الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2017آخر تحديث : 11:23 مساءً
زرع رأس بشري ...هل سنشهد هذه المعجزة نهاية العام الجاري؟ .... احد الناشئين في أكاديمية برشلونة سابقا في طريقة لخلافة نجم ريال مدريد .... مجزرة جديدة للعدوان بالحديدة ضحايها 12 مواطنا .... فريق فني ينجح في اعادة تشغيل مطار صنعاء الدولي .... كسر زحف كبير على موقع الشرفة بنجران .... الصليب الأحمر يدق ناقوس الخطر حول أزمة المياه النظيفة في اليمن .... نصر الله ينفي ارسال حزب الله أي أسلحة الي اليمن .... هجوم وقصف نوعي قبالة منفذ علب في عسير .... وزير الخارجية القطري: أفعال السعودية والإمارات في اليمن لا تخدم أهداف التحالف .... صاروخ زلزال1 يدك تجمعات مرتزقة العدوان بنهم ....
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed محلية
RSS Feed أخبار
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  «الحرس الوطني» السعودي إلى حدود اليمن بتدريب وإمداد أميركي
الثلاثاء 17 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 08 صباحاً / ردفان برس/  لقمان عبد الله
 
 
 
ما نقلته مجلة «فورين بوليسي» عن مسؤولين أميركيين، وفيه قولهم إنّ «الغارات الحدودية والهجمات الصاروخية التي يشنها الجيش واللجان الشعبية اليمنية أفقدت السعوديين أعصابهم»، ليس جديداً، فمنذ استوعب اليمن الهجمات الجوية الأولى على قواته وشعبه، وتخطت الحرب الشهور الأولى، على غير توقع قادة الولايات المتحدة والسعودية، حتى صارت الحرب كابوساً يقلق أمراء آل سعود، ولا سيما أن العمليات العسكرية منذ أكثر من سنتين تسير في دائرة مغلقة من دون أي أمل في تحقيق أي نتائج عسكرية، مع الإشارة إلى أن العمليات على الجبهات كافة صارت مكررة عشرات المرات. أيضاً، يترافق هذا الإخفاق العسكري مع انسداد محكم للمسار السياسي.
كذلك، إن المصطلحات والتوصيفات العسكرية (التعريفية والتنظيرية) لتلك الحرب استنفدت أغراضها وأصبح تداولها مكرراً ومعترفاً به من الطرفين المتحاربين، والأمر نفسه في التوصيف العالمي للحرب. وصارت مصطلحات: المستنقع، الوحول، الرمال المتحركة، حرب الجبال، حرب العصابات، الاستنزاف، تطلق كتعبير طبيعي عن المأزق المقلق التي أوقعت السعودية نفسها فيه. من جانب آخر، لا يخفي الكتّاب والخبراء السعوديون رأيهم بأن الحرب مع اليمن مصيرية وتأثيرها كبير في مستقبل بلدهم، وذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك، باعتبار تأثيرها يطاول الأمن القومي السعودي وبوصفها «الحرب الوجودية» للمملكة.
ما نقلته المجلة عن المسؤولين الأميركيين عُبّر عنه بالهستيريا والغضب والحنق من المسؤولين عن قيادة الحرب الذين أطلقوا العنان لآلة القتل الجماعي والمجازر المتنقلة في المساجد والأسواق والمستشفيات والصالات والمدارس، غير آبهين لتشويه صورة بلادهم في الخارج وتلويث سمعتها في المحافل الدولية، بل وصل الأمر بالدول الغربية الداعمة للحرب، ولا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا، إلى أن وقفت محرجة أمام الصلف السعودي ورفعت عن الرياض الغطاء في الأيام الأخيرة بإدراج اسم التحالف التي تقوده في «القائمة السوداء في قتل الأطفال» الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة، علماً بأن الذراع الديبلوماسية للرياض مدعومة من واشنطن نجحت بشطب اسمها العام الماضي عن القائمة نفسها.
وهذا ما عبّر عنه المسؤولون الأميركيون للمجلة بالقول: «أثار التحالف العسكري الذي تقوده السعودية غضباً دولياً بعد تسببه في مقتل مئات المدنيين في غارات جوية تائهة». وبشأن أصل الموضوع الذي سلطت عليه الضوء «فورين بوليسي»، ونشرته الخميس الماضي، أنّ السعودية تستعد لإرسال وحدة مروحية جديدة من قوات «الحرس الوطني» بتدريب وإمداد أميركي للقتال على طول حدودها الجنوبية مع اليمن، وذلك في خطوة تصعيدية وسط استمرار زحف «أنصار الله» إلى الحدود السعودية وفق تعبيرها، وذلك يدخل في إطار الحرب النفسية على اليمن.
السبب في ذلك أن «الحرس الوطني» السعودي شارك بعدد من ألويته منذ الشهر الأول للحرب بأمر من الملك سلمان، وقيل يومذاك إن القرار الملكي هو اختبار لطاعة الأمير متعب بن عبد الله في مبايعة نجله محمد بن سلمان الذي كان آنذاك نائباً لولي العهد. وبالفعل، نجح الأمير متعب في الاختبار وأرسل قواته إلى ما يسمى الرباط في الحد الجنوبي.
وفيما رأت المجلة الأميركية الخطوة السعودية نذر تصعيد جديد في الحرب التي تقودها المملكة ضد «أنصار الله» منذ نحو عامين ونصف، أكدت تقارير صحافية متطابقة أن «الحرس الوطني» شارك في الأسبوعين الأخيرين بعدد من الهجمات على مقاتلي الجيش واللجان الشعبية المتوغلين داخل الأراضي السعودية بمشاركة كثيفة من الطائرات الحربية والمروحية. ولاحظ المراقبون النَّفَس الأميركي في إدارة تلك العمليات، لكن الجيش واللجان استطاعوا استيعاب الهجمات السعودية وعمدوا إلى عمليات معاكسة أوقفت تقدم «الحرس» الذي عمد بدوره إلى بناء تحصينات دفاعية على طول الجبهة.
أما جديد المجلة، فهو الاعتراف العلني بأن «الحرس الوطني» الموجود أصلاً في الحد الجنوبي سيتلقى الإمداد الأميركي على طول الحدود، وهذا يثبت أن المساعدة الأميركية للنظام السعودي ليست مقتصرة على تزويد طائرات التحالف في الجو، وتقديم المعونة الاستخبارية، ووجود خبراء في غرف العمليات الجوية لتحديد الأهداف، بل تعداه إلى المشاركة البرية الفعلية تحت حجة الدفاع عن حدود المملكة الجنوبية، ولا سيما أن المجلة نقلت عن المسؤولين الأميركيين أن «مهمة الحرس دفاعية وليست لأغراض هجومية».
أيضاً، أضافت «فورين بوليسي» أنّ عدة مسؤولين عسكريين أميركيين أعربوا منذ مدة طويلة عن قلقهم حيال قدرة الطيارين السعوديين على تحديد الأهداف وتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين، مضيفة أنه في آذار الماضي أطلقت «أباتشي» سعودية النار على قارب مليء بالمهاجرين، ما أدى إلى مقتل أكثر من 40 شخصاً.
وبالنسبة إلى السعوديين، فإن هدف الانتشار الجديد لـ«الحرس الوطني» وقف تمدد المعارك إلى ما وراء الحدود، وفق مسؤول عسكري أميركي قال إن المسألة مسألة أمن حدود لا أكثر، وهم لا يريدون المضي أبعد من ذلك. وهذا دليل واضح على أن دفاعات الجيش السعودي الأقوى تسليحاً في الإقليم أوشكت على السقوط، وأن الخشية الأميركية من الإخفاق السعودي الكبير تزداد، الأمر الذي دفع المسؤولين الأميركيين إلى توجيه إنذار عبر «فورين بوليسي» من الوقوع في صدمة الانكسار من جهة، وفي محاولة لاستعادة الثقة بالقوى المسلحة السعودية المدعومة أميركياً من جهة أخرى. وقد بيّنت المجلة الأميركية أنّ انتشار «الوطني» يمثل توسعاً بعد أن كانت مهمته الرئيسية مقتصرة على حماية العائلة المالكة والمنشآت النفطية وتأمين مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة.
الاخباراللبنانية
 

 

اكثر خبر قراءة محلية
صاروخ بركان H2يدك مطار خالد الدولي
مواضيع مرتبطة
دك تجمعات مرتزقة الجيش السعودي بنجران
ما السيناريوهات المحتملة إثر عودة التوتر إلى «عدن» جنوب اليمن؟ وما حقيقة الاتفاق السعودي الإماراتي بالتخلص التدريجي من حزب الإصلاح
مقتل واصابة 6في الجوف:
مصرع عددمن المرتزقة وتدمير تحصينات واغتنام اسلحة في صرواح
الجيش واللجان يصدون زحف للجيش السعودي على موقع الشرفةبنجران
مشاريع اتفاقيات لاتباع الفار هادي واستخبارات اجنبية للاستيلاء على موارد وجزر يمنية
البنتاجون: مقتل العشرات من تنظيم داعش في ضربة جوية استهدفت معسكري تدريب باليمن
بن حبتوريحيي الدور الحيوي لوزارة الاتصالات التي تعمل بعمق ولديها أفكار تطويرية
مقتل وإصابة 7أشخاص بمواجهات بين متظاهرين ومليشيا المرتزقة بمدينة مأرب
مصرع 91 مرتزقاً في عمليات قنص بصرواح ونهم خلال أسبوع
هادي لايزال يلعب دور المرافِق للحاكم العسكري البريطاني

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2017 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.050 ثانية