الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 01 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
إستاذ/عبده محمد الجندي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed إستاذ/عبده محمد الجندي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
إستاذ/عبده محمد الجندي
الشيخ الشائف وأزمة المشاعر اليمنية ل(باسندوة)
شرعية اللجنة العليا للانتخابات
الكذب الأسود والنوايا السيئة
ما أخذ بالقوة لا يستعاد إلا بالقوة
الحوار بين الطموح وعدم المصداقية
الحوار بين منطق الحق ومنطق الباطل
الثورة التي غيّرت وجه التاريخ
الاقتناع بالسلام أهم من إيقاف الحرب

بحث

  
الإرهابيون لا وطنية لهم ولا دين!
بقلم/ إستاذ/عبده محمد الجندي
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً
الإثنين 14 ديسمبر-كانون الأول 2009 05:08 م


الإرهابيون الذين لا وطنية لهم ولا دين ولا قيم أخلاقية وإنسانية تمنعهم من النهب والسلب والقتل وإقلاق الأمن والاستقرار وإعاقة التنمية لا يمكن النظر إليهم من زاوية التعاطف والمراعاة الحقوقية، باعتبارهم خارجين عن النظام والقانون وأعداءً للحقوق والحريات والحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية..

 من حق الدولة إلقاء القبض عليهم والتحقيق معهم وإحالتهم إلى القضاء لمحاكمتهم وإنزال أقصى العقوبات الرادعة لهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم من الذين تسول لهم أنفسهم ممارسة هذا النوع من الجرائم الجسيمة وما تنطوي عليه من تدمير لكل ماهو ثابت ومقدس من المنجزات الوطنية المادية والمعنوية ذات الصلة بالحياة والحرية والحق والعدل والأحزاب والتنظيمات السياسية، ملزمة بالمشاركة بهذه المهام الجماعية الملقاة على كاهل الدولة بمختلف سلطاتها ومؤسساتها وأجهزتها المدنية والعسكرية من منطلق شراكتهم بملكية الوطن والاستمتاع بخيراته، لا فرق بين من هم في الحكم ومن هم في المعارضة، باعتبار المنتمين إليها من الحزبيين والسياسيين هم مواطنين متساوين في الحقوق والواجبات قبل أن يكونوا سياسيين حزبيين أو مستقلين سوف يتعرضون لما ينجم عنها من الأعمال الإجرامية الدامية والمدمرة ولا مجال لهم ولا يأمنهم أن يخول نفسه أو جماعته الحق في تعريض أمن الوطن واستقراره للمزايدة والمكايدة السياسية والإعلامية الهادفة إلى تحقيق المكاسب الانتخابية والسياسية والمالية الرخيصة باعتبارهم أصحاب سلطات مادية ومعنوية مسؤولة من الناحية الديمقراطية والدستورية والقانونية عن أمن الوطن واستقراره ووحدته وثورته ونظامه الجمهوري.

لأن أمن الوطن هو أمن الشعب، والاستقرار الاقتصادي لا يتم إلا من خلال ترسيخ الدعائم الراسخة للأمن السياسي والاجتماعي والتنمية الاقتصادية، وسلطة المعارضة لا تنفصل عن سلطة الحكم من ناحية الحفاظ على الأمن والاستقرار، ومهما كان بمقدور وزير الداخلية ورؤساء الأجهزة الأمنية على متابعة الخارجين عن القانون وإلقاء القبض على المجرمين وتقديمهم للعدالة إلا أنهم لا يستطيعون في غياب الاستشعار الوطني لمسؤولية التعامل العقلاني مع ماهو متاح ومكفول من الحقوق والحريات دون مبالاة بما تحتمه من الواجبات الوطنية تصبح الحرية السياسية وحرية الصحافة وحقوق الإنسان الفوضوية غير المسؤولة وغير المنظمة وغير المنضبطة وغير المستعدة للاحتكام لما هو نافذ من الواجبات الدستورية والمنظومات القانونية النافذة جهوداً محكوماً عليها بالفشل الناتج عن طغيان النزعات والأطماع الفوضوية الدامية والقاتلة والمدمرة للتنمية في بحر من المزايدات والمناكفات والمكايدات المجنونة التي ما تكاد تنتهي إلا لتبدأ وما تكاد تبدأ إلا لتنتهي في سلسلة من المجرمين والإرهابيين الذين يلتقون على التخريب والقتل والتدمير والفوضى والتخلف والظلم والقهر والفساد.

ومهما كان بمقدورهم أن يلقوا بالمسؤولية على عاتق الأغلبية الحاكمة بحكم مالديهم من الحقوق والحريات المتاحة وبحكم ما يمتلكونه من الوسائل الإعلامية المرئية والمقروءة إلا أنهم يضعون أنفسهم بقصد أو بدون قصد وبوعي أو بدون وعي في موقع الشبهة والشراكة في تحمل المسؤولية بما يسهمون به مباشرة وغير مباشرة من تشجيع هذا النوع من الممارسات الفوضوية والإرهابية التي تسهم إلى هذا الحد أو ذاك في تغذية الإرهابيين والفوضويين بقيادات وقواعد ومتمردين جدد يحلون محل أولئك الذين تم قتلهم أو اعتقالهم ومحاكمتهم والحكم عليهم؛ لأن عدم وجود خطاب سياسي وإعلامي موحد ومسؤول يجرم مثل هذه الحركات والنزعات الإرهابية والفوضوية العنيفة التي تجد في الخطابات المدافعة والمهادنة والمراوغة ما تحتاجه من المد والدماء الجديدة عن طريق سلسلة طويلة من الشعارات والمبررات الواهية بدليل ما يلاحظ من اتفاق معلن وغير معلن بين من يطلقون على أنفسهم بالحوثيين الإماميين ومن يطلقون على أنفسهم بالحراكيين الانفصاليين ومن يطلقون على أنفسهم بالقاعديين المتمترسين خلف شعارات جهادية زائفة ما أنزل الله بها من سلطان.

إنهم مهما اختلفوا في تعدد شعاراتهم المطلبية المغلفة بالدين والوطنية الشطرية يلتقون على حقيقة واحدة هي القتل والنهب والسلب والتدمير والتمرد وقطع الطرقات ونهب الممتلكات الخاصة والعامة وإقلاق الأمن والاستقرار وتعطيل التنمية السياسية والاجتماعية بصورة فوضوية متمردة على كل الثوابت والمقدسات الوطنية والدينية.

أقول ذلك وأقصد به أنهم أعداء الوطن وأعداء الشعب والدين وأعداء الثورة والوحدة والديمقراطية والتنمية مهما تظاهروا بالحرص على تبرير دعواتهم بمزاعم لا يقبلها العقل والمنطق ولا تتفق مع مقتضيات ومتطلبات الحياة والحرية والتقدم المحقق للأمن والاستقرار على قاعدة المنفعة للجميع؛ لأن المصلحة الوطنية وليدة إحساس مشترك بالانتماء للوطن وللشعب اليمني صاحب المصلحة الحقيقية في الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية ...إلخ.

ومن هذا المنطلق الذي يفكر بعقلية المنفعة للجميع والضرر مردود على الجميع لابد من رؤية موحدة للإرهاب والتمرد والممارسات الفوضوية التي تقلق أمن الوطن واستقراره وتزج حاضره ومستقبله في صراعات وحروب أهلية طائفية أو مذهبية أو مناطقية يتضرر منها الجميع سواء كانوا يتمترسون خلف سلطة الحكم أو كانوا يتمترسون خلف سلطة المعارضة، فهم شركاء في المنفعة والضرر وشركاء في الربح والخسارة لابديل أمامهم سوى الاحتكام للدستور والقوانين النافذة والتصدي للخارجين على هذه المرجعية الملزمة للجميع بدون استثناء حتى لا يجد البعض منهم أنفسهم في لحظة انفعال أو في لحظة غضب ناتج من تداعيات مجنونة متورطين في العمل ضد أنفسهم وضد الوطن الذي يستظلون بظلاله وبالشعب الذي يستمتعون بخيراته؛ لأن الحدود العليا والنهاية للتكتيك والمناورة السياسية المندفعة خلف أهداف انتخابية أو حتى صفقات سياسية ومالية تخفى خلف ما تلوح به من المغريات المسيلة للعاب هاوية قاتلة لا محالة بضغوط محركات العشب الأخضر وما تمثله من اندفاعات غير معقولة وغير مقبولة ومتمردة على قوانين العقل والفكر التي تميز الحيوان العاقل عن الحيوان الناطق الذي لا مرجعية له سوى عواطفه الحسية ومغرياتها الأنانية القاتلة للسلام الاجتماعي.

ومعنى ذلك أن الحرب على الإرهاب تستوجب الاصطفاف الوطني لكل الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني نظراً لما ينطوي عليه من جنون يفقد العقل قدراته الإبداعية والإنتاجية السلمية البناءة وبعض الهيمنة على ما خلفه وبعده من رغبات ومن إرادات عاطفية محفوفة لا تدرك ما تنطوي عليه السلبية واللامبالاة تجاه هذا النوع من المغامرات والمواقف والمناورات الفوضوية من عواقب كارثية وخيمة لا تفرق بين أمن ومصلحة من هم في الحكم ولا بين أمن ومصلحة من هم في المعارضة؛ لأن الجميع يصبحون حطباً لما هو مشتعل من النيران الإرهابية القاتلة التي تأكل نفسها إذا لم تجد في متناولها ما تأكله من أعواد الحطب القابلة للاشتعال ومن مواد الإشعال النفطية المشتعلة كالبترول والجاز والديزل والغاز وغير ذلك من المواد القابلة للتحول من الوجود إلى العدم ومن الطاقة النافعة للحياة المضيئة إلى الظلام ومابعده من الموت والدمار الشامل.

إن الإرهاب في جوهره لا يقل خطورة عن الإرهاب في ظاهره.. إنه يقتل نفسه ويأكل نفسه وأصحابه إذا لم يجد ما يأكله ويقتله من الآخرين، لا فرق لديه بين المواد والمكونات الحسية الحية الناطقة وبين المواد والمكونات الحية الحسية العاقلة.. إنه آفة العصر وكارثته المروعة وآفة الاستقرار والأمن والسلام والحق والعدل والتقدم والوحدة والديمقراطية والتنمية لا يجد له متعة ولذة إلا من خلال ما تحدثه الانفجارات المفخخة من الحروق والجروح والآلام القاتلة حتى إذا بدأ بنفسه ولكن بدافع الرغبة في المزيد من القتل بلا حدود ولا قيود كابحة ومانعة يقدم الحرام بأسلوب الحلال ويقدم الانتحار بثوب الشهادة رافضاً الاستجابة لما دعا إليه الدين الإسلامي الحنيف من قدسية للحياة وحرمة للأرواح البريئة تتقدم على غيرها من القدسيات الروحية المحرمة.

إنهم يقتلون الآخرين ويقتلون أنفسهم ويقتلون الطفولة والأمومة والرجولة والكهولة والشيخوخة بلا رحمة ولا شفقة ولا خوف من القوانين النافذة والعاجلة والنواميس الأخروية الآجلة، لا فرق بينهم وفي شرعهم الغابي بين المدنيين والعسكريين وبين المتهمين والأبرياء، الكل يجب أن يموت وطنياً كان أو عربياً أو أجنبياً مسلماً كان أو مسيحياً أو يهودياً أو وثنياً بلا عقيدة أيديولوجية ودينية.

هكذا يبدو السكوت على هذا العمل التدميري القاتل للحياة والحرية والحق والعدل والتنمية جريمة موجبة للعقاب العاجل والآجل، ناهيك عن مجاملته والدفاع عنه وتبريره من قبل أحزاب وتنظيمات سياسية ومن قبل صحف وطنية تستمتع بطعم الحياة وبطعم الحرية بعد عهود وعصور من الشمولية والديكتاتورية والتجزئة والتخلف والمعاناة.. فهل تعي المعارضة عاقبة ما تقوم به من مناورة كارثية ذات عواقب وخيمة لا محالة؟!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/محمد جميح
ما الذي يجري؟ ما القصة؟ ماذا يُحدث الهدهد عن سبأ هذه الأيام؟
دكتور/محمد جميح
صحيفة/الجزيرة السعودية
أمن اليمن.. أمن العرب
صحيفة/الجزيرة السعودية
كاتب/عبدالقيوم علاو
رباعي مذابح يناير يتباكون على القاعدة
كاتب/عبدالقيوم علاو
صحيفة الرياض
الإمامة.. والولاية!.
صحيفة الرياض
داود الشريان
أضعف الايمان.. اليمن يا مجلس التعاون
داود الشريان
صحيفة القدس العربي
الحوثيون وحربهم ضد السعودية
صحيفة القدس العربي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.052 ثانية