الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:48 صباحاً
وفد قبلي واكاديمي من الهرة يلتقي أعضاء من الكونجرس الأمريكي .... الجبواني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـالقاعدة وداعش .... كفايةبقى ياسيسي.. هاشتاج يقلب الموازين على تويتر.. وتفاعل عالمي .... لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون النفط الاستراتيجي في كهوف تحت الأرض؟ .... انفجار بالمعلا وجندي يقتل زميلة في زنجبار .... 10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت ....
كاتبة/د.سامية عبدالمجيد الأغبري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/د.سامية عبدالمجيد الأغبري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
الموفمبيكيون وحرية الإعلام
بقلم/ كاتبة/د.سامية عبدالمجيد الأغبري
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 12 يوماً
الأربعاء 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2013 12:08 م



تابعت بشغف وتلهُّف شديدين تقرير لجنة الحقوق والحريات، وعيني تتابع السطور أبحث عن ما يخصّني كصحافية، وماذا تضمّن التقرير حول الإعلام وحريته؛ ولكني للأسف الشديد لم أجد نصوصاً تخص الإعلام، رغم أهمية الحريات الإعلامية خاصة بعد أن تعرّض الإعلاميون قبل وبعد الثورة الشبابية الشعبية للقتل والسجن والاختطاف والضرب والإيقاف عن العمل وغيرها. 
وكان «زواج الصغيرات» وتحديد سن الزواج أهم من حرية الإعلام رغم أن الإعلام هو الوسيلة التي كشفت عن مخاطر زواج الصغيرات، ولولا الإعلام لما انعقد مؤتمر الحوار، والذي يغطّي فعالياته، رغم أن هناك أخباراً ومعلومات يمنع الإعلاميون من نقلها لسبب أو لآخر. 
وأمس قبل انتهاء الجلسة استمعت إلى تقرير فريق الجيش والأمن والذي احتوى مخرجات جيدة، ولكن للأسف قبل نهاية اختتام الجلسة تقدّم العميد علي السلال بمقترح مفاده منع الإعلام من نشر كل وقائع مؤتمر الحوار الوطني الشامل وخصوصاً المشاكل والمهاترات التي تحدث داخله، ورأى أن تتم منتجة الأحداث والوقائع قبل نشرها في وسائل الإعلام، وما يؤسف له أكثر أن يؤكد مقترحه رئيس الجلسة الأستاذ سلطان العتواني، ولا ندري لماذا يتم تحميل الإعلام والإعلاميين تبعات التصرفات غير اللائقة من قبل بعض أعضاء مؤتمر الحوار الوطني، وكنا ننتظر أن يقر المؤتمرون مزيداً من الحريات الإعلامية لا محاولة تقييد الإعلاميين، ألا يكفي أن الإعلام لم يوضع كقضية رئيسة من قضايا الحوار..؟!!. 
وكذا الحريات الإبداعية بشكل عام كالمسرح والسينما والموسيقى والفنون الشعبية والأدب والحريات الأكاديمية.. وغيرها. 
وسننتظر ما سيخرج به المؤتمرون بشأن الإعلام باعتبار أن الإعلام والصحافة من أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية، وأصبح للإعلام دور مهم وخاصة مع ثورة المعلومات والتقدم التقني في وسائل الإعلام الألكتروني. 
فكم نحن بحاجة إلى إعلام حر ونزيه، إعلام يتمتّع بالحرية والمسؤولية ويحكم الإعلاميين ميثاق الشرف الإعلامي الذي يقرّه الإعلاميون ويلتزمون به طواعية. 
فلماذا بالله عليكم نخاف من حرية الإعلام رغم أن مؤتمر الحوار نفسه لا يمكنه أن ينجح دون الإعلام، فلو أتاح للإعلاميين حرية كاملة في نشر كل ما يدور في أروقة ودهاليز الحوار بشفافية، لن نخضع للشائعات، ولن يتمكن أي شخص يريد أن يفرغ الحوار من مضمونه أن يعوق مسيرة الحوار. 
ولعل عدم قدرة الإعلاميين من دخول دماج ونقل الحقيقة كما هي زاد الطين بلة، وجعل كل قناة تتحيّز إلى طرف دون آخر، وتنقل جزءاً من الصورة، وقد يكون مبالغاً فيه. 
أقول لكم أيها الموفمبيكيين أولاً وأخيراً: لا حوار دون إعلام حر ومسؤول عما ينقله، ولن نيأس كإعلاميين بل سنظل ننتظر ما ستجود به قرائحكم أيها الموفمبيكيين بشأن حرية الإعلام، ولن نسمح لكم بتقييد الإعلام مرة أخرى.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/جمال حسن -
أي مكسب من صراع طائفي؟
كاتب/جمال حسن -
صحيفة الثورة
الأولوية لإنجاح الحوار لا لتفجير الصراعات
صحيفة الثورة
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
في رحاب السنة الهجرية الجديدة
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
كاتبة/عبير صالح النهمي
الطائفية.. والغطاء السياسي
كاتبة/عبير صالح النهمي
كاتب/محمد يحيى عزان
من جهاد الفتنة .. إلى فتنة الجهاد..!
كاتب/محمد يحيى عزان
كاتب/حسن العديني
الاندماج بدلاً من التعايش
كاتب/حسن العديني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية