الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 14 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 07:34 مساءً
ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع .... رجل يقتل ولده في البيضاء .... 256وفاة واصابةوتهدم262منشأْة في المحافظات خلال موسم الامطار ....
كاتبة/بسمة عبدالفتاح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/بسمة عبدالفتاح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/بسمة عبدالفتاح
الكتاب المدرسي

بحث

  
ذاكرة الورد «1»
بقلم/ كاتبة/بسمة عبدالفتاح
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام
الأربعاء 09 أكتوبر-تشرين الأول 2013 09:46 ص


مازال غارقا تحت وطأة الذكرى التي كانت ، يهدهد أحلامه بأنها كانت يوما هواه ، يلملم مشاعره الحزينة تحت زخات المطر ، يحكي عن خطوات العمر التي كانت تتبخترها على نبضات قلبه ، عن هوى كان وهما بين جراح الماضي وشقاء الحاضر .... 
لياليه التي أجدبت وهو بعيد عنها، يعتقد أنها كانت وارفة بظلالها ، وهم الحب أنساه أنها كانت ترى فيه مهدئا لوجع كان يؤلم قلبها ... ترزح وطأته على قلبها كلما رأت تلك العينين تخدعانها ، تغيب في ليل عينيها ، وتسهر في عيون أخريات ....كانت تلك هي ...ولكنه عاش سابحا في خيال هواها المتناقض 
ومازال بعد سنين عجاف يبكيها ، وهو كما هو بشعره المبعثر ، وقميصه الذي كانت تكرهه مازال يرتديه من دون كي ، وعطره الرخيص الذي يزكم الأنوف مازال هو المفضل لديه، والأدهى من ذلك أنه مازال مترددا ، يتمتم بكلمات ماضيه، 
ما زال كما هو ويعتقد أنها ترتقب حضوره وتسمع لأغانيه المفضلة ، وتستمتع لرؤيته يهرول إليها بأغنية حب جديدة ... 
لا شيء وجدته في عينيه سوى وهم يقتات قلبه ، أشفقت عليه ، وتمنيت أن أراه مرة واحدة من دون أن أجدها على شفتيه . 
 (2)صمت 
غرقا كثيرا في صمت الكلمات ، رحلا إلى عالم من الذكريات ، تراتبت الأيام وهما على شاكلة الوهم يلتقيان . 
على أي لحنِ تُراها تعزف ، وقد غرق كلاهما في دوامة الشك ، ورحل بعيدا إلى حيث ماضيه الغامض ، وصباه البائس ؟ 
( 3) وردة 
انتظرت العيد لتهديه وردة على شاكلة قلبها ، لكنه كان أسرع إليها بشوك الحياة . 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/جمال حسن
هل نحن وطن العار
كاتب/جمال حسن
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
الحراك الذي لا نريد
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
كاتبة/نجلاء ناجي البعداني
القرضاوي وقع فيما حذّر منه
كاتبة/نجلاء ناجي البعداني
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
مجتمع العدل المنشود
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
كاتب/حسن العديني
درس أكتوبر
كاتب/حسن العديني
كاتب/يحي القحطاني
لولاء ربيع (الشباب) ما عرفنا صيف (ألإخوان)
كاتب/يحي القحطاني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.048 ثانية