الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
استاذ/عباس الديلمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عباس الديلمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عباس الديلمي
تعز.. بين إمام زيدي وأمير جهادي
أعتذر لبيتي الأول صحيفة الجمهورية
هل الشيطان عاقلنا
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
مسكين هذا البرلمان ..!
حتى لا يكون الدواء بالكَيّ
إلى هنا وكفى
عجّل الله فِرِجِها
الإرهاب له دين ووالدان ومُرضعة..!!
ثورة الشباب.. هل سقطت في 18مارس..؟

بحث

  
ما سِر هذا التستُّر..؟!
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً
الإثنين 26 مايو 2014 09:00 ص


يوم الـ20 من أبريل المنصرم كانت «أمي تقوى» الصديقة الحميمة لوالدتي ـ رحمها الله ـ في ضيافة أسرتي، وهذا ما تتكرّم به من وقت إلى آخر منذ وصية المرحومة والدتي لها أن تكون لنا أمّاً عوضاً عنها. 
وفي مساء ذلك اليوم، وتحديداً خلال متابعتي لأخبار التاسعة مساءً من القناة الفضائية «اليمن» دخلت عليَّ مكتبي برفقة صغرى بناتي، ومعها روح أمّي ـ رحمها الله ـ وما تزخر به مدينة ذمار من نكتة وملاحظات فضولية. 
ردّيت تحيتها بأحسن منها وطلبت منها الجلوس والانتظار حتى ينتهي مدير العلاقات في وزارة الداخلية العقيد دكتور محمد القاعدي من حديثه إلى الصحافيين الذين قال لهم إنه سيتحدث، ومن الآن وصاعداً بشفافية ووضوح، أو بوضوح وشفافية - لم أعد أذكر أيِّهُما سبقت الأخرى الشفافية أو الوضوح - المهم، لقد طَلبتُ منها الانتظار لمعرفتي أنها ستحدّثني عن والدتي وعن ذمار، وعن الدولة والإرهاب، وأن الحديث سيطول ويتشعّب. 
انَتَظَرتْ أمّي تقوى على مضض متظاهرة بمشاركتي الإصغاء للعقيد محمد القاعدي إلى أن قال: أمَّا بالنسبة للشخصين اللذين قتلهما الأجنبي - المعروف لدينا - فهما من «القاعدة» وهنا لم تلتزم أمّي تقوى بالانتظار، فخالفت الاتفاق، وقد ارتسمت على وجهها علامات التعجُّب والاستغراب المُعبِّر، وقالت بلهجة ذمار: «يوه؟! عبدالله وَلَدِيْ قال لي إنهم واحد من مأرب والثاني من صعدة، كيف لوما قدهم من «القاعدة»؟! أكيد القاعدي أدْرَى» التفتُّ إليها مبتسماً وقلت: يا أمّي، العقيد القاعدي يقصد أن القتيلين من تنظيم «القاعدة» وليس من مدينة القاعدة، فقالت «قصدك القاعدة الّذي تحاكى عنَّهم الرئيس عبدربه اليوم الأول وقال إن أكثرهم من خارج اليمن، وهم الذي بيقتلوا الناس في كل بقعة..؟!» أجبتها بـ«نعم» فقالت: «ما هذا قد أنا دارية، كان عتْسألنِيْ وأنا شاقل لك إنهم من القاعدة، أنا مراعية أن هذا الذي بنسمعه عيكشف أساميهم ومن أين هم، ومن أرسلهم، هيا غلّق التلفزيون، غلّق واسمعني أحسن لك». 
استلطفت تعليقها، وأقفلت التلفاز وأصغيت إلى حديثها المتشعّب مستمتعاً برحلة إلى الماضي، إلى طفولتي في ذمار وإلى والدتي، وبيتنا القديم المسمّى بـ«بيت المدرسة» لقربه من المدرسة الشمسية وارتباط أسرتي بها «مدرّسين وتلاميذ» ولم أقاطعها حتى ودّعتني وتركتني لكتابي ومكتبي. 
عدت إلى خلوتي بنفسي لأتساءل: ترى لو كانت أمّي تقوى في المؤتمر الصحفي للعقيد دكتور محمد القاعدي، هل كانت ستسأله بقولها: «أنا دارية إنهم من القاعدة؛ ولكن من هم ومن أين، وهل هذا هو الوضوح والشفافية التي وعدتنا بهما..؟!». 
وددت لو أنَّها لاتزال في مكتبي لأقول لها: الشفافية تتعكر يا أمّي، فالمياه الشفافة يمكن رؤية ما هو تحتها وبصورة أجمل، ولكن المياه العَكِرَة لا يمكن للمرء أن يرى ما تحتها وإن كانت لا تتجاوز كعب قدمه. 
المياه العَكِرَة لا تُظهر ما تحتها، وما أكدت لي هذه الشفافية العَكِرَة تلكم الصورة التي أبرزتها فضائيتنا الرسمية لمن قالت إنهم كانوا سينفّذون عملية اغتيال واختطاف القائم بأعمال السفارة الإماراتية، وقامت بحجب وجوههم كي لا يعرفهم أحد حرصاً على مشاعرهم وسمعتهم الكريمة، لقد اكتفت الجهة المعنية بالقول: إن كوادرها قد ألقت القبض عليهم وأفشلت جريمتهم قبل وقوعها، ولكنها لم تذكر أسماءهم ولا هويات انتمائهم - وإن بالرموز - فهل هذه هي الشفافية..؟!. 
 الغريب جداً أن الصحافة الصادرة في اليوم التالي على هذا الاكتشاف والإنجاز العظيم والشفافية والوضوح لم تتساءل: لماذا لا يتم الكشف عن أسماء المقبوض عليهم ولا انتماءاتهم ولا الجهات التي تقف وراءهم، رغم إبرازها عناوين كبيرة مثل: الداخلية تكشف هوية مرتكبي محاولة اختطاف القائم بأعمال السفير الإماراتي..؟!. 
هل تعلمون أن أمّي تقوى حين قرأت عليها هذا العنوان في اليوم التالي قالت: «كَشَفهم.. لا سَتَرْهُم» ولعلها تقصد كل من يتم التحفظ على أسمائهم وصورهم إلاّ في ما ندر، كما هو شأن الفرنسيين الذين تم القبض عليهما في مطار المكلا وقام أحد الحضور بتصويرهما. 
الكل يتساءل عن أسباب عدم نشر أسماء وصور من يتم القبض عليهم متلبسين في حالات كثيرة منها، عندما يتم الإعلان عن إلقاء القبض من قبل النقطة الأمنية الفلانية على أسلحة مهرّبة، أو مناظير ليلية، أو كواتم صوت، وغير ذلك مما لا يتم التوضيح وكشف من يقف وراء تلك الصفقات بعد التحقيق مع المقبوض عليهم من المهرّبين لها، الذين لا تُنشر أسماؤهم ولا صورهم عقاباً وتحذيراً وردعاً لمن تسوّل له نفسه الأمّارة بالسوء، حتى عندما تم الإعلان عن إلقاء القبض في محافظة مأرب عن معدّات مصنع لتصنيع القذائف والمتفجّرات قادمة من محافظة حضرموت، وتم عرض المعدّات المقبوض عليها، وحجب المقبوض عليه والمقبوض لأجله والمستورد وبلد المنشأ... إلخ، وظل الأمر في دائرة المجهول المحاط بالسرية حتى يومنا. 
في الأيام الماضية صدر أكثر من بيان عن إلقاء القبض على إرهابيين وخلايا قاعدية، في بعض المحافظات بما فيها أمانة العاصمة صنعاء، حيث أُعلن عن إلقاء القبض على خليّة إرهابية بين أفرادها سوريان قَدِما من هناك لتنفيذ أعمال تخريبية انتحارية، وكالعادة الغالبة لا إعلان عن أسمائهم، ولا عرض لصورهم ولا لما بحوزتهم؛ حتى وإن كانوا أجانب أو متسلّلين من سوريا جاءوا إلينا لرد شيء من الجميل..!!. 
أما ذلك التركي المدعو أرمان طرموش الذي تم القبض عليه متسلّلاً بملابس نسائية وقام بتصويره عند القبض عليه أحد هواة التواصل، هاهو شهر يمر، ولا معلومة عن هدفه أو ما تم بشأنه، أو محاكمته... إلخ. 
إنه لأمر محيِّر، ولو كان قرار عدم النشر الإيضاحي المطلوب قد اتخذ بعد الذي وقع عند الإعلان عن مقتل الضيف السعودي محمد الغامدي ومضيفه اليمني لقلنا إن الخطأ الذي تم الاعتذار عنه قد أوجب التريُّث وعدم التسرُّع، ولكن الحالات المشار إلى عدم كشف المعلومات الإعلامية الكاملة عنها قد وقعت قبل حادث الخطأ المذكور بأشهر وأعوام. 
 نأمل من وزارة الداخلية أن تراجع بياناتها، أو أن توضّح للناس بما يزيل الشك، ويطلعهم على المبرّرات المقنعة. 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/محمد صالح المسفر
ليس زمن حكم إسلامي
كاتب/محمد صالح المسفر
كاتب/د. سالم حميد
حصار «الإخوان» في كل مكان
كاتب/د. سالم حميد
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
لم تعد مصر التي نعرفها
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
كاتب/محمد عبده سفيان
محطّات وحدوية مهمّة
كاتب/محمد عبده سفيان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الحكم الرشيد
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/يونس هزاع حسان
الأحزاب اليمنية والحلقة المفقودة
كاتب/يونس هزاع حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.047 ثانية