الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2019آخر تحديث : 09:23 صباحاً
جنوب غرب الامانة تقضي بأعدام قاتل بناته الثلاث .... القبض على أخطر خمس عصابات سرقة السيارات والدراجات بصنعاء .... ارهاب عدن يشتكى التحالف لمجلس الامن .... خارجية الاحتلال تعزي الإمارات بوفاة سلطان بن زايد .... شرطة حزيز تضبط قاتل هايل السامعي .... اشتباكات مسلحة عنيفة وسقوط جرحى بعدن .... في عدن البناء فوق محطات الكهرباء مسموح .... اجانب يظهرون في ابين ويختفون بلمحة بصر .... اكاديمي جنوبي ديون اليمن 18 بليون دولار .... جمعية عالمية: سقطرى موقع مهم للطيور والتنوع البيولوجي ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟

بحث

  
بيان سعودي يتحدث عن دعم المعارضة للوصول الى “سورية جديدة
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 3 سنوات و 9 أشهر و 19 يوماً
الأحد 31 يناير-كانون الثاني 2016 08:56 ص



بعد تأجيل استمر لاربعة ايام بدأت الجولة الاولى من مفاوضات جنيف حول الازمة السورية بحضور معظم فصائل واحزاب المعارضة، الى جانب وفد الحكومة السورية بقيادة السيد بشار الجعفري.
جينادي جاتلون، نائب وزير الخارجية الروسي، اكد ان المفاوضات لن تكون مباشرة، وسيقوم ستيفان دي ميستورا المبعوث الدولي بدور المفاوض، ونقل الافكار المطروحة بين الجانبين، واكد انه لن تكون هناك اي شروط مسبقة.
وفد الهيئة العليا للتفاوض المنبثق عن مؤتمر الرياض وصل الى جنيف مساء السبت برئاسة السيد رياض حجاب على متن طائرة سعودية خاصة بعد تلكؤ استمر لمدة ثلاثة ايام، ونتيجة لضغوط مكثفة، كان آخرها اصرار الامم المتحدة ومبعوثها على عقد المؤتمر في موعده “بمن حضر” ودون انتظار وفد الرياض.
الهئية العليا للمفاوضات لم يكن امامها اي خيار آخر غير الذهاب الى جنيف، لان اي رفض يعني خسارتها لتأييد القطبين العظميين في العملية السياسية الرامية الى التوصل الى حل سياسي للازمة، اي امريكا وروسيا، واكد على ذلك صراحة تهديد جون كيري وزير الخارجية الامريكي للسيد حجاب، عندما التقاه قبل اسبوعين في الرياض بأنه وهيئته لن يتمتعا بالدعم الامريكي اذا تخلفا عن المشاركة، كان هذا التهديد عنصرا حازما وحاسما في هذا المضمار.
***
لقاء السيد عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، بالهيئة العليا للمفاوضات ورئيسها السيد حجاب مساء الجمعة حمل التعليمات الواضحة بضرورة المغادرة الى جنيف دون اي ابطاء، لان البدائل الاخرى مرعبة، للطرفين السعودي والسوري المعارض في ظل التفاهم الروسي الامريكي، ودعم الامم المتحدة له.
ومثلما غطى الوفد المعارض قراره المتلكيء بالمشاركة في مؤتمر جنيف بعد تلقي ضمانات دولية واممية لاختبار جدية النظام، عملت الخارجية السعودية الشيء نفسه، عندما اصدرت بيانا على لسان متحدث باسمها (يعتقد انه السيد الجبير نفسه) مساء الجمعة “اكدت فيه على موقف المملكة الداعم للمعارضة السورية وللحل السياسي المستند الى مبادىء اعلان “جنيف 1″ الذي تضمنه قرار مجلس الامن رقم 2254 بتشكيل هيئة انتقالية للحكم، تتولى ادارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسورية، والاشراف على الانتخابات وصولا الى سورية جديدة لا مكان فيها للاسد”.
اربع كلمات وردت في البيان لا يمكن المرور عليها مرور الكرام دون التوقف عندها، لان اثنتين منها جديدتان، والآخريين جرى تكرارهما طوال العام الماضي، وهما “سورية جديدة لا مكان فيها للاسد”.
انها كلمات تحتاج الى جيش كامل من السياسيين والجنرالات العسكريين لتفسيرها، وبالتالي وضع “خريطة طريق” لترجمتها على ارض الواقع، وهي ترجمة قد تحتاج الى عقود، ان لم يكن اكثر لتطبيقها على الارض.
فأي “سورية جديدة” تريدها المملكة العربية السعودية، وكيف ستكون هويتها، وطبيعة نظامها، فهل ستكون متطابقة مع نظام الحكم السعودي وصورة عنه، ام مثل “العراق الجديد”، ام “ليبيا الجديدة”، ام اليمن الجديد”، وجميع هذه الدول لعب التدخل العسكري والسياسي السعودي دورا، وما زال (مثلما هو حادث في اليمن) في وصولها الى ما وصلت اليه من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية.
لا نجادل مطلقا، بأن المجتمع الدولي، والشعب السوري على رأسه، يتطلع الى “سورية جديدة” ولن يسمح، بل يجب ان لا يسمح، مطلقا باستمرار “سورية القديمة” والممارسات التي كانت تمارس فيها من غياب للديمقراطية، ومصادرة للحريات، وفساد القضاء، ومعظم، ان لم يكن كل مؤسسات الدولة، والتغول الاوتوقراطي، وهيمنة الدولة البوليسية، ولكن ما هو المنظور السعودي لـ”سورية الجديدة هذه، واذا كانت هناك صيغة جاهزة فعلا، تقوم على اسس الديمقراطية والتعددية، والمساواة، والقضاء العادل المستقل، فلماذا لا نراها تطبق حرفيا على الدول العربية، واولها المملكة العربية السعودية نفسها؟
عبارة “سورية الجديدة” باتت تذكرنا وغيرنا بالعراق الجديد، الذي بات واحدا من اكثر الدول فسادا في العالم، ويغرق في مستنقع التفتيت الطائفي والعرقي، وغياب الهوية الوطنية الواحدة، ففي الماضي كنا نتحدث عن عراق مقسم الى ثلاث كيانات على اسس طائفية وعرقية، الآن بتنا نتحدث عن اكثر من هوية شيعية وسنية، واكثر من هوية كردية، والدول الثلاث مرشحة لكي تتحول الى ستة او حتى 12 دولة وكيان.
المسألة لم تعد بقاء الاسد من عدمه، وانما بقاء سورية من عدمها، وتفتتها ككيان، وهذا النقطة تغيب عن اذهان جميع المتورطين في الازمة السورية عسكريا، او سياسيا، فحتى “الخطة أ” التي تبنتها القوى الداعمة للمعارضة المسلحة، اي تغيير النظام، تآكلت، فبعد خمس سنوات لم تعد هذه الخطة عملية ومطروحة، وبات الجميع متفق على بقاء النظام ومؤسساته والخلاف بات على استحياء حول رأسه، في الاعلام فقط، لكن الجميع تقريبا بات يقبل به في احاديث الغرف المغلقة، ولو الى حين.
بالامس سمعنا الدكتور اياد علاوي احد ابرز المتورطين في مشروع الغزو الامريكي للعراق يترحم والملايين من العراقين على حكم صدام حسين “والعراق القديم”، فهل نسمع معارضين سوريين والملايين من انصارهم يقولون الشيء نفسه في ما هو قادم من ايام؟ نحن نسأل فقط.
***
“الحل السياسي” في سورية يتراجع لمصلحة “الحل العسكري”، منذ التدخل الروسي بقوة عسكريا في الازمة، وتتضح ملامح هذه المعادلة من خلال التقدم الذي حققته القوات الحكومية في جبهتين الشمال والجنوب (درعا) في الاسابيع الاخيرة بدعم من الغطاء الجوي الروسي، الامر الذي اعطى حالة من الثقة للنظام السوري وقيادته، انعكست في مفاوضات جنيف ومستقبلها بطريقة او باخرى.
لا يمكن ان تكون هناك “سورية جديدة” نموذجية وديمقراطية الا اذا كانت هناك “سعودية جديدة” و”مصر جديدة”، و”جزائر جديدة”، و”مغرب جديدة” ودول “خليجية جديدة”، وهكذا دواليك، ولا استثناء لاحد، اما غير ذلك فان “سورية الجديدة”، وبفضل التدخلات العسكرية والعربية الخارجية، ستصبح مثل “العراق الجديد” و”اليمن الجديد” و”مصر الجديدة”، وليبيا الجديدة”، بحيث يمتد هذا البديل، وعنوانه الابرز الفوضى والدموية الى المنطقة العربية بأسرها.
اجتماعات جنيف مجرد كسب للوقت ومحاولة لادارة الازمة السورية وليس حلها، ولن يكون حالها افضل من نظيراتها الفلسطينية والليبية واليمنية، والباقي لفهمكم.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ منصور الانسي
الاتصالات اليمنية تكسب الرهان
كاتب/ منصور الانسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ محمدالعميسي
أمريكا تسعى لانشاء قاعدة عسكرية بحضرموت
كاتب/ محمدالعميسي
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
اغلاق رام الله وحصارها اسرائيليا هو الاذلال الاخير لعباس ورهطه
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
اوباما يريد ان يختتم اشهره الاخيرة في الحكم بالقضاء علىالدولة الاسلامية
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
مفاوضات جنيف السورية طبخة بحص انهارت قبل ان تبدأ فعليا..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
أناو هُم و قصور صدام.. اليكم القصة كاملة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
اكتب لكم من جنيف عن المساومات الاخيرة في المشهد السوري..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ليعذرنا الاشقاء في السعودية اذا تدخلنا في شؤونهم الداخلية
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية