الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 20 يونيو-حزيران 2019آخر تحديث : 09:19 مساءً
فيسبوك تعزم اطلاق عملة الكترونية خاصة بها .... دعوة من محققة بالأمم لاستخدام ولاية قضائية عالمية تحقيقا للعدالة في قضية خاشقجي .... طيار يمني يقصف مواقع في قلب اسرائيل .... السعودية تُجند الأطفال للحرب في اليمن .... الأميركيون يفارقون الإنكار: أنصار الله أسقطوا طائراتنا .... اليابان تعبر عن قلقها من إرسال واشنطن 1000 عسكري إضافي من جنودها للشرق الأوسط .... روسيا تعترض قاذفات استراتيجية أمريكية لدى اقترابها من حدودها .... محاكمة البشير الأسبوع المقبل .... السعودية: ارتفاع أسعار 55 سلعة غذائية .... بيلوسي: الكونغرس سيقاتل لوقف الدعم عن السعودية ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا صدَمَتنا مُوافقة حُكومات مِصر والأردن والمغرب على “صفقة القرن”
لماذا فضّلنا مُتابعة خِطاب نصر الله على خِطابات زُعماء القمّة الإسلاميّة
أجمل هديّة يُرسلها ترامب لخُصومه الإيرانيين إرسال مِئات الآلاف من الجُنود إلى الخليج.. لماذا؟
أربع جِهات من المُحتمل أن تكون خلف الهُجوم على ناقِلات النّفط في الفُجيرة
ما مدى صحّة التوقّعات التي تتحدّث عن حربٍ كُبرى على قِطاع غزّة تُعيد احتلاله هذا الصّيف؟
هل إرسال أمريكا لحامِلات الطائرات والقاذِفات العِملاقة “ب 52” هو مُؤشّر على اقتراب الحرب ضد إيران؟
نتألّم لحريق كنسية نوتردام ولكن لأسبابٍ أُخرى.. لماذا لم تتعاطفوا معنا بالقدرِ نفسه عندما تعرّضت كنائسنا ومساجدنا لأعمالٍ إرهابيّةٍ في فِلسطين المحتلة وغيرها؟
ماذا يعنِي انسِحاب مِصر من النّاتو العربيّ وما هِي الدّوافع الحقيقيّة له؟
ستّة أسباب وراء انتِصار الحِراك السودانيّ وإطاحة البشير.. ما هِي؟
أكتُب لكُم من بِلاد شنقيط ومُفارقاتها.. رئيس يُصِر على الرّحيل ويَرفُض تعديل الدّستور

بحث

  
السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 6 أشهر و 12 يوماً
الجمعة 07 ديسمبر-كانون الأول 2018 09:19 ص


بعْدَ عمليّة “دِرع الشِّمال” التي تُنَفِّذها جرّافات جيش الاحتِلال الإسرائيليّ لتَدميرِ أنفاقٍ مَزعومَةٍ حَفَرها مُقاتلِو “حِزب الله” تَحت الحُدود، يَظَلْ السُّؤال الأكثَر إلحاحًا هُوَ: ما هِي الخُطوة الإسرائيليّة القادِمَة؟
هُناك رأيان مُختَلِفان حَول هذا التَّطوُّر الجَديد على جَبهةِ جنوب لبنان التي عادَت تتَصدَّر العَناوين الرئيسيّة مُجَدَّدًا:
ـ الأوّل: عبّر عنه بِنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ أثناء جولته في الجَبهةِ الشّماليّة بصُحْبَةِ حَشْدٍ مِن ضُبّاطه الكِبار، عِنْدما قال أنّه يُرجِّح احتِمالات تَحَرُّك إسرائيليّ داخِل لُبنان نَفسِه كرَدٍّ على ما وَصفَهُ “بانتهاكاتِ حِزب الله للسِّيادةِ الإسرائيليّة”.
ـ الثّاني: تأكيد يؤاف غالانت، وزير الإسكان، وعُضو مجلس الوزراء الإسرائيليّ المُصَغَّر، والجِنرال في الاحتياط، أنّ حُكومته تُعطِي الأولويّة لتَوجيهِ ضَربةٍ قاسيةٍ ومُؤلمةٍ لقِطاع غزّة في الوَقتِ المُناسِب ووفْقًا للأهدافِ التي سيَتِم تَحديدُها.
***
أكثَر ما يُثير غيْظْ الإسرائيليين هو التِزام “حِزب الله” وقيادته الصَّمت المُطبِق تُجاه هَذهِ الحَركة “الاستِعراضيّة” الإسرائيليّة على الحُدود اللبنانيّة الجنوبيّة، فحتّى كِتابَة هَذهِ السُّطور لم يَصدُر أيّ رَد مِن السيّد حسن نصر الله أو المُتَحدِّثين باسْمِه، والرَّد الوَحيد جاءَ مِن قِبَلِ حليفه السيّد نبيه بري، رئيس البَرلمان، الذي تَحدَّى الإسرائيليين تَقديمَ أيّ دليل عَن وُجود هَذهِ الأنفاق.
لا نَعتقِد أنّ بِنيامين نِتنياهو الذي لا يُوجَد في تاريخِه السياسيّ أنّه خاضَ حَربًا واحِدةً رئيسيّةً وانتَصَر فيها، لأنّه يتَّصِف بالجُبن والجَعجعة الفارِغَة، حسب خُصومِه، ولا يَملُك أي خلفيّة عسكريّة قياديّة مِثل مُعظَم رؤساء الوزراء الآخَرين، لا نَعتَقِد أنّه يَجرُؤ على فَتحِ جبهة الشِّمال وإشعالِ فتيل الحَرب مع “حِزب الله” لسَبَبين رئيسيّين:
ـ الأوّل: أنّ قُدرَة الرَّدع الهائِلة التي يَملُكها “حِزب الله” ما زالت قويّةً وفتّاكةً، والأكثَر مِن ذلِك أنّها تَنمُو وتتَطوَّر وعَصَبها الرئيسيّ 150 ألف صاروخ.
ـ الثّاني: الكميّة الضَّخمة لهَذهِ الصَّواريخ وعَجْز القُبب الحديديّة الإسرائيليّة في التَّصدِّي لها، والقُدرَة التدميريّة الدَّقيقة لها، التي تُؤهّلها على ضَربِ أهدافٍ نَوعيّةٍ في العُمُق الإسرائيليّ.
“حِزب الله” يُراقِب هذا المَهرجان الاستِعراضيّ الإسرائيليّ بالصَّوتِ والصُّورة، مِن خِلال قُدرات رَصد تصويريّة عالية، يَجرِي بثّها عبر أذرعته الإعلاميّة الضَّارِبَة، مِثل قناة “المنار”، وتُثير التَّعليقات السَّاخِرة لدَى أنصارِه ومُحِبِّيه تُجاه هَذهِ المَسرحيّة الهَزيلة الفاشِلَة والسَّيّئة الإخراج والتَّنفيذ.
كل ما ادّعى المُتحَدِّثون الإسرائيليّون كشفه حتّى الآن هو نَفقٌ بِطولِ 200 مِتر فقط، مِن بينها 40 مِتْرًا مِن الجانِب الآخَر مِن الحُدود، أي الفِلسطينيّ المُحتَل، وإذا نظرنا إلى إمكانيّات الحِزب الهائِلة في هنْدَسَة الأنفاق، ورأيناها في مَتحَف “مليتا” الذي يُوثِّق الخَسائِر العَسكريّة الإسرائيليّة عام 2006، فإنّ هذا النَّفَق يُمْكِن أن يَحفُره “مهندسو” الحِزب في يَومٍ أو يَومَين على الأكثَر.
***
النُّقطَة الأهَم وسط رُكام هَذهِ الأنفاق المَزعومة التي جرى تدميرها، أنّ “حِزب الله” لم يَكُن يُخَطِّط فقط لتَحقيقِ الرَّدع في مُواجهةِ أيّ عُدوانٍ إسرائيليٍ مِن خِلال ترسانته الصاروخيّة “المُرعِبَة” وإنّما كان يَضَع خُطَطًا استراتيجيّةً للهُجومِ وتَحريرِها أراضٍ في الجَليل، أي شَنْ حَربٍ بَريّةٍ أيضًا.
مِن المُفارَقة أنّ نِتنياهو الذي تَختَرِق طائِراته الأجواء اللبنانيّة بصِفةٍ يوميّةٍ في مَهمّاتٍ استطلاعيّةٍ استعراضيّة، يتباكَى على انتِهاك سِيادَة “أراضيه” بسَبب حَفْر نفق طُوله أربعين مِتْرًا فقط تحتها.. إنّها كُوميديا لا تُضحِك أحدًا، بَل تَكشِف درجة الارتِباك الإسرائيليّة العالية جِدًّا.
إدارة الرئيس ترامب التي أعطَت الضُّوء الأخضَر لنِتنياهو للإقدامِ على هَذهِ العمليّة تعتقد أنّها تَصُب في مصلحة استراتيجيّتها في تَصعيدِ الضُّغوط على إيران، ولكن النَّتائِج جاءَت عَكسيّةً تَمامًا، وتَبيّن حتّى الآن على الأقل أنّ الأكثَر تَضَرُّرًا مِن هَذهِ العمليّة “دِرع الشِّمال” هِي إسرائيل، خاصَّةً بعد أنْ تَبيّن أنّ دِرعَها هذا مَليءٌ بالثُّقوب.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
رسالة إلى المتشاورين في السويد
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
كاتب/طالب الحسني
أجواء مشاورات السويد اليمنية عن قرب.. وهذا ما ستخرج به
كاتب/طالب الحسني
أستاذ/عبد الباري عطوان
وزير الخارجيّة التركيّ يُفَجِّر مُفاجأةً مِن الدَّوحة: مُستَعِدُّون للتَّعاون مَع الأسد إذا فازَ في انتِخاباتٍ دِيمقراطيّةٍ
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل سَيُرضِي الأمير محمد بن سلمان ترامب حَليفَه القَديم ويُغْضِب بوتين صَديقُه الجَديد في اجتماعِ “أوبِك” غَدًا في فيينا؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هنيّة في موسكو؟.. إنّها صَدمَةٌ صاعِقَةٌ للرئيس عبّاس والسُّلطة في رام الله
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هَل تَستطيع إسرائيل تَنفيذ تَهديداتِها باغتيالِ السيّد نصر الله؟ وماذا لو فَعَلَت.. هل سَينْهار “حزب الله”؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.058 ثانية