الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 22 أغسطس-آب 2019آخر تحديث : 10:13 صباحاً
الانتقالي يطرق أبواب شبوة وحضرموت .... إسقاط طائرة MQ9 مسيرة بصاروخ محلي .... اعتقال عصابة تقودها امرأة تتاجر بالأعضاء البشرية في بغداد .... الجامعة العربية توجه تحذيرا إلى "الحوثيين" وتعلق على إطلاق الصواريخ بالسعودية .... الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السيادة في السودان .... اكاديمي اماراتي يصف حكومة هادي بالفاشلة ومبتذله مطالبا بوقف المساعادات .... انفصاليو اليمن يتوسعون إلى أبين.. اقتحام معسكر وحصار آخر .... بلاغ عاجل للنائب العام المصري بعد تصريحات محمد صلاح .... الأمن المصري يقتل 11 إرهابيا في سيناء .... الامارات واسرائيل تتفقان على صفقة طائرات تجسس ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
نشوة الاحتفاء واستحقاقات المستقبل
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 21 يناير-كانون الثاني 2014 11:34 ص


ليس كثيراً على اليمنيين أن يحتفوا بنشوة الانتصار الحضاري غير المسبوق الذي تحقق مع ظهور مؤشرات مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل بعـد مخاضات طويلة وعسيرة من السجال الحضاري المتسلح بحجة الرأي وسلمية الاختلاف، عوضاً عـن التراشق بالسهـام والرصاص. 
صحيح أن من حق اليمنيين أن يفخروا بثمرات هذه التجـربة السياسية الثرية في دلالاتها وأهدافها والتي قادتهم إلى مثـل هــذه النتائج التي تقوم على التوافق من أجل مصالح الوطـن والأمة، لكن الصحيح أيضاً أن تبقى ثمار هـذه التجربة وهي تتلمس خطواتها محروسة بعين الاهتمام والرعاية وحشد كل الجهود والطاقات الوطنية في سبيل استكمال جني ثمارها المرجوة عند نهاية المطاف. 
 و الصحيح كذلك أن اليمنيين يخامرهم هذا الشعور وسط حالة التأزم والاحتراب العربي الذي يدور في أكثر من ساحة جراء الانقسام الحاد والاحتكام إلى القوة في ظل غياب الحكمة في اللجوء إلى الحوار بدلاً من الاحتكام إلى السلاح، لذلك فالحالة اليمنية التي نجحت في محاصرة تداعيات الأزمة التي نشبت مطلع العام 2011م وتمكنت باقتدار من إدارة الحوار الوطني، كانت تجربة –ولا تزال- محط اعتزاز وفخر كل المتابعين في الأوساط الخارجية التي اعتبرتها سمة إضافية تحسب لليمنيين اللذين استطاعوا الاستفادة من اللحظة التاريخية في إدارة اختلافاتهم بوسائل سلمية ديمقراطية وهو ما لم يتمكن الآخرون من تمثله أو استيعابه. 
بالطبع لم يكن سهلاً إدارة هـذا السجال على أرضية رخوة من التباين، تغذيها عوامل الشك وانعدام الثقة بين أطراف الأزمة، فضلاً اختلاف الآراء وتعدد الاجتهادات وتناقض المواقف والمواقف..وبالتالي لم يكن الجهد بسيطاً، كما لم يكن أمر التوافق ممكناً خاصة مع استحالة لقاء الأطراف المتصارعة في تلك الأجواء المشحونة بالتوتر والقلق ما لم تكن هناك إرادة حقيقية في إخراج البلاد من تلك الورطة، فلقد تجلت الحكمة اليمانية في أروع تجلياتها مشفوعة بدعم المحيط الإقليمي والدولي، إذ ساهمت جميعها في ترطيب الأجواء وتمكين تلك الأطراف مواجهة حقيقة خياري الذهاب إلى السلام أو الضياع في متاهات الاحتراب..وهو ما تأتى تماماً تحت مظلة الحوار الوطني الذي أفضى في نهاية المطاف إلى التوافق على هذه المخرجات التي حققت إرادة الانتصار على أوهام الشك وأنجزت ما لم يكن في الحسبان. 
عندما نقول إن من حق اليمنيين الافتخار بهذا الإنجاز غير المسبوق، فذلك لاعتبار قدرتهم على كسر تلك النظرة التشاؤمية حول استحالت إمكانية خروجهم من المأزق- الأزمة وتغلبهم على تركة مثقلة من المشكلات العصيبة التي رزح تحت وطأتها الوطن ردحاً طويلاً من الزمان. 
ومن المناسب هنا التذكير بأن شرط استكمال هذا الابتهاج مرهون بتلبية متطلبات الاستحقاقات الوطنية خلال المرحلة المقبلة من الفترة الانتقالية.. والبدء –عملياً - في بناء اليمن المعاصر.. وهو متاح وممكن إذا ما تمكن اليمنيون - وبنفس الإرادة- من التغلب على مجمل الاحباطات والتحديات والعمل على تنفيذ مخرجات الحوار.. وهـم أهل لذلك. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ طالب الحسني
التسوية المعقدة جنوب اليمن.. المعالجة السعودية الإماراتية تتضمن الإطاحة بحلفاء هادي
كاتب/ طالب الحسني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/حسن العديني
المصريون ينتصرون
كاتب/حسن العديني
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مغادرة تحت جنح الظلام
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
معارك الرئيس هادي
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
لمن لا تعنيهم المصلحة العامة
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
دكتور/د.عمر عبد العزيز
جمهوريات الموز العربية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحفي/فكري قاسم
رسائل ل عبدالملك الحوثي(1) سيدي عبدالملك .. DVD حُسين ؟!
صحفي/فكري قاسم
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.054 ثانية