الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 23 سبتمبر-أيلول 2018آخر تحديث : 05:00 مساءً
اغتيال مسئول امني في حضرموت .... شهادة بومبيو الكاذبة تتكشّف: الرقص على دماء اليمنيين متواصل .... معاريف»: العلاقة مع السعودية عمرها عشرات السنين .... بومبيو يرفض تلميح الملياري دولار بحرب اليمن .... إيران تبدأ مناورات عسكرية بالقرب من مضيق هرمز .... هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن .... الامين العام للامم المتحدة: اليمن حالة معقدة للغاية .... اتهامات لبومبيو بـانتهاك القانون في شهادته حول اليمن .... تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً .... ترامب: بوش الابن ارتكب أسوأ خطأ في تاريخنا! ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ ما زالَت تَبحَث عَن إجابات بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟
إعلان مَبادِئ الدُّوَل السَّبع يتَحدَّث عن دَولةٍ أُخرَى غير سورية..
رُبعُ قَرنٍ على مِصيَدة أوسلو: لماذا عارَضناها مُنذُ اليَوم الأوّل؟ وكيفَ تنبَّأ محمود درويش بفَشَلِها واستقالَ مِن القِيادةِ الفِلسطينيّة
بَيانٌ روسيٌّ مُفاجِئٌ يُؤَكِّد دَعمَ الجَيشِ السوريّ لإخراجِ القُوّات التركيّة “غير الشرعيّة” مِن إدلب
سيناريو استخدام الأسد للأسلحةِ الكيماويّةِ في إدلب باتَ جاهِزًا كذَريعَةٍ لعُدوانٍ “رُباعيٍّ” أمريكيٍّ بِريطانيٍّ فِرنسيٍّ ألمانيٍّ على سورية..
مَقالٌ “مَجهولٌ” في صحيفة “نيويورك تايمز” ومُقتَطَفات من أحدَث كُتُب مُؤَلِّف فضيحة “ووترغيت” تُشعِلان فَتيلَ حَربِ عَزْل الرئيس ترامب..
كونفدراليّة “ثُلاثيّة” أُردنيّة فِلسطينيّة إسرائيليّة؟ وما الذي يَدفَع الرئيس عبّاس لتَفجيرِ هَذهِ القُنبِلَة الآن؟
فَتوى خَطيرة لدي ميستورا تُبيح إبادَة جميع مُقاتِلي “النُّصرة” في إدلِب.. وتَكشِف عن بَعضِ فُصولِ المَعركةِ الوَشيكة..
عمران خان زَعيمُ باكِستان الجَديد يَتخلَّى عن القُصورِ وجَيشٍ مِن الخَدَمْ ويَنَتقِل إلى مَنزِل من ثَلاثِ غُرَفٍ..
حَبل مِشنَقَة “العَزل” يَقتَرِب مِن رَقَبَة ترامب بَعد تَلقِّيه ضَربَتَين قاتِلتَين.. ما هُمَا؟ وكيف انقلَب عليه مُحامِيه كوهين

بحث

  
سِتَّةُ أسبابٍ تُؤكِّد أنّ مَعرَكَة إدلب باتَت وَشيكَةً ولكنّها ستكون الأكثَر تَعقيدًا
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و 11 ساعة
الإثنين 27 أغسطس-آب 2018 06:43 ص



مع انتهاء عُطلَة عيد الأضحَى المُبارك، وكذلك مَوسم الإجازات الصيفيّة في أوروبا وأمريكا والغَرب عُمومًا، باتَت مِنطَقة الشرق الأوسط مُرشَّحةً لمُواجهاتٍ عَسكريّةٍ غير مَسبوقة مِحورها سورية، ومُحافظة إدلب وريفها على وَجه الخُصوص، حيث تتعاظَم الاستعدادات السوريّة الرسميّة لهُجومٍ غير مَسبوق، وبِدعمٍ روسيّ، لاستعادَتها، بينما يُحَضِّر التحالف المُقابِل بقِيادَة الولايات المتحدة لإجهاضِ هذا الهُجوم بكُل الوسائِل والعَودة إلى مَقولة “تغيير النظام” في دِمشق بعد حَواليّ عامين تقريبًا من اختفائِها تمامًا، والتَّسليم ببقائِه وفَشل كُل المُحاولات لتَحقيقِ هذا الهَدف.
هُناك عِدَّة مُؤشِّرات يُمكِن رَصدُها تُرجِّح حُدوثَ هَذهِ المُواجهات في الأسابيع، إن لم يَكُن في الأيّامِ القليلةِ المُقبِلة:
ـ الأوّل: تأكيد وكالة “بلومبرغ” الأمريكيّة، ونَقلاً عن أربَعةِ مَصادِر، التَّهديدات التي صَدَرت عن جون بولتون، مُستشار الأمن القوميّ، أثناء اجتماعه مع نَظيرِه الروسي اللواء نيكولاي بارتوشيف في جنيف، وتُفيد بأنّ الوِلايات المتحدة سَتُوَجِّه ضَرباتٍ “ماحِقة” إلى أهدافٍ في العُمُق السُّوريّ في حالِ استخدام أسلحةٍ كيماويّة.
ـ الثاني: تَحذير وزارة الدِّفاع الروسيّة في بيانٍ رسميٍّ من ضَربةٍ ثُلاثيّةٍ أمريكيّةٍ بريطانيّةٍ فرنسيّةٍ صاروخيّةِ الطَّابَع على سورية، للتَّغطيةِ على خُطَّةٍ لشَن هُجومٍ كَبيرٍ للفَصائل المُسلَّحة على حلب وحماة لاستعادَتهُما، وإنهاءِ سَيطَرة الجيش السوري عَليهِما.
ـ الثالث: وُصول المُدمِّرة الأمريكيّة “The Sullivans” المُزوَّدة بـ 56 صاروخًا مُجنَّحًا (توماهوك) إلى مِنطَقة الخليج، وعِدَّة قاذِفات استراتيجيّة عِملاقة من نَوع B – 1B الحامِلة لصواريخ أرض جو من نوع “Jassm” إلى قاعِدة العيديد الأمريكيّة في قطر للمُشارَكةِ في الهُجوم المُتوقَّع على سورية، حَسب ما وَرَدَ في بيانِ وزارة الدِّفاع الروسيّة.
ـ الرابع: تأكيداتٌ رسميّةٌ من السُّلطات الروسيّة تتحدَّث عن بَحثِ الوِلايات المتحدة عن ذَرائِع جديدة باستخدام “الجيش السوري” لأسلحةٍ كيماويّةٍ أثناء هُجوم إدلب، ورَدت على لسان إيغور كوناشينكوف، المُتحَدِّث باسم مركز المُصالحة الروسي، الذي كَشَف معلوماتٍ عن نَقل عُبوّاتٍ من غاز الكلور إلى قَريَةٍ قريبةٍ من جِسر الشُّغور.
– الخامس: وصول وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، إلى دِمشق اليوم الأحد على رأسِ وَفدٍ كبيرٍ يَضُم قادَةً في الجيش الإيرانيّ، ولقاؤه مع نَظيرِه السُّوريّ عماد أيوب لبَحث التَّطوّرات العَسكريّة الأحدَث بِما في ذلك التَّهديدات الأمريكيّة.
ـ السادس: الدَّعوة إلى “الجِهاد ضِد “الدولة العلمانيّة” السوريّة التي أطلَقها أبو محمد الجولاني، زعيم هيئة تحرير الشام (النُّصرة سابقًا)، أثناء تَفَقُّدِه لغُرفة عمليّات تنظيمه في ريف اللاذقيّة، واغتيال عَددٍ كبيرٍ من الدَّاعِمين للمُصالحة والحِوار مع القِيادة السوريّة واعتقال 500 آخرين، وتَراجُع الاتِّهامات الأمريكيّة له وتَنظيمه بـ”الإرهاب”.
ـ السابع: انطلاقُ حَمَلاتِ تَعبِئَةٍ وتحشيد لآلاف المُسلَّحين في إدلب وريفِها وظُهور أسلحةٍ مُتطوِّرَةٍ لدى الفصائِل المُسلَّحة، استعدادًا لمُواجهةِ هُجوم الجيش السوري المُنتَظر أوّلاً، وتنفيذ الهُجوم الآخَر المُضاد لاستعادَة مَدينتيّ حلب وحماة، والعَودةِ للمُربَّع الأوّل في الأزمة السوريّة، أي اجهاض جميع الانتصارات العَسكريّة التي حقَّقتها الدولة السوريّة في العامَين الماضِيين ثانِيًا.
***
الرئيس دونالد ترامب يعيش أزمَةً داخليّةً خانِقَةً نتيجة خُذلان مُساعديه له، وطَعنِه في الظَّهر، وأبرزهم مايك كوهين، مُحاميه السابق، الذي قَدَّم معلوماتً خطيرةً جِدًّا للمُحقِّق الخاص مولر عن فضائِحه الجنسيّة وتَجاوزاتِه الماليٍة يُمكِن أن تُوفِّر أدلَّةً دامِغةً تُساعِد في الجُهود القانونيّة المَبذولة للإطاحةِ بِه، أي ترامب، ولذلك لن يكون مُستَغربًا إذا ما قرَّر افتعال حَربٍ في سورية لتَحويل الأنظار، وتخفيف الضُّغوط، ومُحاوَلة دعم موقف الحِزب، الجمهوري في الانتخابات النِّصفيّة في مَجلِسيّ الشُّيوخ والنُّوّاب في تِشرين ثاني (نوفمبر) المُقبِل.
الجيش السوري لا يحتاج إلى استخدام الأسلحة الكيماويّة في إدلب أو غيرها، واحتمالات “فَبرَكة” هَذهِ “الذَّريعة” غير مُستَغربة على الوِلايات المتحدة وحُلفائِها الأُوروبيين، في مُحاولةٍ لخَلطِ الأوراقِ مُجدَّدًا في المَلف السُّوري، وإجهاض “الإنجازات” المَيدانيّة السوريّة الروسيّة الإيرانيّة المُشتَركَة.
أمريكا، وباختصارٍ شَديدٍ لا تُريد أيَّ نهايةٍ للحَرب في سورية تُؤكِّد “انتصار” الثُّلاثي السُّوري الرُّوسي الإيراني، وبِدء عَمليّة إعادَة الإعمار، وعَودة اللاجئين بالتَّالي، ولذلك تسعى لعَرقلة الهُجوم المُتوقَّع على مَدينة إدلب، وإبقاء الوَضع فيها على حاله، وبِما يُمكّنها من ابتزازِ هذا التَّحالُف، واستخدام وَضع المدينة الرَّاهِن كوَرقةِ ضَغطٍ مُزدَوجة للحُصول على تنازلاتٍ استراتيجيّة مِثل إخراج القُوّات الإيرانيّة من سورية، وإعادَة التَّفاوض حَول الاتِّفاق النَّوويّ الإيرانيّ.
عُدوان ثُلاثيّ أمريكيّ بِريطانيّ فرنسيّ جديد على غِرار ما حَدث يوم 14 نيسان (إبريل) الماضي قد يُشعِل فتيل حَربٍ أوسَع نِطاقًا في المِنطَقة، لأنّه سَيكون أكثَر فَتكًا وتدميرًا، وربّما يَستهدِف بعض الأهداف في العاصِمة السوريّة، ومقرّات المُؤسَّسات السوريّة الحاكِمَةِ فيها، ومن بينها القَصر الجمهوري، بالنَّظرِ إلى نَوعيّة السُّفُن والقاذِفات الحَربيّة التي قَد تُشارِك فيه.
***
التَّحذيرات الروسيّة مِن أيِّ ضَربةٍ عَسكريّةٍ جَديدة، واللَّهجة القَويّة التي وَردَت في بيان وزارة الدِّفاع، تُوحِي بأنّ روسيا ربّما لا تَقِف مَكتوفَة الأيدي هَذهِ المَرّة، وهِي التي تَدعم الهُجوم على إدلب بِشِدَّة، وتشعر بقلقٍ من هجمات الجماعات المُسلَّحة المُتزايِدة بطائِراتٍ مُسيّرةٍ ضِد قاعِدتها الجويّة في حميميم باللاذقيّة، وتُشارِكها التَّوجُّه نفسه الصين، حيثُ تُريد أن تتخلَّص مِن “الإرهابيين” التركمان الآيغور، الذي يتردَّد وُجود حواليّ خمسة آلاف مِنهم في إدلب، ويُقاتِلون في صُفوف جبهة النُّصرة، ويَعرِفون بشِدَّة بأسَهُم، ومَهاراتِهم القِتاليّة العالِية، لأنّ عودة هؤلاء سَتُشكِّل مأزِقًا للسُّلطات الصينيّة التي تَقمَع أي محاولة لانفصال إقليمهم في شمال غرب البِلاد.
معركة إدلب سَتُشَكِّل علامَةً فارِقةً في الحَرب السوريّة، وربّما تُؤدِّي نتائِجها، بشَكلٍ أو بآخر، إلى إعادَة رسم خرائِط مِنطَقة الشرق الأوسط بِرمّتها، سِياسيًّا وعَسكريًّا.
روسيا لن تُفَرِّط بسُهولةٍ بإنجازاتِها في المَلف السُّوريّ، ولهَذهِ نحن الآن أمام مَعركة “عَض الأصابِع” بينها وبين الحِلف الأمريكيّ، وإذا فَشِلَت التَّهديدات المُتبادَلة في الوصول إلى حَلٍّ سِياسيٍّ للأزَمَة في إدلب، على غِرار ما حَدث في الغُوطة وحلب الشرقيّة، فإنّنا أمام كارِثَة إنسانيّة كُبرَى يَدفَع ثمنها المَدنيّون الأبْرِياء.. واللهُ أعْلَم.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ ما زالَت تَبحَث عَن إجابات بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
فَتوى خَطيرة لدي ميستورا تُبيح إبادَة جميع مُقاتِلي “النُّصرة” في إدلِب.. وتَكشِف عن بَعضِ فُصولِ المَعركةِ الوَشيكة..
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/افتتاحية راي اليوم
هَل سَيُؤَدِّي اعتراف التَّحالُف العَسكريّ الذي تقوده السعوديّة في اليَمن بخَطأ ارتكاب مَجزَرة أطفال صعدة الأخيرة إلى التَّسريعِ بإنهاءِ الحَرب؟
كاتب/افتتاحية راي اليوم
أستاذ/عبد الباري عطوان
كونفدراليّة “ثُلاثيّة” أُردنيّة فِلسطينيّة إسرائيليّة؟ وما الذي يَدفَع الرئيس عبّاس لتَفجيرِ هَذهِ القُنبِلَة الآن؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
عمران خان زَعيمُ باكِستان الجَديد يَتخلَّى عن القُصورِ وجَيشٍ مِن الخَدَمْ ويَنَتقِل إلى مَنزِل من ثَلاثِ غُرَفٍ..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
حَبل مِشنَقَة “العَزل” يَقتَرِب مِن رَقَبَة ترامب بَعد تَلقِّيه ضَربَتَين قاتِلتَين.. ما هُمَا؟ وكيف انقلَب عليه مُحامِيه كوهين
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يُهاجِم الفَيلسوف الفِرنسيّ هنري ليفي تركيا “فَجأةً” ويَتَّهِمها بدَعم الإرهاب وزَعزَعة استقرار سورية؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.107 ثانية