الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
لا إذعان لغير أحلام الدولة
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 6 أيام
الثلاثاء 15 يوليو-تموز 2014 02:11 م



لعل كل يمني بعد أكثر من 50 سنة على الثورة الأولى وثلاث سنوات ونصف على ثورة 2011 سوف لن يذعن بالتأكيد لغير أحلام الدولة المدنية، دولة القانون والمواطنة المتساوية والكرامة والازدهار والنضال والتداول السلميين، ذلك أن هذا المسعى القدير وحده هو الفاعل الحقيقي لنجاة المجتمع من آفات التسلط والهمجية والاستئثار والطائفية. كما أن كل قوة دينية أو اجتماعية هي أضعف من أن تهيمن على الدولة القادمة؛ بل أن الشعب هو من يصد فكرة الاحتكار والاستعلاء المرفوضين إضافة إلى كل تسييس استغلالي غير مستساغ للدين.. لذلك فإن معركتنا بالمقام الأول اليوم خصوصاً في ظل الخطر الطائفي المستشري هي مع الأصولية أينما كانت. 
والمعنى أن نتفق على الإنسان أولاً وأخيراً.. الإنسان الذي جذوره المحبة.. وغايته التسامح والبناء والشراكة والتقدم والإبداع والسلام.. والثابت أنه لامناص من أهمية تدعيم فكرة الدولة حتى يكون المركز الممتاز لها وليس لمراكز القوى والنفوذ من أي نوع وصنف. 
يقول البردوني الخالد في قصيدته المعروفة “ في وجه الغزوة االثالثة “: 
يصبح الموت موطناً… حين يمسي وطن أنت منه، أوحش غربة 
(..) 
إنهم يطبخوننا، كي يذوقوا عندما ينضجوننا، شرّ وجبه 
(..) 
يَصْعُبُ الثائر المضحّي ويقوى حين يدري، أنّ المهمة صعبة. 
fathi_nasr@hotmail.com 


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
يعجبني .. ولا يعجبني !!
كاتب/عباس غالب
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شعرية من حضرموت الحلقة «19»
كاتب/علي عمر الصيعري
دكتور/د.عمر عبد العزيز
اجتراح موريتاني
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عارف الدوش
روحية حياة وتجدد التصوف
كاتب/عارف الدوش
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شعرية من حضرموت
كاتب/علي عمر الصيعري
استاذ/عباس الديلمي
أما آن لدموعنا أن تسيل!
استاذ/عباس الديلمي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.041 ثانية