الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 23 أكتوبر-تشرين الأول 2018آخر تحديث : 03:03 مساءً
فظاعات اليمن تجر محمد بن سلمان للقضاء الفرنسي .... "واشنطن بوست":هكذا اشترت الرياض حلفاءها ووسعت نفوذها في واشنطن! .... حتى رمان اليمن لم يسلم من اضرار الحرب على اليمن .... التايمز: فضيحة تهز بيت آل سعود .... مقتل واصابة 3مواطنين بينهم طفل في اشتبكات مسلحة بعدن .... شاب في حضرموت يقتل والدته وهي تؤد ي الصلاة ذبحا بالسكين .... نيويورك تايمز: السعودية شكلت جيشا إلكترونيا بهدف مواجهة خاشقجي قبل مقتله وغيره من منتقدي المملكة على “تويتر” .... الأوبزرفر: جريمة قتل في القنصلية.. لا يمكن أن يكون بن سلمان غير مطلع على مقتل خاشقجي .... مسؤول سعودي يروي تفاصيل الشجار الذي أودى بحياة خاشقجي .... ترامب: واشنطن ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى ....
كاتب/صلاح السقلدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/صلاح السقلدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/صلاح السقلدي
علاقة السعودية بإخوان اليمن… مصالح وتناقض
الفستان الإيراني والعشيق الأمريكاني
اللواء محسن الأحمر وكذبة أبريل

بحث

  
هل عادت القطيعة بين الامارات وهادي؟.. اليمن… العودة الى المربع الأول للخلافات
بقلم/ كاتب/صلاح السقلدي
نشر منذ: 3 أشهر و 18 يوماً
الجمعة 06 يوليو-تموز 2018 02:17 م


 
 
 
كان متوقعاً أن ينهار التفاهم الذي رعته وأبرمته الإمارات العربية المتحدة مع السُــلطة المعترف بها دوليا باليمن المسماة بـــ “الشرعية” قُــبيل قرار اقتحامها ” الإمارات” لمدينة الحديدةقبل قرابة ثلاثة أسابيع, هذا الانهيار الذي تبدو ملامحه واضحة وخطيرة وتنذر بمرحلة احتقان سياسي وعسكري شديدين قياساً بما كان قبل ذلك,وبالذات على الجبهة الإعلامية المحتدمة, والمرشحة لمزيد من التأزم والتجييش,لكونه كان مجرد تفاهم آني محكوم بظروف معينة وتلفه حالة التوجس من الكل ضد الكل,وغياب شبه عامل الثقة بينهما بعد جولات من السجال الساخن الذي كاد يوصل بكثير من المواقف الى الصدام المسلح, أشدّها سخونة وخطورة تمثل بحالتين على الأقل: أزمة جزيرة سوقطرة قبل أن تنزع الرياض فتيلها ويغادر على إثرها رئيس الحكومة الى الرياض الذي ظل موقوفا بالجزيرة لعدة أيام مع بعض وزراءه.
وقبل ذلك شاهدنا تلك الأزمة الحادة التي شهدتها عدن مطلع العام الجاري وهي الأزمة التي بالفعل افضت الى صدام مسلح خطير وإن كان عبر وكلاء طرفي الصراع الإمارات وحزب الإصلاح إخوان اليمن والمتمثل: بألوية الحراسة الرئاسية المحسوبة شكلاً على الرئيس هادي والموالية أصلاً لحزب الإصلاح” إخوان اليمن, وبين القوات المحسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً وبالذات قوات الحزام الأمني الجنوبي, وهذ الصدام الذي خلف العشرات من القتلى والجرحى من الطرفين مثّــلَ فساد الحكومة الموالية للإخوان وفشلها محور ذلك الصدام المرير,ولا يرتق- أي التفاهم الأخير الذي رعته الإمارات- الى اتفاق استراتيجي بعيد المدى أو حتى متوسط المدى ,بحكم تصادم المشاريع السياسية بين جميع الأطراف الإقليمية والمحلية وبالذات الإماراتي والشرعية أو لنقل حزب الإصلاح إن أردنا الوضوح أكثر وتخوف هذا الأخير مما يعتبره أطماع إمارتية شرهة باليمن باعتبارها وفق تصنيف قطاع كبير في صفوفه دولة إحتلال,وبقاءه- أي التفاهم- مرهونا بالظروف التي افرزته,وزواله بزوالها….وأهم هذه الظروف حاجة الإمارات حينها الى حشد سياسي وعسكري بمعركتها المصيرية بالحديدة,وحاجتها بالذات لتأييد سياسي من السلطة “الشرعية” لتنتزع به شرعية عمليتها العسكرية المثيرة للجدل بالحديدة بعد التحفظات الدولية عليها لدواع إنسانية وضغوط المنظمات الدولية ذات الصلة.
وبمجرد أن فقدتْ هذه العملية العسكرية وهجها وزخمها وأوشكت معها الإمارات أن تصرف نظر عنها ولو مؤقتا لأسباب معظمها مجهولة وهذا يتبدّأ بوضوح من خلال قرار إيقافها العملية العسكرية بشكل مفاجئ, حينها بدأ الخلاف يطل برأسه من جديد بين الطرفين: الإمارات والانتقالي الجنوبي من جهة وبين الشرعية وحزب الإصلاح بالذات من جهة أخرى, في ظل بقاء السعودية تراوح منطقة الوسط بين الجميع…. كما أن الأخبار التي تتحدث منذ يومين عن وصول جموع عسكرية تتبع الفريق محسن الأحمر” نائب الرئيس″ الى عدن زادتْ من حِدة الخلافات واعادتها الى المربع الأول إن لم نقل الى ما قبل ذلك في تخوفات جنوبية من سيطرة ناعمة شمالية على الجنوب وعلى عدن تحديدا قد يقوم بها حزب الإصلاح ونائب الرئيس الموالي له الفريق علي محسن الأحمر..فضلاً عن قرار إيقاف العملية العسكرية الذي اتخذته الإمارات بمعزلٍ عن الشرعية ودن حتى أن تضع بالصورة ولو شكلياً ,بطريقة شعرت معها الأخيرة “الشرعية”بمرارة الإهانة الإمارتية, وقسوة التهميش,ولا نقول بسبب الشعور بالغيرة على السيادة الوطنية أو بسبب التفرد الإماراتي بالقرار اليمني وتغييب القرار الوطني اليمني .
*صحافي من اليمن.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ وليد شرارة
خاشقجي... لماذا قتلته السعودية؟
كاتب/ وليد شرارة
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل تَنجُو الأُسرة السُّعوديّة الحاكِمَة مِن “أزَمَة خاشقجي” مِثلَما نَجَت مِن أزَمَة هجمات سبتمبر؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ما هِيَ المُفاجآة التي سَيُفَجِّرها أردوغان في خِطابِه غَدًا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
الهِجرة المُعاكِسة إلى سورية بَدأت.. واستعادِة الجيش العربي السوري لدَرعا سَتُعَجِّل من وَتيرَتها.
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الإمارات تنفض يدها من قضية السجون: ماذا عن المعتقلات السرية؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الدَّاهِية بوتين خَرَجَ فائِزًا بالضَّربَةِ القاضِية من قِمَّة هلسنكي..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المأزق السياسي للنظامين السعودي والإماراتي جراء استمرار العدوان على اليمن؟
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يَرتَفِع مَنسوب القَلق في أوساط جيران سورية الأُردنيين والإسرائيليين هَذهِ الأيّام ويَنخَفِض في دِمشق؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا يَعنِي تَجاوب العاهِل السُّعودي السَّريع مع طَلب ترامب بِزِيادَة إنتاج النِّفط مِليونيّ بَرميلٍ يَوميًّا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.099 ثانية