الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 15 ديسمبر-كانون الأول 2018آخر تحديث : 07:18 مساءً
اعتقال أكثر من 85 شخصا في احتجاجات .... مفاوضات اليمن تنفيذ «اتفاق السويد» قبل الجولة الثانية .... فدائيّ فلسطين ينفذ عملية نوعية ضد جنود اسرائليين .... أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل .... رجل يقتل زوجته بعد التأمين على حياتها بملايين الدولارات! .... دبلوماسيون: قرار مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن قبل 25ديسمبر .... اللواء جلال الرويشان: هناك جولة أخرى من المشاورات لم يحدد زمانها ومكانها حتى الآن .... لجنة دعم السلام باليمن ترحب بالاتفاق المعلن في السويد .... قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 100 فلسطيني في الضفة خلال اليومين الماضيين .... استقالة الرئيس التنفيذي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ....
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed محلية
RSS Feed أخبار
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  أنصار الله تتقدم في الجوف... وتستعدّ لاستعادة حيس
الجمعة 09 فبراير-شباط 2018 الساعة 10 صباحاً / ردفان برس
 
 

 (أ ف ب) دشنت «أنصار الله»، أمس، مرحلة تصعيد مضاد جديدة، باستعادتها السيطرة على جبال ذات أهمية استراتيجية في الجوف. إنجازٌ يتوقّع أن يعقبه هجوم مضاد مماثل على مواقع القوات الموالية لـ«التحالف» في مديرية حيس، بهدف استعادة المناطق التي سيطرت عليها، ومنعها من التقدم إلى أبعد مما بلغته الإثنين الماضي
بالتوازي مع استعداداتهما لشن هجوم مضاد يستهدف استعادة ما خسراه من مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة، أطلق الجيش واللجان الشعبية عملية واسعة في محافظة الجوف، تمكنا على إثرها من استعادة مناطق واسعة من مديرية خب الشعف. عملية يبدو أنها تدشين لـ«مرحلة جديدة» أعلن عنها، أمس، رئيس «المجلس السياسي الأعلى»، صالح الصماد، رداً على التصعيد غير المسبوق الذي واجهته «أنصار الله» خلال الشهرين الماضيين.
وشن مقاتلو الجيش واللجان هجوماً على مواقع القوات الموالية لتحالف العدوان في منطقة اليتمة في مديرية خب والشعف، أكبر مديريات محافظة الجوف، انتهى بالسيطرة على جبال ذات أهمية استراتيجية في المنطقة. وأفاد مصدر عسكري بأن الهجوم انطلق من محورين: أولهما من التباب المجاورة لجبل حبش الذي تمكنت القوات الموالية لـ«أنصار الله» من السيطرة عليه، قبل أن تتوغل باتجاه جبال كهال ووادي القعيف حيث تمكنت من قطع خط إمداد قوات «التحالف» في وادي تمر. وثانيهما امتد من جبال حمر الصيد وجبال حمر الذياب التي سيطرت عليها قوات الجيش واللجان ابتداءً، وانتهى إلى جبال تواثنة التي عادت إلى قبضة تلك القوات تالياً. وأشار المصدر إلى أن القوات الموالية لـ«أنصار الله» أوقعت قتلى وجرحى في صفوف قوات «التحالف»، و«أسرت 14 عنصراً منها»، وتمكنت من «تدمير 8 آليات تابعة لها»، مضيفاً أن طيران «التحالف» شن 12 غارة على منطقة العمليات، في محاولة لمساعدة قواته على صدّ الهجوم المضاد، إلا أن ذلك لم يؤدّ إلى نتيجة.
هذا الإنجاز على جبهة الجوف يأتي في وقت يستعد فيه الجيش واللجان لاستعادة مركز مديرية حيس الذي سيطرت عليه قوات «التحالف» قبل أيام، ومنعها من التقدم باتجاه المناطق الشمالية والشرقية من المديرية، وبالتالي تحصين مديرية الجراحي. وأشارت مصادر عسكرية من داخل حيس إلى أن «أنصار الله» دفعت بتعزيزات عسكرية، من بينها عشرات الأطقم، إلى القرى الشمالية والشرقية المتاخمة لحيس، مؤكدة أن الساعات المقبلة ستشهد «تحولاً كبيراً» لصالح الجيش واللجان.
 ولفت الناطق باسم القوات الموالية لـ«أنصار الله»، العميد عزيز راشد، من جهته، في تصريح صحافي، إلى أن المناطق الجنوبية والغربية من حيس «أصبحت مصيدة» لقوات «التحالف»، موضحاً أن الجيش واللجان «نفذا عملية التفاف ناجحة في منطقة يختل، شمال مدينة حيس، وتمكنا من تدمير عشرات الآليات، بالإضافة إلى عشرات القتلى والجرحى».
وكانت القوات الموالية للرئيس المستقيل، عبد ربه منصور هادي، توقفت، قبل أيام، عند حدود ما سيطرت عليه مطلع الأسبوع داخل مديرية حيس، من دون أن تتمكن من التقدم أبعد من ذلك. وفي وقت تتطلع فيه تلك القوات إلى السيطرة على كامل المديرية لقطع خطوط إمداد «أنصار الله» من إب وتعز وذمار، والاقتراب من مديرية الجراحي، تواجه خططها «تعقيداتٍ كبيرة» على الأرض، ليست أقلها الطبيعة الجبلية الصعبة في حيس، والمقاومة «الشرسة» التي يبديها مقاتلو الجيش واللجان لأي محاولة تقدم جديدة.
مقاومة ما هي إلا بادرة من بوادر «مرحلة جديدة ندشنها اليوم»، عنوانها «التصعيد المضاد»، وفق ما أعلن رئيس «المجلس السياسي الأعلى»، أمس، خلال رعايته حفل تخرج دفعة من قوات الأمن المركزي. ولفت الصماد، في كلمة بالمناسبة، إلى «(أننا) واجهنا خلال الشهرين الماضيين تصعيداً لم يسبق له مثيل منذ بداية العدوان»، مضيفاً «(أنهم) كانوا يراهنون على اقتحام العاصمة، وكانوا يراهنون على احتلال الحديدة، وكانوا يراهنون على احتلال الجوف، وكانوا يراهنون على احتلال صعدة»، «(لكننا) استطعنا أن نلمس ذلك التصعيد وأن نلقنهم دروساً». وأضاف الصماد «(أننا) الآن ندشن مرحلة جديدة عليهم من التصعيد».
(الأخباراللبنانية)


 

اكثر خبر قراءة محلية
تسجيل ثانٍ ينسف الرواية السعودية
مواضيع مرتبطة
«الشرعية» وثقافة بيع السيادة
الكاتيوشا تدك معسكرماس بمارب:
المدفعية تدك تجمعات المرتزقة بميدي والمنارة بنهم
تدمير منظومة باتريوت لتحالف العدوان بالمخاء
هل تقلص فرنسا مبيعات الأسلحة إلى التحالف بقيادة السعودية في اليمن
لجنة التنمية والنفط تقترح سرعة البت بتعديل قرار تعويم اسعار النفط
مسنة صينية تتقن 5 لغات وتتخرج في الجامعة بعد الـ 80!
السيسي في عُمان: مبادرة مصرية لحل الازمةاليمنية
شركة يمن موبايل تنظم دوره تدريبيه خاصه بقانون المناقصات ولائحته التنفيذيه ل(37) موظف وموظفه.
واشنطن تهدد بمواقف «أكثر حزماً»: لا إرادة حل في الأفق
زلزال2 يدك معسكرا للجيش السعودي بعسير

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.186 ثانية