الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 22 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:49 صباحاً
البحسني يوقف تصدير النفط من ميناء الضبة .... مسلح يغتال شابين في تعز .... لانتقاده الامارات السعودية ترحل مسؤول بسفارة اليمن .... بسبب الدنبوع.. طفل في تعز يغيرأسمة بقرار من المحكمة .... اغتيال عاقل حارة في لحج ومقتل جنديين في ابين .... بطلب من السعودية والامارت.. ترامب يرسل قوات جديدة للمنطقة .... مظاهرات في مصر تطالب برحيل السيسي.. والشرطة تغلق ميدان التحرير .... مقتل قائد عسكري كبيربالتحالف و5من مرافقيه في حضرموت .... شرطة عمان تضبط 14امرأة بتهمة القيام باعمال منافية .... وفاة بطل الكونغفو اليمني أثناء محاولته الوصول لدولة اروربية ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
السيّد نصر الله يفِي بوعده ويسقُط “مُبكرًا” أوّل طائرة إسرائيليّة مُسيرّة
الرئيس روحاني يحسِم أمره ويرفُض أيّ مُفاوضات ثُنائيّة مع ترامب.
هل قصف الآليّة العسكريّة الإسرائيليّة هو الرّد الذي توعّد به السيّد نصر الله أم أنّ هُناك هجَمات أخرى؟
هل سيطول انتظارنا للانتِقام الكبير لحزب الله؟
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
لماذا نحتفِل بالذّكرى 13 لانتصار حرب تموز ونعتقد أنّها “فاتحة شهيّة” لانتصاراتٍ قادمة؟
ترامب “يتوج” إسرائيل حامية لدول الخليج رسميا بضمها الى التحالف البحري لحماية الملاحة في مضيق هرمز..

بحث

  
الجدل حول العرض المصري بارسال 40 الف جندي الى اليمن
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 3 أيام
الأربعاء 19 إبريل-نيسان 2017 09:17 ص


  الجدل حول العرض المصري بارسال 40 الف جندي الى اليمن يتصاعد.. لماذا "فجّر" العسيري قنبلته في هذا التوقيت؟ وهل هي زلة لسان ام بناء على تعليمات؟



تراجع اللواء احمد عسيري، مستشار الدفاع السعودي عن تصريحات ادلى بها، وكشف فيها ان مصر عرضت ارسال حوالي 40 الف جندي للمشاركة في حرب اليمن، وقال ان هذا العرض لا علاقة له بالحرب في اليمن، وانما في اطار اقتراح جرى التقدم به الى الجامعة العربية لتشكيل قوة عربية مشتركة تتدخل في النزاعات العربية بشكل عام.
هذا التراجع من قبل اللواء عسيري جاء بعد نفي مصدر رسمي مسؤول هذا العرض جملة وتفصيلا، واكد ان المشاركة المصرية في حرب اليمن تقتصر على الطائرات والسفن الحربية فقط، واستغرب المصدر نفسه اطلاق تصريحات في هذا الشأن في وقت تتحسن فيه العلاقات المصرية السعودية، ويوشك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على القيام بزيارة رسمية الى الرياض تلبية لدعوة تلقاها من العاهل السعودي على هامش قمة عمان العربية في اواخر آذار (مارس) الماضي.
***
الجذور الرئيسية للخلافات المصرية السعودية تعود في رأينا الى عدم تجاوب السلطات المصرية مع طلبات سعودية بارسال قوات برية مصرية للقتال في اليمن في اطار التحالف العربي الذي تقوده المملكة، فالقيادة السعودية التي قدمت اكثر من ثلاثين مليار دولار كمساعدات مالية لمصر، اعتقدت ان القيادة المصرية ستساهم مساهمة كبيرة في هذه الحرب اليمنية، وخاصة بارسال قوات برية.
وما ينطبق على العلاقات المصرية السعودية ينطبق ايضا على نظيرتها السعودية الاردنية، فالعاهل الاردني رفض ارسال قوات اردنية خاصة الى اليمن بطلب سعودي، لانه كان يدرك، وهو العسكري، انه من الصعب الانتصار في هذه الحرب، مضافا الى ذلك مواجهته مسألة دينية ربما تغيب عن اذهان الكثيرين، وهي ان الحوثيين هم “هاشميون”، اي من آل البيت.
ارسال اي قوات مصرية للقتال في جبهات خارج الاراضي المصرية يعتبر من الخطوط الحمر بالنسبة الى المؤسسة العسكرية المصرية، وما زالت تذكر هذه المؤسسة خسارتها اكثر من 20 الف جندي في حرب اليمن في الستينات التي استنزفتها ماليا وبشريا لعدة سنوات، ولعب هذا الاستنزاف دورا بارزا في هزيمة عام 1967.
تصريحات اللواء عسيري رشت الكثير من الملح على جرح العلاقات السعودية المصرية الذي لم يلتئم بعد، ونحن هنا لا نتحدث عن الشفاء التام، فما زالت قضية السيادة على جزيرتي “تيران” و”صنافير”، التي تحظى بإهتمام شعبي مصري كبير، تشكل عقبة في طريق تحسن هذه العلاقات.
***
في جميع الاحوال، فان هذه التصريحات سلطت الاضواء على حرب اليمن، والمأزق الذي يعانيه التحالف العربي السعودي فيها، فالانتصار في هذه الحرب يزداد بعدا وكلفه يوما بعد يوم، واحتمالات الخروج بأقل الخسائر باتت شبه معدومة.
السودان ارسلت قوات برية للقتال في اطار التحالف العربي المذكور، واعترفت للمرة الاولى بمقتل خمسة من جنودها بينهم ضابط واصابة عشرين آخرين، الامر الذي فجر حالة من الغضب في اوساط قطاع من الشعب السوداني.
مقتل جندي مصري واحد في اليمن تكون له تداعيات خطيرة في اوساط المصريين، الذين ما زالوا يعانون من كارثة قواتهم هناك في الستينات، ولا بد ان الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادته العسكرية تدرك هذه الحساسية جيدا، وتتجنب تكرار الكارثة نفسها مهما كان حجم المساعدات المالية السعودية في المقابل.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل توجيه ضرَبات صاروخيّة لتدمير مُنشآتٍ نفطيّةٍ هو أحد خِيارات ترامب الانتقاميّة؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني في هذهِ الحالة؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
انها الحرب اذا.. الاعلام السعودي يتحدث عن انقلاب وشيك في قطر..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
السعودية لا تخوض حربا ضد “الإرهاب” وانما ضد “الإعلام الحر”.. واللواء عشقي يبشر ببدء عملية التطبيع “الكامل” مع إسرائيل..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل أرسل ترامب وزير خارجيته تيلرسون وسيطًا في الأزمة الخليجية من أجل أن يفشل؟ ولماذا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل هي صدفة ان جميع الدول العربية التي سلمت اسلحتها الكيميائية تعرضت للقضاء او الاحتلال امريكيا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
السيسي يعود من واشنطن كرجل أمريكا الأول في المنطقة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
صواريخ علي عبد الله صالح
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.054 ثانية