة المعرفية والإقدام المبادر في اتجاه الماضي والمستقبل معاً حتى يكون حاضرنا قائماً في تضاعيف المشروع الإنساني للنماء والتطوّر؛ وحتى نعتلي بمقام التاريخ من خلال احترام نواميسه ومرجعياته.

 

Omaraziz105@gmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د. عبد الوهاب الروحاني
الحوار والوحدة .. وممثل الحراك
دكتور/د. عبد الوهاب الروحاني
كاتب/عبدالله الدهمشي
تونس في دوامة الفشل
كاتب/عبدالله الدهمشي
صحافي/علي ناجي الرعوي
فيدرالية في اليمن.. مشكلة أم حل؟!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/خالد حسان
هروب من المشكلة الحقيقية
كاتب/خالد حسان
كاتب/يونس هزاع حسان
الحوار .. والتحدي الأخير
كاتب/يونس هزاع حسان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المسافة بين التوقعات والحقيقة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية