الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:50 صباحاً
البجيري :التحالف عدو الشعب اليمني وليس الحوثي .... هندسة جديدة لجغرافيا اليمن: تقسيم حضرموت وإعلان باب المندب .... مسلح ينتحر بعد اقتحامه منزل وقتله عدد من النسوة بصعيد شبوة .... الحوثي: أمريكا تدعم السعودية وتعيق السلام في اليمن .... العثور على طفل حديث الولادة على قارعة الطريق بالبريقة .... الانتقالي يهدد بطرد معين عبدالملك وتشكيل حكومة بشكل منفرد .... أمريكا تكشف عن "قائمة طلبات" لإزالة السودان من قائمة الإرهاب .... ترامب يعلن رسميا عن توصل الولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة مع الصين. .... الدفاعات اليمنية تسقط 6طائرات للتحالف في اسبوعين .... وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات: "لن نألوا جهداً في النهوض بقطاع وخدمات الاتصالات" ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 3 أشهر و 28 يوماً
الأحد 18 أغسطس-آب 2019 08:13 م



 رفْض سُلطات جبل طارق البريطانيّة طلبًا أمريكيًّا باحتجاز ناقلة النفط الإيرانيّة “غريس 1” ومُصادرة حُمولتها بناءً على مذكّرة صادرة بهذا الخُصوص يُشكّل صفعةً قويّةً للرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب الذي يقِف خلف هذا الطّلب، وتأكيدًا على “تضعضع” الهيبة الأمريكيّة أوروبيًّا وعالميًّا، ولكن كيف ستتطوّر الأمور، وكيف سيكون الفَصل المُقبل لهذه الأزمة؟
بداية نجد لزامًا علينا التوضيح دون مُواربة والتأكيد بأنّ قرار الرفض قرار بريطاني بالدّرجة الأولى، ولو كانت حكومة بوريس جونسون “المُحافظة” التي ارتكبت خطيئةً كُبرى باحتجاز هذه الناقلة بالأساس تلبيةً لطلب أمريكي قبل ستّة أسابيع، تُريد عدم الإفراج عنها تلبيةً للطّلب الأمريكي لفَعلت ذلك، ولكنّها لم ترِد، تجنّبًا منها للتورّط في أيّ صراع عسكري مع إيران وأذرعها في المِنطقة، وتستّرت خلف محكمة سُلطات جبل طارق، وهذا التصرّف هو عين الحِكمة.
لا نعرِف كيف ستكون الخطوة الاستفزازيّة الأمريكيّة القادمة، فإصدار الأوامر للبوارج العسكريّة الأمريكيّة بالاعتداء على الناقلة التي سترفع العلم الإيراني وستحمل اسمًا جديدًا (أدريان داريا) في محاولة لإجهاض النصر الإيراني، قد يُشعل فتيل حرب الناقلات مُجدّدًا، لأنّ إيران التي أعلن قائد القوّات البحريّة فيها اللواء حسن خانزادي أنها مستعدّة لإرسال أُسطولها لمُرافقة الناقلة لن تسكُت على أيّ “قرصنة” أمريكيّة في هذا الإطار، وسترُد بالقدر نفسه إن لم يكُن أكثر، وتجارب الأشهر الماضية ما زالت ماثِلةً في الأذهان.
***
بريطانيا الدولة صاحبة السيادة الحقيقيّة في جبل طارق وجّهت صفعتين قويّتين للرئيس ترامب ومُستشاره جون بولتون، الأولى عندما أفرجت عن النّاقلة، والثانية عندما رفضت الطّلب الأمريكي بمُصادرتها، وهذا يعني أنّ احتمالات انضمامها للتحالف البحري الذي يسعى الرئيس الأمريكي لإنشائه لحماية المِلاحة البحَريّة في الخليج باتت ضعيفةً، إن لم تكُن معدومةً، بسبب إدارتها للمخاطر المُترتّبة على هذه السياسة الأمريكيّة المُتهوّرة.
قُلناها في هذا المكان قبلًا، ولا مانع من تِكرارها مُجدّدًا، إيران لن تركع ولن ترفع الراية البيضاء، وستُقاوم هذا التجبّر الأمريكي الإسرائيلي بكُل الوسائل حتى النهاية، وترجمت هذا التوجّه عمليًّا عندما أسقطت طائرة مسيّرة أمريكيّة اخترقت أجواءها، واحتجزت ناقلة بريطانيّة بالقوّة واقتادتها إلى ميناء بندر عبّاس في وضَح النهار، وتحت تهديد السلاح، كردٍّ على احتجاز ناقلتها في مضيق جبل طارق، ولا نستبعِد الاستمرار في هذا التحدّي، واحتجاز ناقلة، أو سفينة حربيّة أمريكيّة في مضيق هرمز، أو بحر عُمان، إذا ما أقدمت سُفن الأسطول الأمريكي على احتجاز الناقلة المُفرج عنها في جبل طارق.
للمرّة الأولى تبدو الإدارة الأمريكيّة “معزولةً” في الشرق الأوسط، وعاجزةً عن تشكيل تحالفّ قويٍّ يدعم عُقوباتها الاقتصاديّة ضِد إيران، وهذا مؤشّر قويّ على أنّ سياسات الحِصار المُتهوّرة التي تضرِب إدارة الرئيس ترامب بسيفها يمينًا وشِمالًا، مِثل النمر الجريح، لم تعُد مُجديَةً، وتُعطي ثمارها الترهيبيّة المُرجوّة بالتّالي.
الإيرانيّون الذين يتربّعون على قمّة محور المُقاومة الذي يضُم عدّة دول (سورية العِراق إلى جانب أذرع عسكريّة ضاربة تملك خبرات قتاليّة عالية أقوى من كُل جُيوش دول المِنطقة مِثل “حزب الله، الحشد الشعبي، “أنصار الله”، وحماس والجهاد)، باتوا يملكون اليد العُليا في مِنطقة الشرق الأوسط، مدعومين بقوّةِ ردعٍ عسكريٍّ غير مسبوقة، وما تتعرّض له كُل من المملكة العربيّة السعوديّة وإسرائيل من هجَمات في العُمق في الوقت الراهن إلا مؤشّرات على أحد جوانب الحرب التي تخوضها إيران بالإنابة ضِد الخصم الأمريكي وأتباعه، تمهيدًا للحرب الكُبرى إذا اندلعت.
الرئيس ترامب تعالى وتجبّر، وبالغ في فرض العُقوبات والحِصارات، واعتَقد أنّ القوّة العسكريّة قادرة على إرهاب الخُصوم في الشرق الأوسط ومناطق أخرى من العالم، ونسِي أنّه هُزِم في سورية، وفي أفغانستان، وفي العِراق، وسيُهزم في أيّ مُواجهةٍ مُحتملةٍ في مضيق هرمز، فالعِبرة ليس في عدد الأساطيل، أو البوارج الحربيّة، وإنّما بالقُدرة على الصّمود، والنّفس الطويل في الحرب، والاستعداد للتضحية حِفاظًا على الكرامة الوطنيّة، وهذه عناصر متوفّرة كلها لدى محور المُقاومة وفصائله وقيادته.
***
ننصح الرئيس ترامب بمُراجعة سياساته والكف عن التصعيد، وهو الذي تعهّد في حملته الانتخابيّة بسحب قوّاته من منطقة الشرق الأوسط، وعارض الحُروب فيها، وعدم تقديم مصالح إسرائيل على مصالح بلاده الاستراتيجيّة، حِفاظًا على سُمعة بلاده وهيبتها وتجنّبًا لهزيمةٍ مُكلفة، خاصّةً أنّه يقِف على أعتاب انتخابات رئاسيّة وشيكة، يتطلّع للفوز فيها بولايةٍ ثانية.
نُدرك جيّدًا أنّه لن يستمع لنصائحنا، وربّما لن يسمع عنها، وأيّ نصائح أخرى تحمِل المضمون نفسه من جهات عديدة داخل أمريكا وخارجها، لسببٍ بسيطٍ لأنّ صديقه بنيامين نِتنياهو واللوبي الإسرائيلي في واشنطن يحجِبون عنه كل ما يخدم المصالح الأمريكيّة سواء كان ذلك كبيرًا أو صغيرًا، وما هُبوطه المُؤسف إلى درجةِ التّحريض على منع عُضوتيّ الكونغرس العربيّتين المُسلمتين إلهان عمر ورشيدة طليب من زيارة فِلسطين المحتلّة إلا أحد عناوين هذا الهُبوط.
إيران انتصرت في الجولة الأولى من حرب الناقلات، وستُحافظ على هذا الانتصار وتعزّزه، وباتت بالقياس على الوقائع العمليّة للمُواجهات الأوّليّة في البحار مستعدّة للذهاب حتى آخر الشّوط، ومهما كانت التّكاليف، إلا إذا تراجع الطّرف الآخر واستسلم لشُروطها.. واختار النّزول عن شجرة التّصعيد العالية جدًّا.. وتحلّى بالعقل والحِكمة.. والأيّام بيننا.

 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/طالب الحسني
التسوية المعقدة جنوب اليمن.. المعالجة السعودية الإماراتية تتضمن الإطاحة بحلفاء هادي
كاتب/طالب الحسني
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتورة/د. أسماء الشهاري
وأخيراً عُرف السر والقادم أكبر يا اهل اليمن
دكتورة/د. أسماء الشهاري
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا نحتفِل بالذّكرى 13 لانتصار حرب تموز ونعتقد أنّها “فاتحة شهيّة” لانتصاراتٍ قادمة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/الدكتور عبدالواسع حسين غُشيم
11 حقيقة تثبت ان الحرب في اليمن لست يمنية.. وانما عدوان خارجي
دكتور/الدكتور عبدالواسع حسين غُشيم
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب “يتوج” إسرائيل حامية لدول الخليج رسميا بضمها الى التحالف البحري لحماية الملاحة في مضيق هرمز..
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.122 ثانية