الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 19 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 09:36 صباحاً
مقتل دكتور في لحج .... قتل حارس مستودع بطريقة بشعة في عدن .... ام في عدن تطلق النار على ابنها وتتركه ينزف حتى الموت .... المرتضى يكشف عن صفقة جديدة للافراج عن 300 اسير .... انتشار ظاهرة اختطاف الفتيات بعدن .... الاعدام لخمسة متهمين بقضية الاغبري .... الامارات ترحل 80 من ابناء سقطرى .... ذبح صاحب اشهر محلات التشليح في تعز .... كيف رد اسير سعودي على قناتي العربية والحدث؟ .... كيف استقبلت صنعاء الاسرى وكيف كان في عدن ....
استاذ/عباس الديلمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عباس الديلمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عباس الديلمي
تعز.. بين إمام زيدي وأمير جهادي
أعتذر لبيتي الأول صحيفة الجمهورية
هل الشيطان عاقلنا
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
حتى لا يكون الدواء بالكَيّ
إلى هنا وكفى
عجّل الله فِرِجِها
الإرهاب له دين ووالدان ومُرضعة..!!
ثورة الشباب.. هل سقطت في 18مارس..؟
أنا من شمال الجنوب العربي

بحث

  
مسكين هذا البرلمان ..!
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و يومين
الإثنين 16 فبراير-شباط 2015 06:48 ص


سيد الشعراء امرؤ القيس، هو كغيره من الأعلام والمشاهير، الذين تُروى عنهم، وتنسب إليهم الكثير من الحكايات والمواقف، ومما يروى عن هذا الشاعر العظيم أن والده قد أهمله في صغره ولم يحطه بالرعاية المطلوبة، وعندما جاءه أحد أبناء قبيلته ـ وهو في جلسة أنس وطرب ـ ليخبره أن أباه قد قتل على يد أحد خصومه.. قال امرؤ القيس “ أضاعني صغيراً وحملني دمه كبيراً، اليوم خمر وغداً أمر” واستمر مواصلاً لهوه مع أصدقائه.. 
لتكن هذه الحكاية صحيحة أو مما يحاك حول أعلام المشاهير، لا يهم، المهم أنها خطرت بذاكرتي، عندما تزايدت حدة النقد والشجب والاستنكار لإجهاز الإعلان الدستوري الصادر عن اللجان الثورية على مجلس النواب، ورفع العقائر تباكياً على شرعيته الدستورية ومرجعيته ونفاذ قوله في ما نختلف فيه. 
تذكرت هذه الحكاية وقلت لنفسي: تُرى هل صديقي الشيخ يحيى الراعي وهو يستمع إلى هذه الهالة المحلية والإقليمية والعربية والدولية حول البرلمان اليمني ـ الذي أمسك برئاسته بعد وفاة الشيخ عبدالله الأحمر ـ قد قال باسم البرلمان “أضاعوني صغيراً وحملوني دماءهم كبيراً”؟! 
أم استشهد بقول الشاعر« أضاعوني، وأي فتىأضاعوا ..إلخ » أم أنه قد استشهد بالمثل العربي القائل « في الصيف ضيعت اللبن». 
كل شيء محتمل، بعد أن أضاعوا برلماننا الموقر المنتخب بحرية وشفافية.. 
أكثر من مرة؛ أضاعوه من يوم مولده بإخضاعه للمقايضة الحزبية..وإخضاع كتلة الأغلبية لرغبة الكتلة الأقل التي ارتأت أن تكون رئاسة البرلمان من نصيبها وتم لها ذلك وقالوا ( توافق) وأضاعوه أو أكلوه يوم أكل الثور الأبيض واتفقوا على أن أي مادة من مواد الدستور تتعارض مع بند من بنود المبادرة الخليجية، فإنها تعتبر في حكم الملغية أو لا قيمة لها. 
فقد قضت المبادرة الخليجية في العام 2011م أن تكون قرارات البرلمان بالتوافق، وإن لم يتم التوافق وحصل الاختلاف فمرده إلى رئيس الجمهورية ليقضي بما يراه!! فهل رأيتم برلماناً يتكون من أحزاب وتيارات لها برامجها ـ منها ما يحكم ومنها ما يعارض ـ يتخذ قراراته بالتوافق؟! 
أو هل رأيتم برلماناً تختلف كتله حول موضوع معين، ولا تحتكم لرأي الأغلبية بل إلى شخص واحد لا ثاني له، هو رئيس الجمهورية ؟!! بحجة أنها فترة انتقالية. 
وأضاعوه ـ أي البرلمان صاحب الشرعية ـ عندما أكمل عامه الرابع، وهي السنة التي تحتم رفده بالدماء الجديدة وبالإرادة الشعبية وفقاً لماهو في الساحة ـ لا كواليس الأحزاب ـ ولم يتم من ذلك شيء بل جعلوه يقول (رب أوزعني ) ويواصل مهمته في الحياة النيابية بدمائه التي أصابها التخثر أملاً في تجديدها حين يبلغ سن الثامنة، إلا أن الحال ظل كما هو عليه حتى بلغ عامه الثاني عشر وصار من أسنِّ - ولا أقول أكبر- البرلمانات في العالم يعاني من (ضعف وشيبة).. 
وأضاعوه يوم صدر التوجيه الرئاسي الانتقالي بأن ليس من حق البرلمان أن يُسائل وزيراً أو يسحب ثقة من وزير أوحكومة. 
وأضاعوه يوم انهالت عليه انتقادات وتهكمات بعض وزراء حكومة الوفاق بأنه غير شرعي وغير قانوني البقاء وممارسة المهام البرلمانية المنصوص عليها في الدستور، ولم يعتذر له أحد أو حتى يجبر بخاطره. 
مسكين هذا البرلمان كثيراً ما أضاعوه ـ من يوم مولده، حتى يوم إعلان الإجهاز على ما تبقى منه أو في عروقه - واليوم يحملونه دم الشرعية الدستورية والإمساك بعمود خيمة تهاوت وتطايرت أوتادها. 
وأخيراً أضاعوه عندما سعوا إلى استبداله بتلك الأضحوكة التي أسموها بالدستور الاتحادي . 
هل سمعتم عن برلمان في بلد حر ديمقراطي دستوري تعددي.. إلخ، وتتخذ قراراته بالتوافق، وتُرد خلافاته إلى شخص لا سواه ولا يحق له أن يسائل وزيراً أو يسحب ثقة.. ثم يطالب بأن يكون النجم في الليلة الظلماء التي أدخلونا تحت كواهلها..؟! 
شيء من الشعر 
سيد البيت قال لنا 
ستكونون أنموذجاً 
إن سلكتم طريقاً نراه لكم مخرجاً 
فتوسله حالنا بالرجاء 
أن يراجع تلك الوعود التي حملتها جحافله 
للعراق 
أن يعير انتباهاً لجرح يقول : 
ليته لم يتم العناق 
ليتكم تحسنون الطلاق 
«من يوميات أيام الوجع 2012»



تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
لبلوغ آفاق أجد
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
التحرير الفنّي للمطبوعة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
الرصاص ليس حلاً..!
كاتب/عباس غالب
صحفي/فكري قاسم
ورجعوا لا فوق صالح ؟!
صحفي/فكري قاسم
كاتب/عباس غالب
الضغوط.. هل تكون حلاً ؟!
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
الوحدة الوطنية والديمقراطية
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.042 ثانية