الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 11 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 11:53 صباحاً
بماذا رد مغردون على اماراتي زعم العثور على لؤلؤة اماراتية في سقطرى .... تعثر اتفاق الرياض يشكل صدمة للسعودية .... طالب يمني ضمن الحادث الاجرامي في فلوريدا .... خروقات متواصلة لاتفاق الرياض .... تفاقم الوضع المعيشي بعدن بسبب حملة التحالف .... داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر .... حمدوك يتعهد بإعادة الجنود السودانيين من اليمن .... فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر ....
كاتب/طالب الحسني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/طالب الحسني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/طالب الحسني
باكستان على خط المشاورات اليمنية السعودية “السرية” لإنهاء الحرب.. ورفع الحصار نقطة الخلاف المفصلية
السعودية تستعد للخروج من الحرب على اليمن.. وإعلامها الرسمي يمهد لذلك
التسوية المعقدة جنوب اليمن.. المعالجة السعودية الإماراتية تتضمن الإطاحة بحلفاء هادي
السعودية تتمنى الخروج من الحرب على اليمن.. وبقاء المغرب أو مغادرتها ليس مؤثرا
أجواء مشاورات السويد اليمنية عن قرب.. وهذا ما ستخرج به
هل تفتح حادثة خاشقجي العيون لحرب السعودية المنسية على اليمن وتوقف هذا العزوف العربي والدولي عن اجتراح حلول؟
هل بالغ بن دغر في التحذير من تكرار مجزرة 13 يناير جنوب اليمن ؟ ومن سيطلق الرصاصة الأولى ؟
دفاعات جوية يمنية مقتدرة على إسقاط طائرات التحالف السعودي..

بحث

  
التصريحات الأمريكية المتكررة بشأن باب المندب وربطه بمهام التحالف الذي يجري تشكيله تحت عنوان ” حماية السفن “
بقلم/ كاتب/طالب الحسني
نشر منذ: 4 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 12 يوليو-تموز 2019 09:23 ص



ماذا وراء التصريحات الأمريكية المتكررة بشأن باب المندب وربطه بمهام التحالف الذي يجري تشكيله تحت عنوان ” حماية السفن “
يلقي بعض ” صقور ” الإدارة الأمريكية بين فترة وأخرى تصريحات تحرك المياه الراكدة في معركة الساحل الغربي اليمني لجهة التصعيد وبما لا يخدم مطلقا ” السلام ” بناء على اتفاق ستوكهولم ، منشأ هذا الاتفاق هو محاولات لتحسين الوضع الإنساني السيء بسبب الحرب والحصار الخانق المستمر منذ أكثر من 4أعوام ، ما يعني أن أي تعثر أو عودة لمربع المواجهات سيكون كارثيا على المستوى الإنساني ويهدد معيشة وخبز ملايين المواطنين 15 مليونا بحسب تقديرات الأمم المتحدة .

نعم قد تقرأ بعض التصريحات الأمريكية في هذا الإطار مجاملات للسعودية ، خاصة حين تأتي هذه التصريحات من براين هوك المبعوث الأمريكي بشأن إيران ، يربط هذا الأخير هذه الجبهة بملف التوتر والأعصاب المشدودة بين طهران وواشنطن وبالتالي السعودية والإمارات ، لكن في المقابل ثمة تصريحات لا يمكن قراءتها من هذه الزاوية ومن بينها التصريحات المتكررة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بمبيو بيد أن هذه الإدارة برمتها كثيرة الكلام قليلة الفعل عديمة الخبرة وتجري وراء الصفقات المالية .

نتوقف عند تصريحات الجنرال الأمريكي جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة ، يعتبر دانفورد أحد مهندسي ما بات يعرف بالتحالف العسكري لحماية الملاحة والممرات البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب ، وهو التحالف الذي تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لتشكيله منذ أسابيع وتحديدا بعيد حوادث تفجير ناقلات النفط في الخليج العماني .

يربط جوزيف دانفورد باب المندب بهرمز وهي إشارة واضحة أن هذا التحالف ( لم يتشكل حتى الآن ) الذي ستقوده واشنطن سيكون له حضورا ونشاطا مؤكدا في البحر الأحمر وبالقرب من السواحل اليمنية ، هذه المنطقة ملتهبة بسبب نشاط السعودية والإمارات العسكري فيها فشلت جميعها في إحكام السيطرة على هذه السواحل بسبب المقاومة الشرسة التي تقودها القوات اليمنية التابعة لحكومة العاصمة صنعاء .

ما يجعلنا ندقق ونضع علامات استفهام كثيرة هنا ، أن السعودية تستميت منذ فترة طويلة في إقناع الرأي العام الدولي أن ما تقوم به من حرب وتصعيد غير مبرر في سواحل اليمن له علاقة بتأمين الملاحة هناك ، أعني باب المندب والشريط الذي يمتد باتجاه الغرب ويمر من سواحل الحديدة غرب اليمن ، هي بالفعل تريد إقناع الولايات المتحدة بمساعدتها في السيطرة على موانئ الحديدة ، الرئة المتبقية لعشرين مليون مواطن يمني ، هل أصبحت إدارة ترامب مقتنعة بالإنخراط في هذا التصعيد تحت مبرر حماية الملاحة ؟! لا نستطيع أن نجزم ولكننا في المقابل لا نستبعد فطائرات الدرونز التجسسية والاستطلاعية لا تتوقف وتحلق باستمرار وتم إسقاط طائرة أمريكية من نزع أم كيو ناين اعترفت بها هيئة الأركان الأمريكية بعد إسبوع من إسقاطها في يوليو الماضي دون أن تعطي مزيد من التفاصيل .

قرائتنا الأولية أن ذلك سيكون بمثابة تفجير حرب ربما تسبق الحرب المنتظرة في هرمز ، فلم يعد هناك مزيد من التحمل للحصار الخانق واستراتيجية التجويع التي تمارس ضد اليمنيين .

كاتب صحفي يمني
Print Friendly, PDF & Email
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
صحافي/عبدالباري عطوان
العقل المُدبّر لهجَمات 11 سبتمبر هل سيُوجّه طعَناته المسمومة للسعوديّة في المحاكم الأمريكيّة؟
صحافي/عبدالباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
حالة اللّاسِلم واللّاحرب الرّاهنة في الخليج لا تصُب في مصلحة إيران ولهذا لا نستبعِد مُفاجآت أكثر خطورة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نعتقد أنّ عُقوبات الرئيس ترامب على السيّد ظريف دليلُ إفلاسٍ سياسيٍّ وأخلاقيٍّ؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
نِتنياهو يُهدّد بضرب إيران بطائرات “إف 35” الأمريكيّة المُتطوّرة.. فليتفضّل.. وماذا ينتظر؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نعتقد أنّ الرّد السوري على الغارات الإسرائيليّة الاستفزازيّة بات وشيكًا تمامًا
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/فضل الصباحي
السعودية تغرق في اليمن!
دكتور/فضل الصباحي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية