الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 22 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:49 صباحاً
البحسني يوقف تصدير النفط من ميناء الضبة .... مسلح يغتال شابين في تعز .... لانتقاده الامارات السعودية ترحل مسؤول بسفارة اليمن .... بسبب الدنبوع.. طفل في تعز يغيرأسمة بقرار من المحكمة .... اغتيال عاقل حارة في لحج ومقتل جنديين في ابين .... بطلب من السعودية والامارت.. ترامب يرسل قوات جديدة للمنطقة .... مظاهرات في مصر تطالب برحيل السيسي.. والشرطة تغلق ميدان التحرير .... مقتل قائد عسكري كبيربالتحالف و5من مرافقيه في حضرموت .... شرطة عمان تضبط 14امرأة بتهمة القيام باعمال منافية .... وفاة بطل الكونغفو اليمني أثناء محاولته الوصول لدولة اروربية ....
كاتب/عبدالله سلطان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله سلطان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله سلطان
لك الله يا «غزة»..!!
الخزي للعالم.. والنصر للمقاومة
المؤامرة أخبث
الحرب حتى النصر
الطاقة والطاقة الشمسية ومصادر أخرى
الشعب يريد أن يعيش
استثمارات من أجل الوطن
االطريق إلى إعادة بناء الهيئة الدولية!!
الاختلال في الهيئة الدولية!!
إلى متى تستمر الإدارة الأمريكية في سياستهاالفاشلة؟!

بحث

  
الأمن الصهيوني وَهْمٌ
بقلم/ كاتب/عبدالله سلطان
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و يومين
الإثنين 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2013 02:00 م


< دائماً ما يردد الصهاينة، والإدارة الأمريكية عبارة عن أمن الدولة الصهيونية، أو إسرائيل، مع أن هذا الكيان الذي يسمونه دولة لا يملك مقومات الدولة.. لأنه لا أرض، ولا حدود تحدده، وهو كيان لا يزيد عن عصابات عنصرية صهيونية قامت على الاغتصاب، وقد زرعت على أرض فلسطين من قبل الغرب الرأسمالي الاستعماري كذراع عسكرية متقدمة ومعسكر كبير متقدم على أرض فلسطين بهدف الضرب الدائم والمستمر للأمن، والاستقرار في المنطقة العربية الإسلامية، وفي القلب منها تماماً وكي تظل ذريعة للتدخلات الغربية الاستعمارية الإمبريالية في المنطقة.. فالوجود للعصابات الصهيونية على أرض فلسطين هو الذي يقوّض أمن وسلام واستقرار المنطقة، بهدف إعاقة المشروع العربي الوحدوي النهضوي، كونه مشروعاً ضد الأطماع الإمبريالية في المنطقة.. ثم نجد الغرب والإدارة الأمريكية يتكلمون عن أمن الكيان الصهيوني.. فهم يعلمون أن أمن الصهاينة من عاشر المستحيلات، وهم لا يريدون أمناً في المنطقة، وعليه لا يقدمون حلولاً ناجحة عادلة تضمن حقوق الفلسطينيين التاريخية وحسب قرارات المجتمع الدولي. 
< إن القضية العربية الإسلامية الإنسانية.. قضية فلسطين المغتصبة من قبل العصابات الصهيونية إضافة إلى الأراضي العربية المحتلة منذ الحرب العدوانية الصهيونية في يونيو 1967م.. هي قضية يجب أن يعلم الصهاينة، وهم يعلمون، والغرب الأوروبي والأمريكي أنها قضية لا يمكن تصفيتها، وهناك شعب عربي مشرد في أصقاع الأرض لم يتخل عن حقه، وقضية شعب عربي مؤمن بها، لأن هناك أراضي عربية محتلة، وقضية المسلمين لأن لهم أماكن مقدسة، ومثلهم المسيحيين، وكذا أحرار العالم.. والتحولات والتغيرات الدولية، والجارية في المنطقة تؤكد أن العصابات الصهيونية لا أمن لها، ولا استقرار، وسوف يكون مصيرها الزوال، ويكفي أنها منيت بهزيمتين مدويتين في حرب تموز عام 2006م في جنوب لبنان، وكذا في حرب تشرين 2008 ـ 2009م أمام المقاومة في قطاع غزة، ومن قبل قوات المقاومة، وكذا اندحارها أمام قوات المقاومة في غزة في بداية أكتوبر عامنا هذا حين همت العسكرية الصهيونية تدمير أحد الإنفاق الغزاوية، حتى الحصار المضروب حول غزة من قبل الصهاينة وأعوانهم فشل، فمازالت غزة صامدة، وأكثر قدرة على المواجهة العسكرية، تماماً كما هي المقاومة في لبنان.. وهو ما يجعل أمن العصابات الصهاينة في فلسطين وهماً لا يمكن تحقيقه. 
< الصهاينة اليوم لا أمن لهم البتة إلا إذا اعترفوا بحقوق الشعب العربي الفلسطيني، وقبلوا بإعادته، وقبل الفلسطينيون والعرب بذلك.. هذا إن كانوا يأملون أن يعيشوا في المنطقة بأمن وسلام.. وليعلم الصهاينة أنهم لن يقدروا على القيام بمغامرة عسكرية ضد أي بلد عربي محيط.. لأن مثل هذه المغامرة سوف تكون بمثابة الانتحار للصهاينة، وهم يدركون ذلك.. وعليه لا يريدون اليهود في فلسطين أن يدركوا ذلك، مع أنهم قد أدركوا ذلك.. وحتى الإدارة الأمريكية، والغرب خاصة بعد أن بدأ الربيع العربي يتلاشى.. فإذا كانوا فعلاً مع السلام، وأمن الصهاينة، ويحرصون على بقائهم.. عليهم التسليم بالحقوق العربية الفلسطينية.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الإنسان القرد يقع في شرِّ أعماله..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
التداوي بالسموم..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
فن الكتابة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الاستاذ/خالد الرويشان
السُّمّ الإسرائيلي.. وقلوب اليمنيين !
الاستاذ/خالد الرويشان
كاتب/عباس غالب
نجاحات إضافية للدبلوماسية الرئاسية
كاتب/عباس غالب
كاتب/خالد حسان
التعليم.. اختلالات بالجُملة..!!
كاتب/خالد حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية