الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2018آخر تحديث : 10:53 صباحاً
خفايا التدخّل الأميركي في اليمن: نحو وجود طويل الأمد! .... مدير برنامج الأغذية العالمي يدعو لوضع حد للحرب المروعة في اليمن .... عبد السلام يكشف حقيقة اعلان العدوان وقف العمليات بالحديدة .... الإمارات و«الإصلاح» مجدداً: تكرار لتجربة «ديسمبر» الفاشلة؟ .... السعودية تدفع لتفجير المهرة: الرضوخ لمشاريعنا أو القتل! .... وزير خارجية تركيا ينتقد السعودية والامارات وحصارهمالليمن .... هدنة غير معلنة في الحديدة: إجراءات «بناء الثقة» تنطلق .... المقاومة تطيح بوزير الأمن ليبرمان .... واشنطن بوست: على أمريكا قطع الدعم عن السعودية .... هكذا رضخت الرياض للضغط الدولي حول اليمن! ....
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed عربية
RSS Feed أخبار
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  رغد صدام حسين تخرج عن صمتها وترد على بغداد
الثلاثاء 06 فبراير-شباط 2018 الساعة 09 صباحاً / ردفان برس/متابعات
 
  : علقت رغد صدام حسين على ورود اسمها ضمن قوائم المطلوبين للسلطات العراقية، مشيرة إلى أنها لم تدخل العراق منذ 2003.
وخلال حديث هاتفي خاص لقناة “العربية”، مساء الأحد، توعدت ابنة صدام حسين، كل الذين يسيئون إليها بمقاضاتهم، مؤكدة أنها لا تقيم حاليا في الأردن.
وحول إدراجها قي قائمة المطلوبين، قالت رغد إن هذا الخبر يتردد منذ عام 2006، والدولة التي كنت أقيم بها (تقصد الأردن) أكدت أكثر من مرة أن “شؤوني تحت المجهر، وكافة أموري معلومة للجميع”. وشنت رغد هجوماً عنيفاً على الحكومة العراقية، وقالت إنهم مجموعة “ليس لديها عمل سوى رغد، في الوقت الذي يعاني فيه بلدهم من الاحتلال”.
وأكدت أنها لم تدل إلا بتصريح واحد منذ خروجها من العراق، نافية الأخبار الكاذبة التي تتردد من حين لآخر عن دخولها إلى تكريت، ومشددة على أنها لم تدخل الأراضي العراقية نهائيا منذ خروجها. ودانت الإساءات التي تتعرض لها كأم لخمسة أولاد، وابنة رئيس سابق، مشيرة إلى ضرورة وقوفها إلى جانب والدها في مراحله الأخيرة.
وقالت إن “الإساءات التي تتعرض لها من جانب السلطات العراقية مثل الخروقات التي يتعرض لها المواطنون العراقيون يومياً من اعتداءات وقتل”، على حد تعبيرها. ونشرت السلطات العراقية للمرة الأولى، أمس الأحد، أسماء 60 شخصاً من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين، وحزب البعث الذي كان يرأسه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وضمت القائمة اسم رغد صدام حسين. طيّب الله ثراك يا والدي الآن هو زمانك ووقتك.


 

اكثر خبر قراءة عربية
"واشنطن بوست":هكذا اشترت الرياض حلفاءها ووسعت نفوذها في واشنطن!
مواضيع مرتبطة
داعش يحشد في سينا
“العِراق الجَديد” الحقيقي يَجب أن يكون أكبر من مُطاردة رغد صدام حسين
15 مليار دولار مبيعات روسيا من الأسلحة عام 2017
اعتقال كاتب سعودي بارز إثر توجيهة انتقادات للديوان الملكي السعودي
لوتون” السويسرية: مفاجأة قد تربك حسابات الأمير.. وعشرات الأمراء والوزراء يلجأون إلى عواصم أوروبية
الغارديان تعليقا على زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا: لا تتاجروا بالقيم
كتاب إسرائيليّ: سماح المغاربة للموساد بالتنصت على القادة العرب كان السبب الرئيسيّ لانتصار 67
فايننشال تايمز تكشف تفاصيل ليلة اعتقال وليد الإبراهيم وثمن حريته ومساعي “بن سلمان” للسيطرة على “MBC”
الدفاع الروسية تكشف عن مخطط أمريكي لتشكيل وتدريب معارضة مسلحة في سوريا
بلومبرغ: خطر شديد يواجه ولي العهد…”تحالف المعتقلين” يتحين الفرصة

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.296 ثانية