الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 20 يونيو-حزيران 2019آخر تحديث : 09:19 مساءً
فيسبوك تعزم اطلاق عملة الكترونية خاصة بها .... دعوة من محققة بالأمم لاستخدام ولاية قضائية عالمية تحقيقا للعدالة في قضية خاشقجي .... طيار يمني يقصف مواقع في قلب اسرائيل .... السعودية تُجند الأطفال للحرب في اليمن .... الأميركيون يفارقون الإنكار: أنصار الله أسقطوا طائراتنا .... اليابان تعبر عن قلقها من إرسال واشنطن 1000 عسكري إضافي من جنودها للشرق الأوسط .... روسيا تعترض قاذفات استراتيجية أمريكية لدى اقترابها من حدودها .... محاكمة البشير الأسبوع المقبل .... السعودية: ارتفاع أسعار 55 سلعة غذائية .... بيلوسي: الكونغرس سيقاتل لوقف الدعم عن السعودية ....
كاتب/بسام ابو شريف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/بسام ابو شريف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
اليمن… والضفة بداية نهاية صفقة القرن.. كوشنر وعلاقاته السعودية خطوة التحقيق القادمة
بقلم/ كاتب/بسام ابو شريف
نشر منذ: 6 أشهر و يومين
الإثنين 17 ديسمبر-كانون الأول 2018 09:05 ص


أجهزة اعلام ترامب وشركائه “استكلبت”، لاظهار اتفاق الحديدة (محافظة وموانئ ومدينة)، وكأنه نتيجة لانتصار عسكري سعودي أو نتيجة لضغط عسكري سعودي كما قال سفير السعودية الى واشنطن.
لن نناقش هذا الأمر المكشوف جدا، بل سنبتسم ونقول ان الضغط الحقيقي على الشعب اليمني وقياداته الباسلة المتصدية للعدوان الاميركي الاسرائيلي السعودي على اليمن هو الوضع الانساني الذي وصل الى حافة الموت مرضا أو جوعا أو عطشا، رغم ذلك فان الاتفاق – هو خطوة أولى – تتمتع بفتح فرص كثيرة لكشف نوايا التحالف الحقيقية، فالتحالف بحسابات بسيطة فشل فشلا ذريعا، واذا أخذنا محافظات الجنوب التي وقعت في أسر التحالف نرى أن الانتفاضات الشعبية تتوالى وتتصاعد في المحافظات ضد “الاحتلال” وهذه الانتفاضات الشعبية لا يمكن فصلها فصلا تعسفيا عن الصمود الاسطوري الذي جسده الشعب اليمني الموحد “شمالا وجنوبا”، في وجه قوى التحالف الغازية.
هذه الخطوة الأولى تبدو للبعض أنها تنازلات من حكومة الوفاق الوطني في صنعاء، وهي كذلك لكن الذين يرون ذلك عليهم أن يروا التنازل التكتيكي ضمن حكومة الوفاق الوطني الاستراتيجية، فكما سمع وقرأ الجميع لم يتم التوصل لاتفاق (حتى الآن)، حول ملفين اعتبرهما الطرفان ملفين هامين وأساسيين وهما ملف مطار صنعاء وملف تعز، وقد ترك الملفان قيد البحث كفحص حقيقي لنوايا التحالف التي ستظهر حتما خلال تنفيذ تبادل الأسرى، وخلال تحييد الحديدة من اطلاق النار تحت اشراف الأمم المتحدة.
الكل يحلل ويفكر فيما سيلي ذلك !! وتقدير ما سيجري بعد ذلك لايمكن أن يتم بمعزل عما يجري في واشنطن، وما يدور في الشرق الأوسط وبشكل خاص ما يجري في فلسطين، وقد يستغرب البعض هذا ويذهب الى الظن بأننا نحشر موضوع فلسطين في كل محفل وكل حدث لكن الحقيقة هي الثابتة، فالمعركة في الشرق الأوسط انطلاقا من الحرب على ايران مرورا بما يجري في العراق وسوريا ولبنان، وما يجري في فلسطين هو هدفه شطب قضية فلسطين وتتويج الصهاينة قادة رسميين لمنطقة الشرق الأوسط ” الامبريالية الصهيونية “، لذلك لابد من الانتقال فورا الى واشنطن لربط ما يدور هناك من معارك سياسية بما يدور في منطقتنا من معارك عسكرية وجرائم دموية ضد شعوبنا من قبل واشنطن وتل ابيب والرياض، ففي الوقت الذي كان يعلن فيه الأمين العام للأمم المتحدة التوصل لاتفاق أولي بين الأطراف في مباحثات ستوكهولم كان الكونغرس يتخذ قرارين هامين : الأول ادانة ابن سلمان لقتله جمال خاشوقجي، والثاني هو وقف الدعم العسكري الاميركي للتحالف السعودي في حرب اليمن!!، وحسبما وصلنا فان الكونغرس ماكان بمقدوره اتخاذ مثل هذه القرارات لولا وقوف عدد كبير من الجمهوريين في الكونغرس ضد موقف رئيس البيت الأبيض دونالد ترامب “الجمهوري”، لاشك أن ترامب يواجه الآن مأزقا متعدد الحراب والنصال وهي:
1- الوفاء بتعهداته حول صفقات السلاح للسعودية.
2- السير قدما بمخطط ” صفقة العصر”.
3- مواجهة تقرير مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات ( خاصة بعد الحكم على محاميه السابق كوهين بالسجن ثلاث سنوات عقابا لكذبه تغطية لأخطاء ترامب )، لقد ازداد الأمر تعقيدا في واشنطن اذ أن مولر مصر على استكمال المرحلة الثانية من التحقيق، وهي بلنسبة لي الأخطر فالمرحلة الثانية هي مرحلة تركز على لقاءات اسرائيلية سعودية اماراتية مع معسكر ترامب خلال فترة الحملة الانتخابية !!؟، ماذا دار فيها وأي صفقة تةصلوا اليها في تلك الاجتماعات، وهنا ستظهر الحقيقة وكيف ربطت الصهيونية الحرب على اليمن واحتلالها وربما تقسيمها بين السعودية والامارات، وتحالف السعودية ودول الخليج مع اسرائيل وشن الحرب على ايران وتصفية قضية فلسطين !!!! … هذه الملفات هي الأساس ومادعم حرب الوهابيين على اليمن الا فصل من فصولها .
كوشنر … كوشنر … الكونترا … ايران … اليمن وفلسطين
كوشنر هو العراب … فهو زوج ابنة الرئيس ترامب، وهو الذي سمسر له مع الحركة الصهيونية لتشتريه الحركة الصهيونية وتقوده للبيت الأبيض مقابل خدمات لاسرائيل تفوق وعد بلفور وتعهد عبدالعزيز آل سعود .
قام عدد من رجال الأعمال العرب “سماسرة”، بترتيب لقاءات لكوشنر مع سعوديين واماراتيين مقربين من وليي العهد في البلدين، كان كوشنر يتابع معهما معتبرا أن توصله لاتفاق سوف يلزم به دونالد ترامب، والسبب هو أن كوشنر كان مكلفا من قبل المؤسسة الصهيونية وتحديدا من روتشيلد واديلسون بابرام الصفقة مع ترامب مقابل منح شركة ترامب ” أو شركائه “، حصة مما سيجني من أرباح في الصفقة الكبيرة، وصفقة العصر التي رسم تفاصيلها منظرو الحركة الصهيونية ( ويعمل عدد منهم في المؤسسة الرسمية الاميركية وتحديدا في وزارتي الخارجية والدفاع ) .
ـ ماهي الصفقة؟
الصفقة تقوم على انقلاب جذري في خريطة القوى في الشرق الأوسط وتحالفاتها، وهذا يعني انقلاب في خريطة تحديد اأعداء والأصدقاء، فمنذ عام 1948، أي منذ قيام اسرائيل اعتبرت الدول العربية اسرائيل عدوا لها (سواء كان ذلك حقيقيا أم خداعا من بعض الدول العربية)، والصفقة تخطط لتحويل ايران الى عدو الدول العربية، وهذا يتطلب أن تتزعم العائلة السعودية العالم العربي وليس دول الخليج فقط، وأن تقود عملية تطبيع واعتراف مع اسرائيل وأن توضع برامج تعاون وشراكة مع اسرائيل على كل الأصعدة وأهمها الصعيد العسكري، أن يشكل تحالف تقوده الولايات المتحدة ويضم الدول التابعة للعائلة السعودية واسرائيل لاسقاط النظام الايراني الذي يشكل خطرا على مصالح الامبرياليين والصهاينة لتبنيه قضايا الشعوب المظلومة، ولدعمه لنضال الشعب الفلسطيني والشعوب العربية المقاومة للامبرياليتين الاميركية والصهيونية، وأن تتم تصفية قضية فلسطين على يد اسرائيل والسعودية والتحالف وذلك ” بمنح فلسطين من النهر الى البحر لاسرائيل وعلى رأس ذلك القدس “، و( أعلن محمد بن سلمان موافقته على ذلك وأيد حق اسرائيل في العيش على أرضها بسلام واستقرار )، وبما أن الشعب اليمني وقياداته يرفضون تصفية قضية فلسطين والتطبيع مع اسرائيل فقد تقرر البدء بشن حرب عليها واحتلالها، وتوظيف عملاء السعودية على رأسها لتسير في الركب واتفق على التركيز على العراق لمنعه من الاستمرار بتأييد النضال الفلسطيني واجباره عبر صراعات داخلية تؤججها السعودية وواشنطن على الانكفاء داخليا فيماتقوم الولايات المتحدة بدعم بقايا داعش لارهاب الحكومة العراقية، والاستمرار في نهب ثروات العراق وابقاء الحرب في سوريا مستمرة باتفاق بين تركيا والتحالف ” رغم تعكير قتل خاشوقجي لهذا الاتفاق ” وتركيا تسير دون تردد في المخطط الذي يستهدف خلق منطقة اشتباك وتوتر دائمة على طول الحدود السورية التركية بحزام يمتد اربعين الى خمسين كيلومترا يحتوي على المناطق الغنية بالغاز والنفط في شمال شرق سوريا ( يجب ألا ننسى لحظة واحدة أن الطائرات الاميركيةوالاسرائيلية التي دمرت المفاعل النووي السوري مرت فوق تركيا بموافقة تركية، وأن رسالة اولمرت التهديدية لسوريا حملها لها اردوغان )، صفقة العصر هي باختصار مخطط الصهيونية الذي يحقق للوهابيين ” شكلا “، سيطرتهم على المنطقة العربية بأكملها ويحقق لاسرائيل تصفية قضية فلسطين والهيمنة على الشرق الأوسط عبر حكم الوهابيين وضرب ايران ” أو لجمها بحيث لاتتمكن من مد يد المساعدة لقوى المقاومة، والغاء أي موقف يعارض سيطرة اسرائيل على كامل فلسطين بما في ذلك القدس “، هذا هو ما اتفق عليه كوشنر مع ترامب لتأمين الدعم اليهودي ودعم السعودية ودول الخليج، وفتح خزائن المنطقة لاميركا وله شخصيا أي لشركاته، وهذا هو ترامب الذي يتخذ قرارات قد تؤدي الى كوارث للوفاء بتعهداته .
لكن التطورات لم تنتج ما كان يتوقعه كوشنر وترامب ومحمد بن سلمان، فالمقاومة العربية لهذا المشروع الصهيوني أفشلت عدة خطوات في طريق صفقة العصر، وان لم تقض عليها فعلى صعيد اليمن فشل التحالف في تحقيق مايريد، وتوجت مقاومة الشعب اليمني البطل باتفاق هدنة مؤقت، وبقرار الكونغرس الاميركي الذي يضع ترامب أمام احتمالين : فاما أن يخضع للقرار واما أن يستخدم حق رئيس البيت الأبيض باستخدام الفيتو لوقف تنفيذ القرار بتجميد الدعم العسكري الاميركي للتحالف السعودي في حربه على اليمن، ولاشك أن ما أدلى به بعض أعضاء الكونغرس من الجمهوريين يشير الى ادانة كاملة للاجرام الوحشي الذي ارتكبه التحالف في اليمن، وهذه ادانة تفوق ادانة الحرب على الشعب اليمني، فهي ادانة لمنهج العائلة السعودية الحاكمة، وقد ذكر أحد أعضاء الكونغرس عمليات 11 ايلول في نيويورك وقتل خاشقجي الى جانب حرب اليمن كأدلة على وحشية المنهج الذي تتبعه العائلة السعودية الحاكم لذلك نرى أن التعاطي المرن لحكومة الوفاق الوطني ” صنعاء “، في المباحثات كان تعاطيا ذكيا فوت الفرة على السعودية افشال التوصل الى هدنة، وجرها الى الامتحان الحقيقي حول استسلامها للحقائق التي تثبت أن شعب اليمن قاوم الغزو وتمكن من دحره ومنعه من تحقيق أهدافه .
قرار وقف المساعدة العسكرية الاميركية هو قرار رسمي، لذلك فان عدم استخدام الفيتو من قبل ترامب سيدفع كوشنر ” على الأغلب “، للجوء الى اسرائيل لتقوم هي بالدور بدلا من الولايات المتحدة ( ضمن مساعدات مالية خاصة مع ولي عهد العائلة الوهابية، فالاتفاق الأولي لم يغط سوى محافظة الحديدة ومدينة الحديدةوموانئها، وهذا يترك الباب مفتوحا أمام التحالف لتصعيد العدوان في أماكن اخرى تحت حجج لاتقنع احدا، يرافق هذا الفشل الكبير الذي حققه التحالف حملة غير مسبوقة في الولايات المتحدة ضد دونالد ترامب، فقد صدر الحكم على محامي رئيس الولايات المتحدة كوهين بالسجن ثلاث سنوات لارتكابه الكذبليغطي أخطاء ترامب، ووجهت تهم لترامب بارتكاب أخطاء يمكن أن تؤدي الى محاكمته، وأمس فتح في الكونغرس ملف للتحقيق حول علاقة عائلة ترامب المالية مع محمد بن سلمان كما فتح ملف مصاريف حفل تنصيبه التي فاقت كل تصور أو موازنات التنصيب السابقة .
وبدأ اقتصاد الولايات المتحدة يعاني من الحرب التجاريةالتي شنها ترامب على منافسي الولايات المتحدة وعلى حلفائها ايضا، وترامب يحاول الهروب من هذه المآزق بشن مزيد من الهجمات، وهذا هو أسلوبه في الدفاع عن نفسه ولاخفاء أعماله ” غير المشروعة “، ماليا مع ولي العهد السعودي .
من المؤكد أن الأوضاع الداخلية في الولايات المتحدة تتجه بقوة لادانة ترامب الذي لانشك في أن رد فعله هو خوض المعارك، وليس الاستسلام وهو يتصرف دائما على أنه الأذكى والأقدر والرجل الذي يمسك بكافة الخيوط، لكن هذه الأزمات الداخلية أجبرته حتى الآن على تأجيل اعلان صفقة القرن كما وعد وأعلن، فقد تعهد باطلاق مبادرته لصفقة القرن في الاسبوع الأول من ديسمبر ولم يتمكن من ذلك، أما التطور الذي ساهم في هذا التأجيل وشكل مفاجأة لتحالف صفقة القرن فكان النهوض المقاوم المفاجئ لنتنياهو في الضفة الغربية، فقد ظن نتنياهو أن التوصل لاتفاق وقف اطلاق النار في قطاع غزة سوف يهدئ الوضع في فلسطين لتمكينه من تتويج ” انتصاراته “، على جبهة تطبيع العلاقات مع دول الخليج رسميا وعلنيا بلقاء علني بينه وبين ولي العهد السعودي، فقد تدخل ورمى بثقله لدى ترامب لدعم محمد بن سلمان وتبرئته من جريمة قتل خاشوقجي، لكن فشل نتنياهو في التأثير على تصويت الكونغرس ترافق مع نهوض مقاوم سبب أزمة داخلية لنتنياهو، وساهم في عملية فرز متسارعة في معسكر اليمين الحاكم في اسرائيل اضافة لذلك فان ما يواجهه نتنياهو في الضفة الغربية يشكل تطورا تنعكس نتائجه على مشروعه ومشروع التحالف أي صفقة القرن .
ولاحظنا أن الجهة الوحيدة التي سارعت لارسال وفد للاجتماع مع الرئيس محمود عباس كانت المخابرات المصرية التي تدخلت في غزة للتهدئة وفك الاشتباك، وهي الآن تتدخل لفض الاشتباك في الضفة الغربية لكن الرئيس محمود عباس لايستطيع أن يفعل شيئا حيال نهوض المقاومة واستهداف قوات الاحتلال في الضفة الغربية .
والأوضاع ضمن هذه العوامل مرشحة للتصاعد والتصعيد، وليس العكس ففي الضفة الغربية تسود حالة من الترقب والحذر والتهيئة، وهذا الجو شبيه بالأجواء التي تسبق العاصفة فهنالك بداية صحوة لدى جماهير الضفة التي عانت الكثير من ممارسات قوات الاحتلال الاسرائيلية واستمرار السلطة في التنسيق الأمني مع اسرائيل، ونستطيع القول أن العمليات البطولية التي شنها أبطال المقاومة في الضفة ساهمت الى حد كبير في ازالة شعور الناس بالاحباط والعجز عن التصدي لقوات الاحتلال، ولاشك أن نجاح المجموعة المقاتلة التي هاجمت الجنود الاسرائيليين أمس ومصادرة أسلحة الجنود والاختفاء يشكل نقلة نوعية تحسب لها اسرائيل ألف حساب .
هذا التأخير في اعلان صفقة ترامب يرافقه تحرك من نوع آخر للتحالف الاميركي الاسرائيلي السعودي في العراق وسوريا، اذ تهيء القوات الاميركية للتصعيد في العراق وسوريا، فقد أعلن الاميركيون أنهم سيبقون في سوريا لأن وجودهم في سوريا لايرتبط فقط بمحاربة داعش !!؟ وزادت قوات الاحتلال الاميركية في العراق من نشاطها ” السياسي “، ولعب دور في حرمان العراق من التحرر من قبضة قوات الاحتلال الاميركي، وحركت بقايا ( داعش الكبيرة والمحمية اميركيا )، لشن عمليات ارهابية لكن العدف الأساسي للاحتلال الاميركي يبقى اغلاق الحدود السورية العراقية لمنع ايران من استخدامها .
كوشنر هو الملف الذي يجب أن يفتح، وهذا ماينوي مولر ” المحقق الاميركي الخاص “، من القيام به، فقد سربت صحيفة اميركية أمس أن مولر بصدد البدء بالتحقيق بالمرحلة الثانية حول اللقاءات والاتفاقات بين السعودية وترامب خلال فترة الدعاية الانتخابية .
في ظل كل هذه التطورات لابد من استخلاص قاعدة عامة، هي أن تصليب معسكر المقاومة وتنشيطه ورفع مستوى ادائه سيكيل الضربات لصفقة القرن وسيفشلها، المقاومة هي طريق وخيار لابديل عنه لتحقيق الأهداف الوطنية والقومية في الشرق الأوسط .

راي اليوم
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
لِماذا تَختَلِف الاحتِجاجات التي يُواجهها الرئيس البشير وسُلطَته حاليًّا عَن كُل نَظيراتِها السَّابِقَة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
كيفَ اخْتَلفنا في ال”بي بي سي” على كُل شيء باسْتِثناء حتميّة رحيل ترامب في العامِ الجَديد؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/محمد على الحوثي
افرحوا برأس السنة “الكريسميس” وتذكروا مأساة اليمن
كاتب/محمد على الحوثي
أستاذ/عبد الباري عطوان
وزير الخارجيّة التركيّ يُفَجِّر مُفاجأةً مِن الدَّوحة: مُستَعِدُّون للتَّعاون مَع الأسد إذا فازَ في انتِخاباتٍ دِيمقراطيّةٍ
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/طالب الحسني
أجواء مشاورات السويد اليمنية عن قرب.. وهذا ما ستخرج به
كاتب/طالب الحسني
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
رسالة إلى المتشاورين في السويد
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.076 ثانية