الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 18 يوليو-تموز 2018آخر تحديث : 09:35 صباحاً
850 ضابطا وجنديا سودانيا قتلوا في اليمن حتى يونيو الماضي .... اشتباكات بين تنظيم الدولة والقاعده في قيفه رداع .... كوريا الجنوبية تسمح لـ7 يمنيين من طالبي اللجوء بمغادرة جزيرة جيجو “لأسباب إنسانية” .... مادة غذائية تمنع الإصابة بالسرطان وتوقف نموه! .... نيويورك تايمز: نجل حاكم إماراتي يلجأ إلى قطر .... استشهاد واصابة 14 مواطنا في غاراة على الحديدة .... استشهاد 3اطفال واصابة طفلين بقصف سعودي على شدا .... رئيسة كرواتيا كوليندا غرابارـ كيتاروفيتش تدعوا للحوار مع روسيا والكف عن محاولات عزلها .... إريتريا تعيد فتح سفارتها في إثيوبيا .... إفشال هجمات لـ«التحالف» على جبهتَي الساحل والحدود ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
الإمارات تنفض يدها من قضية السجون: ماذا عن المعتقلات السرية؟
الهِجرة المُعاكِسة إلى سورية بَدأت.. واستعادِة الجيش العربي السوري لدَرعا سَتُعَجِّل من وَتيرَتها.
لماذا يَرتَفِع مَنسوب القَلق في أوساط جيران سورية الأُردنيين والإسرائيليين هَذهِ الأيّام ويَنخَفِض في دِمشق؟
ماذا يَعنِي تَجاوب العاهِل السُّعودي السَّريع مع طَلب ترامب بِزِيادَة إنتاج النِّفط مِليونيّ بَرميلٍ يَوميًّا؟
ما هي احتمالات فَوْز أردوغان أو خَسارَتِه في انتخاباتِ الأحد.
هل تَقبَل مِصر مشاريع تَسمين قِطاع غزّة على حِساب أراضيها شَمال سيناء؟
الخوف من الأُردن ولَيس الخَوف عليه وراء انعقاد قِمّة مكّة الرُّباعيّة..
لماذا يَرفُض العاهِل الأُردني الاستجابة لمَطالِب المُحتجِّين والإطاحة بحُكومة الملقي الحاليّة؟
هذا “الفيتو” الأمريكي الدَّاعِم للمَجازِر الإسرائيليّة في مجلس الأمن سَيُعزِّز مَسيرات العَودة والإيمان بالمُقاوَمة..
هل ستختفي إسرائيل خِلال 25 عامًا مِثلما هَدَّد قائِد الجيش الإيراني؟

بحث

  
مُؤتمر ميونخ الأمني “يُبشّرنا” بأنّ العالم باتَ على حافّةِ الهاوية
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 أشهر و 28 يوماً
الأحد 18 فبراير-شباط 2018 10:28 ص



كان العُنوان الأبرز للتّقرير السنوي لمُؤتمر ميونخ الأمني الذي بَدأ أعماله أمس يُؤكّد أن العالم باتَ على حافّة الهاوية، وأن الصِّراع الأمريكي مع كوريا الشماليّة.. والتوتّر الإيراني السعودي.. والحَرب في سورية كُلها عناصِر تَفجير لحُروبٍ عُظمى وَشيكة وفي أسرعِ وَقتٍ مُمكن.
الأوروبيون بَدأوا يُدرِكون خُطورة هذهِ الأزمات، ويَستعدّون لاحتمال انْعكاساتِها المُباشِرة على أمنهم، من خِلال تحديد المسؤوليّة، والاستعداد لتبنّي استقلاليّة استراتيجيّة دِفاعيّة، وتَشكيل قوّات تدخّل سَريع مُشتركة، دون انتظار الولايات المتحدة الأمريكيّة.
وزير الخارجيّة الألماني زيجمار غابرييل كان شُجاعًا في تَوجيه انتقاداتٍ غير مَسبوقةٍ إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتَحميله مَسؤوليّة تصاعد حِدّة التوتّر في العالم بسياساتِه الاستفزازيّة في أكثر من مَكان في العالم، وحالة الارتباك التي تَعيشها القُوّة العُظمى الأمريكيّة، ولَخّص كل ذلك بِقَوله “لا يُوجد ثِقة في الحُكومة الأمريكيّة تحت قِيادة ترامب.. وبِتنا لا نَعرِف كيف نُقيّم مَواقِفها.. هل بالأقوال.. أم الأفعال أم بالتَّغريدات؟”.
***
هذهِ النّزعة الاستقلاليّة الأُوروبيّة التي تَجلّت بصُورةٍ أكثر وضوحًا في مُؤتمر ميونخ تَقودها سيّدتان، الأولى هي فلورنس بارلي، وزيرة الجُيوش الفرنسيّة، (الدِّفاع)، وارسولا فون، وزيرة دِفاع ألمانيا، وكانتا دون مُبالغة أكثر “رُجولة” من الكَثير من الرِّجال الذين شاركوا في هذا المُؤتمر ومن بينهم 21 زعيم دولة ورئيس وزراء، وعدد كبير من وزراء الخارجيّة (500 مُشارك)، فقد أكّدتا في كلمتيهما أمام المُؤتمر على ضَرورة أن تكون أوروبا قادِرة على ضَمانِ أمنها بِنَفسها، وأن تُصبح أُوروبيّة أكثر استقلاليّة عن أمريكا وحِلف الناتو، وقَبلهما قالت المُستشارة الألمانيّة أنجيلا ميركل “إن الأيّام التي كُنّا نَعتمِد على الآخرين ولّت إلى غَير رَجعة”.
كوريا الشماليٍة تعتمد على نَفسها وتُطوّر قوّة رَدع نوويّة وباليستيّة في مُواجهة أي تهديداتٍ أمريكيّة، أمّا إيران فاتّبعت النَّهج نفسه وصَنّعت تَرسانةً صاروخيّةً مُتقدّمة عزّزتها من خِلال تَمدّد إقليمي استراتيجي في المِنطقة من خِلال سِياسةٍ مَدروسةٍ ومَدعومةٍ بأذرعةٍ عَسكريّةٍ ضارِبة، بينما نحن العَرب ما زلنا نَعتمد على الآخرين لحِماية أنفسنا، ووَصل التهوّر لدى البَعض مِنّا إلى درجة الرِّهان على دَولة الاحتلال الإسرائيلي كحامٍ وحَليف استراتيجي.
الولايات المتحدة الأمريكيّة التي باتت مَكروهةً حتى في أوروبا حليفها التقليدي، لأن سياساتِها في الشرق الأوسط خُصوصًا القَريب من القارّة الأوروبيّة جُغرافِيًّا، باتت مَصدر استفزاز وعَدم استقرار للعالم بأسْرِه، فها هي على وَشك إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، وتعترف بالقُدس المُحتلّة كعاصمةٍ أبديّةٍ لدَولة الاحتلال، وتُخطّط لإبقاء قوّاتها بِشكلٍ دائِم في سورية، وإقامة كيانٍ كُرديٍّ ليكون حاضِنةً لقواعِد عَسكريّة في المِنطقة.
أمر مُؤسِف أن لا يكون للعَرب أي دور فاعِل في مُؤتمر ميونخ الأمني، وإذا كان هُناك دور فهو سَلبي على الإطلاق، أي نقل الخلافات العربيّة، والخليجيّة بالذات إلى مِنبره، وتَحويله، أي المُؤتمر، إلى حائِط مَبكى للشَّكوى من بَعضِنا البعض، وعَقد اللقاءات السريّة، وربّما العَلنيّة مع بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء دولة الاحتلال الذي يَتحرّك مثل الطَّاووس في القاعةِ والممرّات.
كوريا الشماليّة لا تُشكّل خَطرًا حقيقيًّا على الولايات المتحدة التي تَبعُد عنها أكثر من خمسة آلاف ميل، وإنّما على حُلفائها مِثل اليابان، وكوريا الجنوبيّة، والأهم منهما دولة الاحتلال الإسرائيلي.
التّصعيد الأمريكي ضد بيونغ يانغ سببه الأبرز هو تعاونهما مع بَعض الدول العربيّة، وسورية على وَجه التحديد، وإيران أيضًا، في مَجالاتٍ عَسكريّةٍ، مثل الصناعة الصاروخيٍة، وتَبادُل الخُبرات العلميّة والتقنية النوويّة، وهُناك أنباء شِبه مُؤكّدة أن الطَّائرة الإسرائيليّة “إف 16” أُسقطت بصاروخ روسي قديم جَرى تحديثه بِخُبرات كوريّة شماليّة.
***
الوَضع العَربي مُخجِل بكُل المقاييس، ومُعظم الأنظمة العَربيّة باتت تتصرّف بتبعيّة مُهينة للولايات المتحدة في المِنطقة والعالم، في وَقت بات حُلفاؤها التقليديون يبتعدون عنها، المُشاركون في مُؤتمر ميونخ الأمني، ومُعظَم المُؤتمرات المُماثلة، من العَرب باتوا بلا قضيّة مُوحّدة تَجمعهم مِثلما كان عليه الحال قبل عشر سنوات مَثلاً، والقاسم المُشترك بينهم، أو مُعظَمهم، هو الكَيد لبَعضهم البعض، وإنفاق عشرات بل مِئات المِليارات في هذا المِضمار.
كان مُؤلِمًا بالنَّسبة إلينا أن يُؤكّد التقرير السنوي لمُؤتمر ميونخ أن الحرب في سورية ستَستمر لسنوات، وربّما لعُقود، وأن احتمالات تَطوّرها إلى حَربٍ عالميّة بين القوّتين العُظميين وارِدة في ظِل الحَرب الباردة المُتفاقِمة، ولا نَستبعد أن يكون بعض المُشاركين العَرب قد فَركوا أياديهم فَرحًا، انْطلاقًا من قُصر نَظرِهم، ونزعاتِهم الثأريّة الشخصيّة التي تتناقض مع كُل الاعتبارات العلميّة والمَنطقيّة والمَسؤوليّات والثّوابت الوطنيّة والأخلاقيّة.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الإمارات تنفض يدها من قضية السجون: ماذا عن المعتقلات السرية؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/خليل كوثراني
اليمن: رسالة البحر الأحمر تصل واشنطن
كاتب/خليل كوثراني
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا أرسلت فرنسا قُوّات إلى مِنبج فَجأةً رُغْمَ كُل التَّحذيرات لمَنع
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
أمريكا تُريد الزَّج بِقُوّاتٍ سُعوديّة في شَمال شَرق سورية وأردنيّة في جَنوب غَربِها
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل الحَرب بين إيران وإسرائيل باتت وَشيكَةً؟ وكيف سَتكون.. مُباشَرةً أم بالإنابة على الأرض السوريّة واللبنانيّة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل تَستعد أمريكا لضَربَةٍ عَسكريّةٍ جَديدةٍ في سورية فَوْرْ “تَجهيز الأدلّة” عن استخدام غاز السَّارين الكيميائي في الغُوطة الشرقيَّة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عدن تحترق مرة أخرى ودماء ابنائها لم يعد محرما
أستاذ.دكتور/أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.074 ثانية