الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
كاتب/عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله الدهمشي
تدمير الوجود والمصير
المسارات المحتملة للأزمة اليمنية
هل يمكن تجنب الخسارة والفشل..؟
الاستخفاف الأمريكي بالعقل العربي
وهم الثورة والادعاء الزائف
الحصاد.. وإصلاح الخطأ
في تعقيدات الأزمة الراهنة
قراءة في أزمة الحوار
المعجزة والأنموذج الخيبة الكاملة لبنعمر
المغالطات الخطيرة في ثنائية السنة والشيعة

بحث

  
عن الحكومة الجديدة وإليها
بقلم/ كاتب/عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 23 يوماً
الثلاثاء 28 أكتوبر-تشرين الأول 2014 01:20 م


 
ليس مطلوباً من حكومة المهندس خالد بحاح المقبلة أكثر من أن تكون حكومة بكل ما يحمله هذا الاسم من مبنى ومعنى, ثم بعد أن تكون حكومة لفظاً ووظيفة, عليها أداء المهام المناطة بها بإتقان وإحسان, وبما تقتضيه المرحلة بروح الوطنية المسئولة عن الأداء والإنجاز.
لن نحدد هنا للحكومة أولويات المهام المناطة بها في هذا الظرف التاريخي الدقيق ولن نتكلم عن برنامجها والأهداف التي يتوجب عليها إنجازها في مدى زمني معين, فما يهمنا هنا التأكيد على أهمية وعي التجربة وإدراك تحديات المرحلة لأداء مهام العمل بكفاءة واقتدار, وهنا نقول لن نقبل من المهندس بحاح أي حديث عن كونه ترأس حكومة لم يكن له الخيار في ذلك واختيار وزرائه وممارسة صلاحياته التي انتزعتها منه الأحزاب , فإما أن يعمل بمقتضى ما قبل أن يكون مسئولاً عنه أو يتجنب الحرج والفشل من الآن.
أن تكون حكومة بحاح حكومة قولاً وفعلاً, فمعنى ذلك أنها حكومة مسئولة, والمسئولية في أساسها البنائي وفي جوهرها الوظيفي هي المساءلة, ولن تكون المساءلة ممكنة وقائمة مالم تتوفر لها أرضية ضامنة لتحديدها أولاً وتحقيقها ثانياً, وأول ضمانات المساءلة هي الشفافية, والتي تعني ضمان أن يكون أداء الحكومة مرئياً ومعلناً, أما ثاني ضمانات المساءلة, فهي الرقابة والتي تشمل رقابة رسمية منظمة ونافذة ورقابة إعلامية متاحة ومحصنة من الإفساد والإرهاب, ورقابة رأي عام شعبي ومنظم.
قد تكون الأحزاب والقوى المشاركة في الحكومة الجديدة مسئولة على أن يكون وزراؤها مثلاً للكفاءة والنزاهة, وهذا يقتضي أولاً رفع الغطاء الحزبي عن الوزراء, وإلزامهم بشفافية الأداء, وفرض رقابة الحزب عليهم وجعلهم تحت مجهر الإعلام الحزبي, حتى تكون المساءلة قائمة من الدائرة الحزبية ابتداءً, وحتى تتمكن الأحزاب من تقديم نماذج سياسية في سلطة الحكم معبرة عن الكفاءة والنزاهة, ومجسدة لرشد السلطة وسلطة النظام والقانون.
إن استهداف الأمثل والأفضل في برنامج الحكومة وأدائها سوف يمكنها من إنجاز ما بمقدورها إنجازه ويوفر لها كل عوامل الدعم السياسي والشعبي التي تتطلبه المهام الكبيرة والأهداف الاستراتيجية وهذا يتطلب العمل بروح المسئولية الوطنية وما يتصل بها من أخلاق العمل الإنساني, كالصدق والإخلاص والالتزام الإيجابي بالنظام والقانون وغير ذلك من الخصال والسمات التي تتوفر في كل مواطن يمني باعتباره إنساناً وسياسياً وعاملاً وصانعاً للحضارة والأمجاد.
لن نسرف في التفاؤل ولن نغرق في التشاؤم ولكننا نحلم بوعي ونطمح بعلم ونتطلع بإدارة مدركة للمتاحات ولإمكانيات القدرة لديها على الفعل والإنجاز.
albadeel.c@gmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
كل متلفّت لا يصل..!!
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/طاهر حزام
قصة صاحب القلم السحري
صحافي/طاهر حزام
كاتب/عباس غالب
الحكومة الجديدة.. عودة الأمل
كاتب/عباس غالب
استاذ/عباس الديلمي
الحكومة ومفهوم الغنائم
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/فتحي أبو النصر
إنقاذ الرؤية الوطنية من غواية المأزومين
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عباس غالب
أهمية استحضار العقل
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.037 ثانية