الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:50 صباحاً
البجيري :التحالف عدو الشعب اليمني وليس الحوثي .... هندسة جديدة لجغرافيا اليمن: تقسيم حضرموت وإعلان باب المندب .... مسلح ينتحر بعد اقتحامه منزل وقتله عدد من النسوة بصعيد شبوة .... الحوثي: أمريكا تدعم السعودية وتعيق السلام في اليمن .... العثور على طفل حديث الولادة على قارعة الطريق بالبريقة .... الانتقالي يهدد بطرد معين عبدالملك وتشكيل حكومة بشكل منفرد .... أمريكا تكشف عن "قائمة طلبات" لإزالة السودان من قائمة الإرهاب .... ترامب يعلن رسميا عن توصل الولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة مع الصين. .... الدفاعات اليمنية تسقط 6طائرات للتحالف في اسبوعين .... وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات: "لن نألوا جهداً في النهوض بقطاع وخدمات الاتصالات" ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
الموقف المصري كان اغرب مفاجآت مجلس الامن..
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 3 سنوات و شهرين و 5 أيام
الإثنين 10 أكتوبر-تشرين الأول 2016 08:34 ص


الموقف المصري كان اغرب مفاجآت مجلس الامن.. والطلاق مع السعودية بات بائنا.. ماذا سيحدث الآن بعد انهيار الآمال بقرار امني يوقف القتال في حلب؟ وما هي خيارات روسيا وامريكا القادمة؟



الصدام الامريكي الروسي في مجلس الامن الدولي لم يكن مفاجئا، فقد كان واضحا في ظل الحرب الباردة المتأججة بين القوتين العظميين حول الوضع في سورية ان القرار الفرنسي المدعوم امريكيا لن يمر لان “الفيتو” الروسي كان مشهرا منذ اللحظة الاولى، ونظيره الروسي ليس له اي فرصة، ولو ضئيلة، بالمرور لان امريكا وحلفاءها الفرنسيين والبريطانيين كانوا جاهزين لاجهاضه.
الجديد اللافت للنظر في معركة مجلس الامن هذه يمكن تلخيصه في نقطتين رئيسيتين:

   الاولى: القرار المصري بالتصويت على القرارين الروسي والفرنسي معا، الامر الذي سجل سابقة تاريخية في مجلس الامن، واذا كان مندوب مصر لم يرد اغضاب فرنسا بالتصويت لصالح قرارها، فإنه اثار غضب المملكة العربية السعودية، ومندوبها عبد الله المعلمي، واكد على التقارب المصري المتسارع تجاه الموقفين السوري والروسي.
   الثانية: تأييد الصين بقوة لمشروع القرار الروسي، وامتناعها عن التصويت على مشروع القرار الفرنسي، مما يؤكد ان تحالفها مع روسيا، سواء فيما يتعلق بالوضع في سورية او غيرها، يزداد ترسخا وقوة.

***
الدعم المصري للقرار الروسي يؤكد مدى تدهور العلاقات المصرية السعودية، ويضيف تأكيدا جديدا في هذا المضمار، فمن الواضح ان السلطات المصرية بدأت تخرج بشكل متسارع من المعسكر الخليجي السعودي، وتقترب اكثر من المعسكر الايراني الروسي السوري، فبعد اللقاء الذي تم بين السيد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، ومحمد جواد ظريف، نظيره الايراني، في نيويورك على هامش اجتماعات الامم المتحدة، بادرت الحكومة المصرية الى ارسال قائم بالاعمال جديد الى سفارتها في ايران التي تمثلها السفارة السويسرية، وهناك انباء شبه مؤكدة ان اعادة فتح السفارة المصرية في طهران بات مسألة وقت.
لنترك العلاقات المصرية السعودية جانبا للتركيز على الموضوع الاكثر الحاحا في الوقت الراهن، وهو الوضع السوري، والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المضمار، هو عن التطورات الميدانية المتوقعة بعد فشل مجلس الامن، ومشاريع قراراته في احداث اي تقدم على الصعيد الدبلوماسي، وخاصة التوصل الى وقف لاطلاق النار.
قصف الطائرات الروسية والسورية لمواقع الفصائل الاسلامية المتشددة، وجبهة “فتح الشام”، النصرة سابقا التي تتزعمها، تواصل بشكل مكثف، وعاد الى وتيرته الاولى، اي قبل اجتماع مجلس الامن، وتوازن هذا القصف مع تقدم لافت لقوات الجيش السوري في حلب الشرقية، واستعادة مواقع مهمة بالتالي.
من الواضح ان روسيا التي ترسل المزيد من السفن الحربية، وبطاريات الصواريخ المتطورة من طراز “اس 300″ و”اس 400″ الى قواعدها في سورية، ماضية قدما في استراتيجيتها التي تقوم على عمودين اساسيين، الاول: دعم الرئيس بشار الاسد وحكومته، والثاني: القضاء على الجماعات الاسلامية المتشددة، ورفض اي مبادرة اممية او امريكية، تنص على فرض حظر جوي في مدينة حلب.
الموقف الروسي ثابت لم يتغير، لكن ما هو معروف حتى الآن هو نظيره الامريكي، فقبل اجتماع مجلس الامن الدولي كانت هناك تصريحات منسوبة للمتحدثين الامريكيين تؤكد ان مجلس الامن القومي في حالة اجتماعات مكثفة، وان الرئيس اوباما يدرس البدائل العسكرية في الازمة السورية.
***
البدائل العسكرية الامريكية ربما تتلخص في قصف مواقع للجيش السوري، او ربما محاولة اغتيال الرئيس الاسد، وبعض قياداته العسكرية، وضرب مقرات القيادة، وهذا يعني اشعال فتيل الحرب بين القوتين العظميين لان وزارة الدفاع الروسية اكدت انها لن تسمح بأي قصف امريكي لمواقع الجيش السوري، وسترد باستخدام الصواريخ من طراز “اس 300″ المتطورة.
ستيفان دي ميستورا، المبعوث الدولي الذي طالبت المعارضة السورية بطرده من منصبه، لانه ابدى استعداده لمرافقة مسلحي “جبهة النصرة” الى خروج آمن من حلب، لا بد انه يعرف ما هو قادم، واراد حقن الدماء بإقتراحه هذا، وربما نكتشف، ومعنا العالم بأسره ان الرجل كان محقا في مبادرته هذه، في ظل تخلي الغرب وحلفاء المعارضة العرب والاتراك عن حلب الشرقية، و200 الف من سكانها، وتركها وتركهم يواجهون قدرهم وحدهم.
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا بعد انهيار هدنتي حلب وصنعاء؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا لو تجرأ ترامب والغى الاتفاق النووي مع ايران؟ ولماذا فاجأنا الأمير الفيصل بنصيحته المعاكسة؟ وكيف سيكون رد الفعل الإيراني
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
30 نوفمبر ذكرى الانتصار اليماني العظيم.. لكن!!!
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
أستاذ/عبد الباري عطوان
الصحافة الامريكية تقرع طبول الحرب في سورية..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
فيتو أوباما سقط بطريقة مخجلة في مجلسي الشيوخ والنواب.. وقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” اجيز بأغلبية ساحقة.. والحليف السعودي تحول الى “عدو” والاستعدادات لابتزازه بدأت
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتبة/هند الارياني
هند الإرياني: "لا تنسوا اليمن"
كاتبة/هند الارياني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.115 ثانية