الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:48 صباحاً
وفد قبلي واكاديمي من الهرة يلتقي أعضاء من الكونجرس الأمريكي .... الجبواني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـالقاعدة وداعش .... كفايةبقى ياسيسي.. هاشتاج يقلب الموازين على تويتر.. وتفاعل عالمي .... لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون النفط الاستراتيجي في كهوف تحت الأرض؟ .... انفجار بالمعلا وجندي يقتل زميلة في زنجبار .... 10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت ....
دكتور/عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/عبدالعزيز المقالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/عبدالعزيز المقالح
ماذا تبقى من هذه المنظمة الدولية ؟
عن غياب ثقافة السؤال
صورة أبكت العالم
منظمة الأمم المتحدة وفشلها في عقد مؤتمر جنيف
أهداف العدوان أبعد من القذائف والصواريخ
رسالة مفتوحة إلى أهلي
الحوار الذي نريده بعد إسقاط العدوان
نيران شقيقة !!
لعنة الخارج
خطاب الإرهابي في الكونغرس الأمريكي

بحث

  
الدكتور المقالح يتسأل..! كيف سيحتفل الوطن بعد عامين بالعيد الذهبي لثورته؟
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 9 سنوات و 11 شهراً و 19 يوماً
الثلاثاء 29 سبتمبر-أيلول 2009 06:00 م


أتمنى، بل أدعو الله سبحانه أن لا يأتي العيد الذهبي للثورة بعد عامين إلا وقد صلحت النفوس وتبددت الغيوم، وانقطع دابر التشرذم الوطني والسياسي، واتجه جميع أبناء هذا الشعب العظيم على اختلاف أهوائهم ومشاربهم واتجاهاتهم السياسية والفكرية إلى بناء وطنهم الجديد، الوطن الذي اندلعت الثورة من أجل تحقيقه، والذي من أجله سالت أنهار الدماء وقدم الشعب أغلى التضحيات. لا أتوقع، بل لا أريد أن يتخلى أصحاب الاتجاهات والرؤى الفكرية المبدئية، عن اتجاهاتهم ولا المخالفون في الرأي عن مواقفهم النقدية، واختلافاتهم الموضوعية، فذلك يتعارض مع طبيعة الحياة، وطبيعة المجتمعات الحية القائمة على الرأي والرأي الآخر «التعددية»، بيد أن في إمكان أصحاب هذه الاتجاهات والمواقف المتعارضة أن يحددوا مساحة الاختلاف، وأن يتفقوا على قواسم مشتركة من شأنها، تحويل الخلافات والمكايدات، والمناطحات الحادة إلى مواقف جادة ويحولوا الخطاب الناري إلى حوار إيجابي، يضيء الطريق ويضع المصلحة الوطنية فوق كل الاعتبارات الشخصية والمصالح الضيقة سعياً لإنجاز المشروع الوطني للتطور والإصلاح والتغيير، والخروج بالبلاد من دائرة المماحكات، وما يترتب عليها من صراعات جانبية لا يفيد منها إلاّ أعداء الوطن ودعاة التخلف.

ومما لا يعد موضع شك أن الوطن يتسع لكل أبنائه، وأن المهام أمام الجميع كبيرة وكثيرة، ويمكن البدء من خلال مراجعة أهداف الثورة، وإحداث قراءة موضوعية لما تحقق منها وما لم يتحقق، حتى لا يَهلّ علينا العيد الذهبي، العيد الخمسيني، ونحن نراوح في مكاننا ونخوض في الأبجديات ونجترُّ لغة الثورة ولا نمارس فعلها، ولا نَعَبُر إلى قلب المشكلات والمستجدات والأسئلة الملحة التي تضعنا الحياة والعصر في مواجهة تحدياتها، وأن يكون الوفاء للشهداء، هو المنطلق نحو استعادة روح الوحدة الوطنية التي تجلت كأعظم ما تكون في ثلاث مراحل ومحطات ناصعات: الأولى عند قيام الثورة «سبتمبر - أكتوبر» وما عبر عنه المواطنون في كل المحافظات من استجابة فورية للدفاع عن الثورة والتصدي الحاسم لأعدائها، والمرحلة الثانية: تجسّدت كأروع ما يكون في صورة الدفاع عن صنعاء وإسقاط الحصار. المرحلة الثالثة: هي تلك التي رافقت قيام الوحدة، وكيف أدرك أبناء هذا الوطن أنهم أسرة واحدة، وأن عليهم أن يتناسوا خلافاتهم وحساسياتهم، ليتمكنوا جميعاً من بناء الوطن الواحد المنشود.

ولكم قيل وتكرر القول بأن كل طرف من الأطراف المعنية بهذا الوطن لا يمتلك سوى بعض الحقيقة، وأن الحقيقة كاملة لا تكون إلا بالجميع، ومن خلال دور الجميع ومشاركتهم، لما في القول بأن طرفاً واحداً يمتلك الحقيقة من إجحاف في حق الوطن وفي حق الحقيقة نفسها، وليس المطلوب أن يتخلى كل طرف عن الجزء من الحقيقة الذي يعتقد أنه يمتلكه، وإنما على الجميع أن يحترموا هذا الجزء من الحقيقة عند كل طرف، وأن يتعاونوا على طرح ما يمتلكونه جميعاً من أجزاء الحقيقة على طاولة الحوار الوطني الجاد والهادف إلى وضع حد لمعاناة البلاد وأبنائها، ليتساءلوا: لماذا ما يزال أشقاؤنا وأصدقاؤنا ينظرون إلينا كبؤرة من بؤر التخلف، وأننا في نظرهم أحوج ما نكون إلى التأهيل والارتقاء.

وتبقى ملاحظة صغيرة لا مناص من الإشارة إليها، وهي أنه لا يصح، بل لا يجوز أن نطرح مشكلاتنا على الآخرين، أشقاء كانوا أم أصدقاء، فلن يحل هذه المشكلات المحدقة باليمن سوى أبناء اليمن أنفسهم، فهم أدرى كيف نشأت، وكيف يمكن تجاوزها بالحكمة والمرونة، وبالحرص على مستقبل الوطن الذي هو أمانة في أعناق الجميع، ثم لأنه مهما كان حُسن النية وصدق المشاعر متوفراً لدى الأشقاء والأصدقاء، فإنهم يفضلون أن نحل مشكلاتنا الداخلية بأنفسنا، وبعيداً عن أي طرف خارجي حتى لا تتعقد الأمور أكثر، فضلاً عن أن هؤلاء الآخرين، أشقاء كانوا أو أصدقاء يعانون من مشكلات مماثلة تنوء بحملها الجبال.

القاضي العلامة أحمد بن علي الأكوع في مكتبته الإسلامية:

للقاضي العلامة أحمد بن علي الأكوع - مستشار وزارة الأوقاف، مكتبة زاهرة من تأليفه لا من مقتنياته، وفيها ما يتعلق بالاقتصاد الإسلامي، والفكر الإسلامي، ومكانة المرأة في الإسلام، وقد أهداني- حفظه الله- مجموعة من أحدث كتبه ومنها: كتاب «البلاغ المبين لأهم ما جاء في عقيدة المسلمين» وكتاب «رسالة الصيام» وكتاب «العمدة في مناسك الحج والعمرة والزيارة»، وقد حظيت هذه الكتب وغيرها بتقديم عدد من العلماء والأساتذة الأجلاء وتقريظهم، ممن أشاروا إلى أنها تفتح آفاقاً جديدة للتعرف على جوهر الإسلام وحقائقه الخالدة بلغة سهلة مبسطة وتعابير خالية من التعقيد والغموض.

تأملات شعرية:

على مهلكم:

سوف تبقى هنا

بعد أن خلعت يأسَكم

وجدارَ مخاوفكم

بعد أن سطعت في الحضورْ

 

لقد سكنت في قلوب الملايين

واستوطنت ماءَ أحلامهم

وغدتْ كلَّ وجدانِهم

والشعورْ.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب صحفي/نزار العبادي
نزار العبادي و تقزيم مارد الفساد
كاتب صحفي/نزار العبادي
إستاذ/عبدالجبار سعد
عبدالجبار سعد يتحدث عن الحق والباطل في منازلات الخارجين
إستاذ/عبدالجبار سعد
كاتبة وصحفية/إبتسام آل سعد
هدئوا بالكم.. اليمن سيعود!!
كاتبة وصحفية/إبتسام آل سعد
صادق ناشر
صادق ناشر يكتب عن غزو المعسل والديزل لشواطئ عدن
صادق ناشر
إستاذ/عبده محمد الجندي
الثورة التي غيّرت وجه التاريخ
إستاذ/عبده محمد الجندي
دكتور/علي محمد مجور
انتصار خيار المستقبل
دكتور/علي محمد مجور
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية